wrapper

الإثنين 26 فبراير 2024

مختصرات :

كتب: ياسر الشرقاوي | مصر

 

لا اعلم سببا واحدا لزيارة رئيس امريكا اليوم لاسرائيل غير انه يخبر اتباع الصهيونية انه ذاهب الى ساحة الحرب بنفسه داعما لاسرائيل على حربها الغير مشروعة على الابرياء الفلسطينيين داعما لهم على استمرار القتل والتنكيل بكل ما يقابلهم من اطفال أبرياء ونساء ثكلى وسكان ابرياء في مساكنهم كل ذلك كي يرضي اللوبي الصهيوني عنه ويؤكد لهم انه وريث صهيون وأفكارهم ويسقط القناع عن فكرة العالم الحر المتمدين ويعلن انه بكامل طاقته في الدفاع عن الفكرة الصهيونية

وانه حفيد لهرتزل وبن جوريون الذين ذهبوا وذهبت افكارهم وأحلامهم ودفنت في فلسطين ويؤكد هو ووزراؤه الذين زاروا اسرائيل في الايام السابقة لدعم المشروع التوسعي وفكرة تهجير الفلسطينيين من غزة الى سيناء هذه الفكرة الخبيثة التي لا تنطلى على العرب وشعوبها وتكون النهاية لفلسطين وقضيتها وترسيخ لوطن لاسراييل هذه الفكرة والمشروع الذي سينتهي يوما ما وكل ما يقوم به العدو الصهيوني في فلسطين ما هو الا ابادة جماعية للشعب الفلسطيني لرعبهم الشديد وان اكثرهم يعلم وهن وضعف فكرتهم ووطنهم الذي لاجزور له ولا أصل لهكبان قصرا من الرمال عندما تأتي الرياح تذروه فتجعله هباءا منثورا وهذه الافكار الواهية التي تتسرب الى بعضهم ويعلمون ان نهايتهم محتومة يوما ما عكش شعب متجذر في الأرض مهما صادف من رياح عاتية واعاصير مدمرة راسخ في أرضه متأصل في مكانه وهم يؤمنون أن الأرض عرض فهناك مبدأ لايزحزحهم وهذا ما يرعب الكيان الصهيوني المولود الغير شرعي لفكرة خبيثة غير شرعية جل همها محاربة واقتلاع جذور شعب أصيل تحت مظلة من الحماية الامريكية والانجليزية والفرنسية ودول العالم الحر المتمدن دعاة الحرية كما يرونها هم الخرية لهم والابادة لغيرهم قمة التخلف والعنصرية وما مذبحة مستشفى غزة وما خلفته من جثث واشلاء ما هي الا مذبحة في سلسلة مذابح سابقة مذبحة مدرسة بحر البقر ومذبحة صبرا وشاتيلا فذا هو الفكر الدموي الأرهابي ويعتمدون على الاكاذيب والتضليل ونحن نعلم والعالم ايضا انهم بلا عهد ولا ميثاق وهيهات فقد فضحهم الاعلام الحر على مسمع ومشهد من العالم اجمع وفضح اعمالهم وبرز جوانب مشروعهم وخبث صهيونيتهم هم ومن يقف وراءهم من الدول الكبرى وخاصة امريكا الداعم الاكبر لهذا الكيان وهذا المشروع فهي حتى لم تدعو لوقف القتال وحماية المدنيين وقد تعتقد انها تعطي الفرصة لاسرائيل في التخلص من اكبر عدد من الفلسطينين وهي لا تتذكر ما حدث لها وهي دولة عظمى في فيتنام لقد غاصت في مستنقع فتنام ولم تجد من مخلص وعسى ان تكون فلسطين كذلك ولكن نهيب بكل مخلص وباصحاب العقول والقلوب الحرة والمنابر الحقة ان تقف وتبرز ما تعرض له شعب فلسطين تحت بطش وارهاب المستعمر الغاشم الذي لا يعرف قانون ولا عقيدة ولا مبدأ له غير الدمار اكتبوا عن اطفال فلسطين انشروا ما حدث لزهورها حدثوا النسيم عن احلام صبيانها التي دفنت معهم حدثوا العالم وابناءكم ونساءكم عن المراة الفلسطينية الصابرة المحتسبة وهي اشلاء او هي ترى زوجها وابناءها في باطن الارض او تحت انقاض منزل حدثوا العالم الحر عن القنابل التي يستخدمها العدو الغاشم ضد الأطفال حدثوا وحدثوا عن شعب لن ينتهي ووطن عربي لن يزول وفكرة صهيونية ارهابية حتما لن تدوم.

 

 

 

****

 

 

 

*مختصرات صحيفة | الفيصل | باريس لمختارات من منشورات الأشهر الأخيرة ـ أفريل 2023
* تتمنى لكم (الصحيفة) عيد فطر سعيد 2023
Aperçu de dernières publications du journal « elfayal.com » Paris , en ces derniers mois. Avril 2023

https://youtu.be/dn8CF2Qd_eo
Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://youtu.be/zINuvMAPlbQ
https://youtu.be/dT4j8KRYk7Q

https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
19 تشرين1/أكتوير 2023

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :