wrapper

الأربعاء 05 غشت 2020

مختصرات :

 رأي و انطباع بقلم: فراس حج محمد ـ  فلسطين


الكتاب الجديد للشاعر محمد علوش "مسافرٌ إليكِ" (2020)، ليس صادرا عن دار نشر. يقع في (95) صفحة من القطع المتوسط، ويحتوي نصوصا تنتمي لقصيدة التفعيلة، ويخلو الكتاب من فهرس للنصوص. يختار لوصفه "مجموعة شعرية". ثمّة فرق بين الديوان والمجموعة الشعرية. هل فكّر الشاعر بهذه التسمية؟


اختلطت في المجموعة القصائد الوطنية بالقصائد الوجدانية، وغلب على لغة المجموعة المباشرة والخطابية ولغة الشعارات السياسية، وخاصة في تلك النصوص التي تناولت موضوع الخان الأحمر في قصيدة "إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر"، وكذلك قصائد: "كيف أنت الآن يا شام؟" و"غزة ملاذ روحنا" و"رام الله".
لا يوجد في الديوان لغة مميزة أو خاصة، مع محاولة الشاعر التناص مع القرآن الكريم أو غيره من النصوص الشعرية والروائية إلا أن تلك التناصّات لم تصنع طقسا شعريّا لافتاً. وهذا انعكس بدوره على بناء الصورة الشعرية التي جاءت مطروقة مستهلكة، ليس فيها ما هو جديد أو مدهش. كما أن القصائد تخللتها جمل شعرية قلقة غير سويّة المعنى، بل ربما أثارت السخرية والاستهزاء لدى القارئ.
اللافت في الديوان حديث الشاعر عن رام الله، كما يتحدّث عنها الساردون والروائيون باعتبارها مدينة مشوّهة ونجسة، ويلمح القارئ فيها صفات المدينة الفاسدة "الديستوبيا"، وهو بذلك يرسخ ما جاء به الآخرون عن رام الله، كما فعل يحيى عباد في روايته "جريمة في رام الله" وفعلها غيره، ويعيد الشاعر مقولات السارد دون تمحيص أو تدقيق أو بناء استراتيجية خاصة به، فكرّر ما قاله الآخرون عن هذه المدينة "المفترى عليها"، فرجمت كأنها عاهرة، بوصفها مدينة حُمّلت أدناس عملية السلام وأرجاسها، والمال فيها أسود، وهي مدينة سراب في سراب. على عكس مدينة غزة التي بدت في حالة من الأسطرة الشعرية، والحلم المنشود، وفهي "ملاذ أرواحنا المتعبة"، ولذلك يصل الشاعر إلى هذا الحكم الطوباوي الحالم جدا، إذ "تمجدها السماء والبطولة". ويعيد لحيفا صورتها التي رسمها لها في دواوينه السابقة، فهي "عروس البحر تغسل قدميها عند البحر".
على العموم، هذا الكتاب أظنه رُتّب على استعجال، وجمع ما هبّ ودبّ من القصائد، فربما رأى الشاعر أنه قد تجمعت لديه نصوص تساوي "مجموعة شعرية"، فجمعها كيفما اتفق دون أن يراعي أن تكون القصائد ذات الموضوع الواحد متتالية، بل جاءت خليطا، ولم يتأنَ صاحبها ليخرجها ديوانا شعريا مرتكزا حول ثيمة شعرية محددة أو فلسفة خاصة، بل إنه خليط من الأفكار غير المشغولة جيدا. كما أن الإخراج الفني للمجموعة يفتقر إلى الفنية، سواء في الخط المستخدم أو حجمه أو عدد الأسطر الشعرية في الصفحة الواحدة.
لقد زاد على كل ما سبق أن المجموعة ينقصها الاعتبار المعهود في النشر الورقي، فقد خلا الكتاب من ناشر معتبر، وكل ما يتبع ذلك من أبجديات النشر والحقوق المادية، وحقوق الملكية الفكرية، والرقم الدولي والتسجيل في المكتبة الوطنية، وكأن هذا الكتاب ابن من "غير أب"، كما وصف الشاعر سميح محسن بعض كتبه التي لم يتبناها ناشر معتبر.
ليس المهم أن ينشر الشاعر ديوانا أو مجموعة شعرية أو كتابا، وخاصة الشاعر محمد علوش، فهو لا يفتقر إلى الترسيخ المطلوب في الحياة الثقافية، فهو حاضر في الصحف المحلية والعربية، وله كتب صادرة عن دور نشر معتبرة، ويكون نشره لهذا الكتاب بهذه الكيفية عملا لا جدوى منه، لاسيما أن الكتاب يعاني من إخلالات عامة تكوينية، وإخلالات نصية مفردة في كل نص على حدة. وإذا ما نظر الناقد إلى موقع هذه المجموعة بالنسبة لمجموعات الشاعر السابقة، فسيرى أنه كان في تلك المجموعات أوضح رؤيا، وأجل عبارة، وأسلس لغة، وأقوى تعبيرا. ولذلك يحق للقارئ أن يسأل: ما جدوى "مجموعة شعرية" لا تضيف جديدا لشاعرها أو لقارئها وللحركة الشعرية برمتها؟ بل ما جدوى مجموعة شعرية بدت أقل في مستواها الفني عن مجموعات شعرية سابقة؟ مجموعة شعرية بدت وكأنها وليد يفتقر إلى الشرعية والفنيّة معاً.
تموز 2020

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الخميس, 02 تموز/يوليو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :