wrapper

الأحد 25 أكتوبر 2020

مختصرات :

 ـ خالد عبد الكريم ـ العراق

 

تمضي الأيام سريعاً ونستذكر فيها ذكريات خالدة من ذاكرة الانتصارات العسكرية والاقتصادية لحرب أكتوبر وتحرير الأراضي العربية من قبضة الكيان الصهيوني ، فاليوم تمر علينا الذكرى ال ( 47 ) لحرب أكتوبر 1973 والتي سطر فيها الجيش العراقي العظيم أسمى معاني الشرف والنخوة التي غابتْ وتغيب كما تغيب الشمس عن الكثير من الشعوب والبلدان .

فالعراق لم يكن على علم وإطلاع بخطة حرب أكتوبر في الجبهة المصرية والسورية والتي كانت تُدرّس بشكل سري ودامت لأكثر من عامين، ولكنها نقطة تفوق تحسب للجندي العراقي الغيور الذي إلتحق بساحة المعركة دون دراستها أو التدرب على حيثياتها الجغرافية والإستراتيجية العسكرية المهمة في إدارة مجريات الحرب . وحقق فيها انتصارات عظيمة تُدرس في الأكاديميات العسكرية . وما يثير الجدل اليوم أننا لم نسمع أو نرى أو نقرأ من يذكر ذلك الدور وتلك التضحيات العظيمة من قبل غالبية وسائل الإعلام العربية التي تتعمد تغييب دور العراق وجيشهِ الباسل في حرب أكتوبر ٧٣ . ولكن هذا لا يعني لنا شيء فما قدمه مقاتلينا من بطولات وتضحيات سوف تبقى في ذاكرة الانتصارات للعراقيين نرويها جيل بعد جيل .
وسوف استطلع بعض من أهم النقاط التي قدمها العراق في المجال العسكري والاقتصادي لإنتصارات أكتوبر ٧٣ .وبشهادة شخصيات عسكرية شاركت في صناعة ملحمة النصر .

١) الدعم المادي واللوجستي فور سماع القيادة العراقية إعلان الحرب من خلال الإذاعات العربية المصرية والسورية، حرصت على تقديم الدعم الشامل للجيوش العربية وقد قدمت مبغاً كبيراً آنذاك إلى الحكومة المصرية وبلغ ( ٧ مليون جنيه إسترليني ) ودع في حساب الحكومة المصرية في لندن، كذلك قدم العراق الأسلحة و الذخائر وقطع الغيار والمؤن عن طريق المجال الجوي لدعمها في حرب أكتوبر. أما على صعيد الجبهة السورية فقد قدم العراق دعماً لوجستياً عظيماً لسوريا حيث جهز الجيش السوري بالوقود والذخيرة ومعدات الصيانة العسكرية والمؤن الغذائية والطبية عن طريق المجال الجوي والبري للناقلات الحوضية للنفط والتموين . ناهيك عن التكفل بكافة التجهيزات والمؤن للجيش العراقي المشارك في الجبهة السورية لتحرير هضبة الجولان .

٢) الدعم بالقرار السياسي والإقتصادي لقد صعق العراق حلفاء العدو الصهيوني ومن يقف خلفه بقرار اقتصادي بحت، وهو قرار تأميم النفط ومصادرة أسهم الشركات الأجنبية العاملة في العراق منها الأمريكيةوالبريطانية ورفع العراق شعار( نفط العرب للعرب) وهذا القرار الجبار من أهم أوراق الضغط التي أجبرت قوى الإستعمار العالمي على التراجع عن دعم إسرائيل والعودة إلى تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ٤٤٢ ،
فلولا العراق وقراراته الحاسمة بقيادة الرئيس الراحل (أحمد حسن البكر ) رحمهُ الله لما تحققت انتصارات أكتوبر العظيمة .

٣) الدعم العسكري ويشمل

أ) الجبهة المصرية: لقد قدم العراق والعراقيين تضحيات عظيمة من أجل مواجهة العدو الصهيوني فبالرغم من تغيب العراق وقيادته عن مجريات خطة الحرب السرية إلا أن العراق شارك بفاعلية عميقة تحسب لقوة وشجاعة جيشه الباسل ٠ فالعراق شارك في القوة الجوية المتمثلة بثلثي اسراب الطائرات التي يمتلكها لتضرب قواعد التحصين الإسرائيلية في عمق صحراء سيناء وتدمر خط بارليف الحصين منذُ الضربة الاستباقية الأولى. ومن الجدير بالذكر أن عناصر الجيش المصري باتت تصرخ بأسماء الطائرات العراقية وتقول (عاوزين الطيران العراقي) وطائرات الهكوهنتر التي حققت إصابات بليغة في مواقع العدو الإسرائيلي.
قد يفوت البعض شهادة الرئيس المصري الراحل (حسني مبارك) الذي أكد على أنه تدرب على يد الخبراء العراقيين في قاعدة الحبانية غرب العراق، وقال: "إنه عاش اجمل ايام حياته في تلك الدورة الخاصة والسرية للتدريب على الطيران ودقة التصويب للأهداف والتي دامت لمدة ٣ أشهر" قبل مشاركته في حرب أكتوبر ٧٣ وهو أشاد بقوة وشجاعة الطيار العراقي ، كما قدم العراق كل اسراب الطائرات التي يمتلكها حتى الطائرات المخصصة للتدريب من أجل مواجهة العدو الإسرائيلي ومساندة الجيش المصري في استعادة سيناء . فهذه هي الحقيقة التي لم يستطع الإعلام قولها وغيبها لسنين طويلة ولا نعلم ما هي الغاية من ذلك التغيّب .

ب ) الجبهة السورية:
لقد تفاجأت القيادة العراقية من إعلان الحرب كما ذكرنا ولم تكن على علم بساعة الصفر التي حددتها الإدارة المصرية والسورية للحرب .
ولكن العراق لم يتخلى عن واجبه الوطني في الدفاع عن الأراضي العربية المحتلة فوراً قررت القيادة العراقية بتوجيه القوات المدرعة العراقية والتي توجهت فورا إلى أرض المعركة قاطعة مسافة ١٥٠٠ كم٢ ولمدة ١٨ ساعة متواصلة سيرا على السرف اي بدون ناقلات وصلت ثلاثة أرباع القوى العراقية المدرعة لتدخل الحرب وتكون العنصر التعبوي الباهر في صد الهجوم المضاد الإسرائيلي الذي كاد أن يحتل العاصمة دمشق ، وتوجه بواسل العراق إلى المعارك دون أي دراية عن محتوى الأرض وطبيعتها الجغرافية ولكن الشجاعة والإيمان دفعت برجالنا الأشاوس إلى دحر العدو الإسرائيلي وتحرير أهم مفاصل هضبة الجولان وقد خاضت القوات العراقية معارك مهمة وقدمت التضحيات بدماء زكية لازالت شواهد المقابر شاخصة في الأراضي العربية .
ومن الجدير بالذكر أن العراق دعم الجبهة السورية بقوة منقطعة النظير كونها على تماس مباشر مع حدوده ، وقدم كافة وسائل الدعم بالعتاد والسلاح والوقود والمؤن الغذائية والطبية والرجال فقدم العراق ٦٠ ألف مقاتل من نخبة مقاتلينا.

 

٤) القطعات العسكرية العراقية المشاركة في حرب أكتوبر
فيما يأتي حجم وأنواع القوات العسكرية العراقية التي شاركت في الحرب على الجبهتين الشمالية والجنوبية، و أن هذه القوات كانت تعتبر من قوات النخبة في الجيش العراقي:

● القوات البرية العراقية

1-الفرقة المدرعة الثالثة "قوات صلاح الدين" بقيادة العميد الركن "محمد فتحي أمين الكواز" وتألفت من:
أ. اللواء المدرع 12 (لواء ابن الوليد) بقيادة العقيد الركن "سليم شاكر الإمام" ، وقد شارك هذا اللواء في بداية المعارك بكتيبة دبابة المعتصم وكتيبة دبابات قتيبة والمشاة الآلي ثم أعقبها بكتيبة دبابات القادسية.
ب. اللواء المدرع السادس: بقيادة المقدم الركن "غازي محمود العمر" حيث كانت وحدات اللواء متواجدة في مناطق التدريب بالورار غرب الفرات ضمن محافظة الانبار العراقية، وعند صدور الأمر إليها بالتحرك إلى الجبهة بدأت وعلى الفور تحركها على سرف الدبابات والناقلات إلى الكيلو 160 بسبب قلة ناقلات الدبابات ومن ثم واصلت تقدمها باتجاه الحدود السورية في جبهة القتال.
ج. لواء المشاة الآلي الثامن: بقيادة العقيد الركن "محمود وهيب" وشاركت جميع وحدات اللواء في المعارك بالرغم من تأخر وصول فوج ناقص سرية يوم 16/أكتوبر /1973.

2. الفرقة المدرعة السادسة: وتألفت من اللواء المدرع الثلاثين واللواء المدرع السادس عشر ولواء المشاة الآلي الخامس عشر.
3. فرقة المشاة الآلية الخامسة: وكان من بين وحداتها، لواء المشاة الآلي العشرون بقيادة العقيد الركن "سلمان باقر" وكان هذا اللواء يتواجد في مدينة العمارة جنوبي العراق وتحرك على السرفات مدة (ثمانية عشرة ساعة)! بدون توقف ووصل الغوطة يوم 15/10/1973 وقد شارك اللواء في معظم المعارك وبلغت تضحياته 15 شهيدا و40 جريحا.
4. فرقة المشاة الرابعة: وتألفت من لواء المشاة الخامس الجبلي بقيادة المقدم الركن" عبدالجواد ذنون" وكانت معاركه مشهودة في هضبة الجولان وجبل الشيخ، كما شاركت مع الفرقة وحدات أخرى ساندة ألحقت بها في وقت لاحق.

● القوة الجوية العراقية
أما بالنسبة لمشاركة القوة الجوية العراقية في الحرب فقد تم إدخالها بالإنذار الفوري فور سماع أخبار الحرب من الإذاعات و خصصت القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية جهدا جويا كبيرا لإسناد وخدمة القوات المشاركة في العمليات العسكرية وكما يأتي:
90 مطاردة معترضة ميغ 21
60 قاذفة مقاتلة هجوم ارض سوخوي 7
30 قاذفة للهجوم الأرضي ميغ 17
36 قاذفة مقاتلة هجوم ارضي هوكر هنتر
24 طائرة قوامها 2 سرب كانت موجودة في مصر قبل بدا الحرب وشاركت في الضربة الجوية الأولى ضد الأهداف الإسرائيلية في سيناء.
8 قاذفات متوسطة تي يو 16
أما بالنسبة لطيران النقل فقد كان عدد طائراته 31 طائرة موزعة على النحو الاتي:
4 طائرات خفيفة انتو نوف 2
7 طائرات نقل ثقيلة انتو نوف 12
10 طائرات خفيفة انتو نوف 24
8 طائرات نقل اليوشن 14
2 طائرة نقل خفيفة هيروف 16 (بريطانية)
وقد بلغت ساعات طيران النقل الجوي لصالح العمليات من 7/10 لغاية 3/11/1973، 862 ساعة منها 121 ساعة على الجانب المصري و394 ساعة على الجانب السوري والجهد الجوي الآخر كان مخصصا لأغراض الإدامة والارتباط والواجبات الأخرى حيث تم نقل 1800 شخص وحمولات بزنة 671 طن موزعة على 219 طن لإسناد الجناح العراقي في مصر و(452) لإسناد الأسراب العاملة في سوريا.

أما الطائرات السمتية التي تم وضعها بالإنذار أو التي شاركت فعلا بالحرب من خلال تنفيذها لمهمات قتالية أو لوجستية فكانت:
83 طائرة خفيفة مي 1
35 طائرة مهمات مي 4
29 طائرة نقل متوسط مي 8
10 طائرة بركس (بريطانية الصنع)
5 طائرات ألويت (فرنسية الصنع).

 

٥) تضحيات الجيش العراقي كان مجمل تضحيات القوات العراقية البرية الباسلة التي ضربت أروع الأمثلة في الشجاعة والتضحية والإيثار:
835 شهيداً من بينهم 11 ضابطاً و79 مفقوداً من بينهم 36 ضابطاً، وفي الطائرات والدروع والآليات والأسلحة بلغت الخسائر 26 طائرة مقاتلة، و111 دبابة وناقلة أشخاص مدرعة، و249 آلية عسكرية و738 قطعة سلاح ومدفع من مختلف الأنواع.
فبعد كل هذه التضحيات العظيمة نجد هناك نكران لدور العراق وجيشهِ الباسل على نطاق واسع ولكننا سنذكر الحقائق مهما كانت الظروف والأسباب والشمس لا تغطى بغربال.

 

 

***

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 21/ 22 أوت ـ سبتمبر 2020
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 21 et 22 mois (août et septembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأربعاء, 07 تشرين1/أكتوير 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :