wrapper

السبت 22 فبراير 2020

مختصرات :

ـ عبد الكريم ساورة 

 

أكثر مايشكل خطورة على الإنسان في الحياة، أن يخرج واحد من صلبهم ويلعب دور النبي، فيتسلم عصاه القصيرة أو الطويلة، ويبدأ في دعوة الناس إلى العودة إلى طريق الله. السؤال هو، كم من طريق يمكنها أن توصلنا إلى الله ؟

 

في نظري غير المتواضع،: هناك طريق واحد وأوحد هو محبة الله.

ولأنني أكره أن ألعب دور النبي، فإنني لن أحرض أحدا على محبة الله، لأنها وظيفة لايقوم بها سوى الأولياء والأنبياء، ولكنني أستطيع وليس ذلك بمحض الصدفة، ولكن مع سبق الإصرار والترصد أن أقوم بالتحريض فقط على الحب.

والتحريض على الحب، هذه الخصلة النادرة، والغريبة عن تقاليدنا العريقة في الشر والكراهية لا يقوم بها سوى شرذمة من الخارجين عن قانون الغاب، والذين دأبوا على العزف على قيثارة المشاعر، و قصيدة الحب هي أغنيتهم المفضلة.

الآن وبعد أن أصبح معجم المنافسة غير الشريفة هو الأكثر انتشارا، والكراهية  أصبحت الأكثر تداولا بين الناس بل تحولت إلى وجبة دسمة في كل البيوت، بل انتقلت إلى المدارس، بين الأستاذ والتلميذ، بسبب الخوف الذي يسكنهما،  وبين الأستاذ والأستاذ بسبب الغيرة التي تفرقهما، وبين الرئيس والمرؤوس بسبب تفاوت الثروة والإمتيازات لكل واحد منهما، وأخطرهما الكراهية التي تسكن الشارع، ورغم أنه فضاء عام ومفتوح ويعطي صورة على أنه مجال لتوثيق العلاقات، وترشيدها، لكن يحمل في السر كل أنواع الأحقاد والكراهية والنميمات والحسد بين الأفراد، والأخطر من ذلك أنه لايتم التعبير عن ذلك سوى بالنظر القاسي والتلميحات الجارحة، إنه شارع مسكون بالقبح الخفي.

داخل هذه المجتمعات المذكورة المتمايزة هل من أحد يمكن أن يحرض على الحب ؟ وهل يستطيع أن يصمد ولو قليلا للسخرية التي سوف يتعرض إليها من كل الأطراف ؟

في رواية " الجريمة والعقاب " للكاتب الروسي الكبير دويستوفسكي، وهو الطبيب الذي دخل أعماق شخصياته وحفر فيها بقوة واستطاع أن يخرج منها ذلك القيح المتلبد في الأرواح والأفئدة، ذكر مسألة غاية في الخطورة عندما، قال : أنا لا أفهم لماذا يتملكنا شعور بالنشوة داخليا، عندما يصاب أحد المقربين من أصدقائنا أو من أقاربنا بمصيبة من المصائب.

الصورة تبدو واضحة، لاتحتاج إلى عميق بحث وتحري، فطبيعة الإنسان وبعد أن يقطع أشواطا من العمل والإحتكاك الفظيع، ونظرا لما يتعرض له من مكائد وتعذيب نفسي من طرف الآخرينالجحيمعلى حد تعبير جون بول سارتر، يتحول تدريجيا إلى خزان من الكره لكل شيء، ويتحول إلى أكبر حاقد على كل الإنجازات، أكبر عدو لكل المبادرات المنتجة والمربحة لكل المقربين منه ولما لا فهو فقد يشعر بالنشوة والطمأنينة عندما يفشل أحد المقربين منه أو تصيبه مصيبة كما ذكر دويستوفسكي.

داخل هذا الملعب الكبير للكراهية، حيت أصبح اللعب مباحا ومستحبا وبطرق مختلفة، وبأقنعة متعددة، لا أحد له القدرة بأن يرفع السياط، " سياط الحب "و يقوم بضبط هذه الحيوانات الهائجة وإعادتها إلى صوابها، لقد فقدت كل ارتباط بالطبيعة، وتحولت إلى وحوش مفترسة لبعضها البعض، لقد تعلمت مبادئ جديدة، دروسا جديدة في فن التدمير لأي توافق ممكن.

التحريض على الحب، سوف يشعر بالغربة، إنه يتحول إلى ضيف غير عزيز، وكل من سولت له نفسه القيام بهذه الوظيفة العجيبة، سوف يتعرض للإقصاء للسخرية القاسية، فالمحرض وبقدرة المحيط  المريض والمنحط سوف يحوله إلى أضحوكة، بهلوان، ويعتبر مايقوم به هو ضد طبيعة البشر المجبول على إنتاج الشر والتدمير، و داخل هذه الأجواء المخيفة، هل عليه أن يمتثل الأغلبية المحركة لقانون الكراهية ؟

إن قانون الصراع، بين المناشدين للحب و المناصرين للكراهية، يدفع كل طائفة غريزيا أن تستعمل كل واحدة منهما وسائل للدفاع من أجل البقاء والاستمرارية، وهذا هو مايجعل للحياة قيمة ، والإنسان لايمكن أن يكون له معنى ومغزى إلا داخل دائرة هذا الصراع غير المتساوي، فقد تهزم الكراهية الحب في عدة معارك ولكن لاتستطيع أن تهزمه في الحرب الطويلة، لأن المحاربين في تشييع الكراهية لايدافعون سوى عن أغراض ومصالح شخصية، بينما المدافعون عن الحب فهم يدافعون عن قضية، وهي إنسانية الإنسان، لهذا أنصحكم أن لاتتوقفوا على التحريض على الحب، لأنه الطريق الوحيد للبلوغ إلى محبة الله

كاتب وباحث مغربي 

ـــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة 

لتحميل الملحق الشهري العدد 13 نوفمبر  2019

و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/Efv0

المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2019/12/06/-2222----2019--13/

لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/12/06/-2222----2019--13/">Fichier PDF ملحق %22الفيصل%22 الشهري ـ نوفمبر 2019ـ عدد 13.pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 13 en format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الثلاثاء, 10 كانون1/ديسمبر 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :