wrapper

الأحد 25 أكتوبر 2020

مختصرات :

بغداد– بقلم علي الجنابي

 

مَا إن بَشَّرَ القُرآنُ برَقائِقِ إرشادِهِ , فَأصَان بها حَدائِقَ أَشهَادِهِ , حَتى كَشَّرَ الغَربُ عَن بَوائِقِ إلحادِهِ , فَأبَانَ بها عَلائِقَ فَسادِهِ , وَانطَلَقَ قذفاً يَصِفُ سَنا الكِتابِ ورَنا مِدادِهِ , بهَولِ إستِعبَادِهِ وَطَولِ إستبدادِهِ !
لكِنَّ جُندَ (مُحَمَّدٍ) - حَتى أمسٍ قَريبٍ - حَجَّموهُ وألجَمُوا أحقادَهُ , وأمحَقوا إفكَهُ وأزهقُوا أوغادَهُ.
فمَن هو حقاً مِن بيننا مَن تَسَنَّنَ بِشِرعِ المُستَبِدِّ وتَفَنَّنَ بدِرعِ البَغي وإضطِهادِهِ ؟


آلعَربيُّ هُو أم هوَ الغَربيّ ؟
لَعلَّ مَن إستَوطَنَ زَمَاناً في دِيارِ الغَربِ , دِيار العَبَثِ و الخَمرِ , قد يكونُ مُقتَدِراً على حَسمِ الأمرِ, فيَرويَ حَقائِقَ سَرَت أحدَاثُها ذاتَ ليالٍ حُمرٍ, و دَقائِقَ جَرَت أبحَاثُها في حَاضرٍ نَاطقٍ ودردَشاتٍ وتَجرِبةِ عُمر, لِذلكَ لَهُ الحَقُّ أن يُصرِّحَ بِجَهر:
لارَيبَ أنَّ الغَربيَّ وهو خِزيُ الإستبدادِ وسَوءَةُ الإستِعبَادِ , وإن كُنتَ في شَكٍ مِن هذا , فَإسألهُ:
لمَ قَتَلتُم أنفُسَكُم في وَاقِعَتينِ عَالميتَينِ في بِضعِ سِنينَ؟ مَلايينُ قَتلى وأضعَافٌ من جَرحى تَستَغيثُ بِوجَعٍ وأنينٍ , أَهلكتُم حَرثَكُم والنَّسلَ بِلا رَحمةٍ بِسلاحٍ فَتَّاكٍ لَعينٍ , ما سَلِمَ مِنكم برعمٌ ولا حَرَكَاتُ جَنينٍ , وكانَ الإسلامُ في غَمرِةٍ مِن ذلكَ ومَا كانَ القُرآنُ بِحَاضرٍ مُبينٍ .
سَتَرى إنَّهُم يَثنُونَ صُدُورَهُم لِيَستَخفُوا مِنكَ وَسَيَنسَونَ مَاعِندَهُمُ مِن طَنينٍ , قُل لهمُ:
ما أنتُمُ إلّا أمَمٌ طُفَيلِيةٌ عَلى خَيرَاتٍ مَسلُوبَةٍ , مِن أمَمٍ ضَعِيفَةٍ مَغلُوبَةٍ , وَرَذائِلُ مَكرِكُم مَفضُوحَةٌ مَنصُوبَة , ومِياهُ نِفاقِكُم جَارِيَةُ ومَصبُوبَةٌ , أرَاهَا تَهطِلُ أينَما حَلَلتُم وتَقلَعُ حَيثما تَرحَلَونَ , تَارِكينَ وَرَاءكُم جِرَاحَاتٍ مَعطُوبَةً وخَيرَاتٍ مَنهُوبَةً !
سَتَرى أَنَّهمُ يَخنَسونَ فَيَعبَسونَ بِنَظراتٍ مَرعُوبَةٍ , قُل لهم:
يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضاً , قُلوبُكُم شَتَّى رغمَ أنَّكُم جَميعٌ , وَأنَّ الغلَّ لَيَتَفَجَّرَ بينكم فُجأةً مَتبُوعٌ بِدَمارٍ فَظيعٍ , هَكذا أنبَأنَا التَّاريخُ مِن أنبَائِكُم وبَصَمَ على جَبيِنِكُمُ الوَضِيعِ .
سَيَردُّونَ أيدِيَهُمُ فِي أفوَاهِهِم وَيَفِرُّونَ مِنكَ دونَ تَوديعٍ , قُل لهم:
أُمَمُكُمُ ضَلَّت فَلا تَدرِي مَاالكِتابُ ولا الإيمانُ وتَغَنَّت بالعُرِيّ وصُكوكِ غُفرَان , وتَحَلَّت بِدِستُورِ مِثلِيَةٍ وبالرِّبا لها عنوَان , ووَلَّت بمُجَنزَرَةٍ لا هدفَ لها إلا سلبَ رُزٍّ فِيتناميّ وما حولَهُ من أفنانٍ , ونَهبَ مَوزٍ صوماليّ وأخشاب زان , وغَصبَ نفطٍ عَربيّ وتَدمِيرَ الكيانِ .
سَيُنكِسُونَ على رُؤوسِهِمُ بِوَجهٍ مُصفَرٍّ وحَيران , قُل لهم:
تَعِسَت وُجُوهُكم صَبحاً كأنّها لُفَّت بِكَفَن , وبَئِسَت أبدانُكم عَشيّاً كانّها حُفَّت بِعَفَن .
سَيَعبَسونَ ويَبسُرونَ بِحَزَن , قُل لهم:
أنتُم أمّةٌ خَفَرَت فِطرَةَ خَافِقٍ تًوَّابٍ حَنينٍ , ونَفَرت طُهرَةَ ضَميرٍ أوَّابٍ حَزينٍ , وَاللهُ لا يُحِبُ إلّا تَوّابينَ مُتَطَهرينَ .
سَيَلمِزونكَ عن جُنُبٍ دَاخرينَ ، قُل لهم:
أنتُم مَهَرةٌ بِإعلامٍ مُزَخرَفٍ , لِتَستَقطِبوا بهِ في الأممِ كُلَّ ذِي صَنعَةٍ وعِلمٍ مُعَرَّف , ولو كانَ غلامُ يُراقِصُ كرةً بِقَدمٍ مُوَظَّفٍ ، ورَغمَ ذلكَ تَتَقَلَّبُونَ في ضَياعٍ بائِنٍ وَتيهٍ مُصَنَّفٍ , وأنّى لَكم بِنَومٍ هَادئٍ هَانئٍ مُرَهّفٍ.
سَيَفِرُّونَ كَحُمُرٍ مُستَنفِرَةٍ مِن قَسوَرةٍ , قُل لهم:
أرَى فِيكُمُ رُعُباً مُزمِناً مِن أمَمٍ مُلحِدَةً كَانَت أم مُوَحِّدَةً , يَغشاهُ هَاجِسُ بُورصاتٍ وإفلاسٍ وثقبُ أوزونَ وإصطِدامُ نَيزكٍ ونَوازعُ كثيرةٌ مُتَجَدِّدة , رغمَ تَرَسانَةٍ جبّارةٍ تَملكونَها مُمَدَّدةً ! تَفزعونَ من كُلِّ صَيحَةٍ تَحسَبونَها مُمِيتَةً أو مُؤَبَّدَةً .
سَتَجِفُّ جَثامينُهُمُ صَمتاً كَخُشُبٍ مُسَنَّدَةٍ , قُل لهم:
يَومُكُم يُكَرِّرُ نَفسَهُ فَلا بَوحَ بِنَقاءٍ ولا بَسَماتٍ بِصَفاءٍ ! بل تَكَفَّلَ بِضَنَكٌ وشقاءٌ , فِكرُكُمُ يُبَرِّرُ حَبسَهُ فَلا رَوحَ بِبهاءٍ , ولا هَمَساتٍ بِهناءٍ , بل تَنَفَّلَ بِزَبَدٍ وغُثاءٍ , ذاكَ أنّهُ لا إلهَ يَبعَثُ فيهِ الهناء بِنَماءٍ , وما الهناء إلّا مِن أمرِ ذي الكِبريَاء.
هناءٌ يَتَشَوَّقُ شَفَقَ الشُّرُوقِ بِحمدٍ وبَهاءٍ , ويَتَذَوَّقُ غَسَقَ الغُروبِ بتَسبيحٍ وثَناءٍ , ويَتَفَوَّقُ على النائِباتِ بِصبرٍ وصَفاءٍ .
سَيَردُّونَ أيديَهُم في أفواهِهِمُ بِجفاءٍ , قُل لهم:
لَفَظتُم حَنانَ الأمُومةِ ودَحَظتُم قَفَشاتِ جَارٍ وأبناءِ العُمومَةِ , ونَفَشاتِ شَيخٍ حَكيمٍ في مَقهاهُ مع صَحبِهِ وخُصُومِهِ.
سَيُسِرُّونَ النَّدامةَ بِإبلاسٍ ونُعُومَةٍ . قُل لهم:
ألا أدُلُّكُم عَلى صَرحٍ لعَلَّكُم تَبلُغُونَ بهِ الأسبابَ , أسبابَ سعادةٍ ضَلَلتُم طَريقَها فأمسَيتُم في تَباب؟
إنَّهُ هناكَ..
حَذوَ الأخشَبين في مَكَّةَ ومَا حَولها مِن قُرى بَغدادَ والشَّامِ وطَنجةَ القَيروانَ..
حَيثُ البَدنُ مُؤَطَّرٌ بِلَفَحَاتٍ نَديَّةٍ بَهيَّةٍ , والفؤادُ مُعَطَّرٌ بِنَفَحاتٍ زكيَّةٍ وفيَّة .
وهُنا سَيُعلَنُ نَفِيرُهُم لِحَربٍ ضَروسٍ هيَ الأدمَى ,
مَعَ أنَّكَ مَا تَجَنَّيتَ بِحرفٍ باطلٍ, بل تَبَنَّيتَ طَرَفَ حوارٍ مُتَحَضِّرٍعاطلٍ! فَلِمَ الحربُ إذاً ؟ ومَن هوَ المُستَبِدُ من بينِنا ومَن هُو الاعرجُ المَائِل ؟
(كُتِبَ النَّصُ إثرَ دردشاتٍ بلسانهم معهم على صفحة تويتر).

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 21/ 22 أوت ـ سبتمبر 2020
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 21 et 22 mois (août et septembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/read/0062335949a20a9470fc4
https://www.calameo.com/books/0062335949a20a9470fc4

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأحد, 04 تشرين1/أكتوير 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :