wrapper

الأربعاء 22 يناير 2020

مختصرات :

ـ سخرية بقلم: غادة غسان ـ الجزائر 

 

اليوم في تصريح استجدائي تسولي لأصوات القبائل، قرأت مديحا طويلا عريضا لـ "عزالدين ميهوبي" وزير الثقافة السابق المؤيد للعهدة الخامسة لبوتفليقة و المترشح الحالي


 

للرئاسة..  المديح المخصص لمعطوب الوناس... مرّ عليّ تعليق أحدهم قائلا: لن أنتخبك يا مرمّم الأثداء!... قاصدا بذلك تمثال "عين الفوّارة الإستعماري و الذي كتبت بصدده مقالا في " الفيصل"  مبدية رأيي البعيد عن التطرّف.. لم أتمالك نفسي من الضحك لطرافة هذا الشعب الرائع، الذي يستحق فعلا رئيس "معمّر سروالو" و بحجم تطلعات هذا الشباب  الذي تاجروا بأحلامه كثيرا.. كما  تقول صديقة ملت " خواء السروايل " في هذا الزمن "ما زلت  أبحث عن رجل مالي سروالو وعيني طبعا! ..على مستواي الضيّق.. " .. هكذا أرى الشعب أيضا يبحث عن رجل يملأ السروال و الكرسي معا دون أن يلتصف فيه أو به .. السروال يصلح إلى أي شيء تحتي بدءا "بالبنى التحتية"  إلى أخمص أحلام هذا الشعب... بعد نوبة الضحك تلك، التي اجتاحتني و لم أجد لها تبريرا أمام تلاميذي في القسم، رفعت صوتي متظاهرة بالغضب من أحدهم  قائلا أرفع سرو... كان  قصدي قلمك؟... متذكرة عبارة بوتفليقة: " هز راسك يا أبّا" و بينما كان الشعب يهز رأسه باستمرار متطلعا إلى السماء، كان هو يسرق جيوبه من تحت و من " سُكيتي".. المهم دون إطالة هجمت علي نوبة ضحك أخرى عندما تذكرت عنق " الميهوبي "  المكسورة و هو مفترض " عز الدين" لالتقاط صورة " سيلفية" للممثلة و المغنية اللبنانية "نيكول سابا" ، حيث المكسور العنق  التقط معها صورة تذكارية مبتسما "كالبهلول" مع زوجها.. في حين كان يتوجب عليها  هي في " الحالات الطبيعية" التقاط صور مع وزير الثقافة الجزائري لا العكس و لكن ما العمل مع من كسر عنقه!   طبعا هي لم تفوت الفرصة لحظتها و ما صدّقت "الوليّة "فعلّقت على حسابها على تويتر " ياهيك الوزير يا بلا!" .. أتخيلها قالتها بلكنتها اللبنانية في فيلمها مع "عادل إمام " التجربة الدنيماركية... متخيلة إحدى لقطات الفيلم و رقبة الوزير وهو كاسر عنقه و فاتحا فمه ،  مخاطبا الشعب بعد نيله الرئاسة قائلا " سقّم راسك يا أبّا !" و بعد 20 عاما أخرى يصحو الجيل و قد سطا هو في الخلف على كل مؤخرات الوطن و مقدماته وعاث فيها فسادا، بعدما سرقوا أسفله... و أسفل هنا أيضا تصلح لكل شيء.

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل

لتحميل الملحق الشهري العدد 12 أكتوبر  2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/q9EY

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/11/09/----12--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري  العدد12ـ أكتوبر 2019.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 12 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :