wrapper

التلاتاء 18 يونيو 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

الجزائر- شكلت المطالبة ب"رحيل رموز النظام" و "محاسبة الفاسدين" أهم الشعارات التي رفعها المتظاهرون في المسيرات التي جابت العاصمة ومختلف ولايات الوطن وهذا للجمعة الثامنة على التوالي منذ 22 فبراير الماضي, حسب ما لاحظه صحفيو وكالة الأنباء الجزاذرية.

فبالجزائر العاصمة, بدأت التجمعات الشعبية تتشكل منذ الساعات الاولى من صبيحة اليوم, لاسيما بالنسبة للمواطنين الذين قدموا من مختلف الولايات قبل أن تلتحق بهم جموع المتظاهرين مباشرة بعد صلاة الجمعة, رافعين شعارات تطالب برحيل "الباءات الثلاثة: بن صالح, بلعيز, بدوي" وب"التغيير الجذري" وتدعو الى "محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين", مع التأكيد على أن "الشعب سيد القرار" وعلى العلاقة الوطيدة بين الشعب والجيش, فضلا عن المطالبة بمباشرة مرحلة جديدة بشخصيات تتمتع بالكفاءة  والنزاهة.

ومثلما جرت عليه العادة, شهدت أحياء العاصمة وشوارعها الرئيسية, على غرار البريد المركزي, حسيبة بن بوعلي, موريس أودان, ديدوش مراد وغيرها, حضورا حاشدا للمتظاهرين من كل الفئات والأعمار, رافعين الأعلام الوطنية ولافتات تعكس تطورات المشهد السياسي الذي تعرفه البلاد منذ استقالة الرئيس بوتفليقة يوم 2 أبريل  وصولا الى تولي السيد عبد القادر بن صالح رئاسة الدولة الثلاثاء الماضي طبقا لأحكام المادة 102 من الدستور.

وخلافا للمسيرات السابقة, شهدت هذه الجمعة تعزيزات أمنية مشددة, حيث سجلت مناوشات تسبب في اندلاعها اشخاص ملثمون, مما استدعى تدخل قوات حفظ الامن باستعمال الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه, كما تم توقيف عدد من الأشخاص على مستوى شارع محمد الخامس وساحة موريس أودان.

وتجدر الإشارة الى إنه في غياب معطيات دقيقة من الجهات المختصة, فإنه يصعب تقدير الأعداد الحقيقية للمشاركين في هذه المسيرات مثلما تظهره الصور والفيديوهات التي التقطها مصورو وكالة الانباء الجزائرية والتي تم بثها عبر موقعها الرسمي.

** مصالح الامن تحذر من الانزلاقات واستغلال المسيرات**

وفي سياق ذي صلة, كشفت  المديرية العامة للأمن الوطني عن "تحديد هوية أجانب تم توقيفهم والكشف عن مخططاتهم, ممن جاؤوا خصيصا لإذكاء التوترات ودفع الشباب للجوء إلى أنماط متطرفة في التعبير، قصد استغلال صورهم عبر وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي" الى جانب "توقيف البعض وبحوزتهم تجهيزات حساسة, وغيرهم يتوفرون على عقاقير مهلوسة بكميات معتبرة، والذين كانوا ينشطون في إطار شبكات وضمن نقاط محددةّ".

واوقفت مصالح الامن ايضا "جانحين وأشخاص مغرضين, كانوا متواجدين بين المتظاهرين, ينشطون بين جماعات إجرامية بعضهم كان يحاول بيع ممنوعات أو سرقة المواطنين, وحتى التحرش بهم أو الاعتداء عليهم".

 وعلاوة على ذلك, اوقفت مصالح الامن "مجموعة إرهابية مدججة بالأسلحة والذخيرة, كانت تخطط للقيام بأعمال إجرامية ضد المواطنين، مستغلة الكثافة البشرية الناجمة عن التعبئة" مشيرة الى أن "التحريات المنجزة سمحت بالتوصل الى ان بعض الأسلحة التي كان يحوزها هؤلاء المجرمين,  تم استعمالها في جرائم اغتيال في حق بعض منتسبي مصالح الأمن خلال العشرية السوداء".

وسعيا منها للحفاظ على سلمية المظاهرات, دعت مصالح الأمن كافة مستعملي وسائط التواصل الاجتماعي إلى ضرورة التحلي بالحيطة والحذر من تداول ونشر بعض الصور والفيديوهات القديمة بهدف "تضليل الرأي العام والإساءة إلى جهاز الشرطة".

وأوضحت أن هذه الصور والفيديوهات المتداولة "تتعلق بأخبار مغلوطة وأحداث قديمة, منها ما حدثت في دول أجنبية, تنسب إلى جهاز الشرطة الجزائرية وترمي أساسا إلى تغليط الرأي العام الوطني".

ـ عن (واج)

ـــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على السبت, 13 نيسان/أبريل 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :