wrapper

التلاتاء 20 أبريل 2021

مختصرات :

 مجمد مجيد حسين  | سورية


التنوع غنى وثراء وليست نقمة ومصدر للعداء والآخر هو ذات أخرى أي أن محور السكينة يكمن في ماهية العلاقة مع المختلف والشبيه هو ليس بآخر هو نسخ مكررة منا.
لو تمعنا وبشكل مفاهيمي بمنْ هو الآخر هو الكائن الذي يحدد ماهيته وفقاً لأسس تقيمه والتي تشكلت في ذواتنا نتيجة عدة عوامل ومؤثرات.


ويأتي في طليعتها الرؤية التاريخية للمختلف والتي بدورها تبلورت نتيجة التعاليم التي كانت سائدة في الحقب التاريخية وحتى السائدة في العالم الذي نعيش فيه اليوم.
ويمكننا أن نضيف إليه توافق المصالح الضيقة أو تضاربها ونستطيع أختزالها في إنعكاسات الخطاب التاريخي على أستساغ المساحات الفكرية والتي تطرح منظومة المفاهيم التي عبرها يتم قبول الآخر ونقده وعدائه في ذات السياق ولتبسيط الفكرة أكثر يمكننا أن نجري عملية تفكيكية لمفهوم الأنا الهادئة والتي إذا ما وجدت لما كانت البشرية تسير في دروب وعرة وشائكة ومحاطة بأنهار من الدم نتيجة العداء التاريخي بين الأنا والآخر دون المُكاشفة العقلية الحقيقية المتبادل بينهما هنا نتحدث عن الظروف الذاتية لبحثنا عن وأد معظم المحاولات التي كانت ترمي إلى بث ثقافة قبول المُختلف والتي من شأنها المساهمة الفاعلة في بث أسس السلام والمحبة والإخاء بين الموزاييكات الموجودة في معظم بلدان العالم.
وبالعودة إلى الذات الهادئة هي المُتصالحة مع أعماقها والباحثة عن فضاءات للآخر المُختلف والمتطور هي صاحبة البصيرة البيضاء والمركزة على النصف الممتلئ من الكأس.
هذا هو السطر الأول من صفحة قد تطول عن تشعبات هذا الموضوع الهام والعميق أي قبول الآخر المُختلف.

 

*****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 27/ ـ28 فيفري مارس 2021 ـ

https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 27 et 28 mois (février et mars 2021
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://fr.calameo.com/read/00623359483d1f3663339
https://www.calameo.com/books/00623359483d1f3663339
*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=B92-d7N_CK0&feature=youtu.be
https://www.youtube.com/watch?v=SVdWPglMDXM

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأحد, 04 نيسان/أبريل 2021

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :