wrapper

الإثنين 26 فبراير 2024

مختصرات :

   ـ د. أحمد القيسي | لندن

 

 

تسعى الدراسة إلى بيان كيف مكنت أدوات القوة الناعمة الولايات المتحدة الأمريكية من تحقيق إستراتيجية إحداث تغييرات بنيوية في بعض مفاصل النظام العربي ، و تحليل وتقييم الآثار المترتبة للقوة الناعمة في إطار العمل الاستراتيجي المنظم لتحقيق أهداف السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة العربية ، و  كيف وظفت الولايات المتحدة الأمريكية عناصر قوتها الناعمة لتنفيذ أهداف سياستها الخارجية في المنطقة العربية ؟ وما الآثار المترتبة على توظيف الولايات المتحدة لقوتها الناعمة ؟

 

 

(ثانياً - الآثار المترتبة على توظيف القوة 
       الناعمة حيال المنطقة .)

تسعى الدراسة إلى بيان كيف مكنت أدوات القوة الناعمة الولايات المتحدة الأمريكية من تحقيق إستراتيجية إحداث تغييرات بنيوية في بعض مفاصل النظام العربي ، و تحليل وتقييم الآثار المترتبة للقوة الناعمة في إطار العمل الاستراتيجي المنظم لتحقيق أهداف السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة العربية ، و  كيف وظفت الولايات المتحدة الأمريكية عناصر قوتها الناعمة لتنفيذ أهداف سياستها الخارجية في المنطقة العربية ؟ وما الآثار المترتبة على توظيف الولايات المتحدة لقوتها الناعمة ؟
و توصلت الدراسة الى نتائج من أهمها أن القوة الناعمة ، رغم مغريات شعاراتها وجاذبية أدائها ، فإن نتائجها ﻻ تقل خطورة عن النتائج المترتبة على إستخدام القوة العسكرية وأدوات الضغط الإقتصادية وإذا كانت الغاية من القوة الناعمة تغيير الأنظمة السياسية و إبدالها بنماذج جديدة ، فإن عملية التغيير هذه أكدت جملة معطيات منها ، فشل مشروع بناء الدولة الوطنية والتي أصبح البديل عنها الدولة القضائية التي أكدت بدورها ايضا مسار التفكيك ، أي تفكيك الدولة وإذا كانت القوة الناعمة وإعادة بنائها وفق معايير جديدة تحكمت فيها الولاءات الطائفية والعرقية حملت معها ، بقصد أو بدون قصد ، إستراتيجية تفكيك الدولة ، فأنها لم تكن بمنأى عن تحمل مسؤولية تفتيت المنطقة العربية ، في الشعارات المطالبة بضرورة الصالح وتطبيق الديمقراطية ، والتأكيد على الحرية وحماية حقوق الإنسان ، ورغم أهميتها ، إلا أنها ، وبفعل عوامل عدة ، مثلت واحدة من الأدوات التي أسهمت في عملية التفتيت ولكل ما تشهده بعض الدول العربية ، هو خير دليل على ذلك . وأن الاستراتيجية الأمريكية ، ومن خلال توظيفها أدوات القوة الناعمة ، لم تكن قد توافقت ، مع إستراتيجية الكيان الصهيوني ، الذي كان يسعى وما يزال اقترابه من المجتمعات الإستقبالية العربية  .
وأن الآثار المترتبة على بنية العقل العربي والسيطرة على الإرادة والفكر إذا كانت السياسة الأمريكية "تستهدف قلب الوضع القائم والقيام بمراجعة علاقات القوى بين دولتين أو أكثر دورتي ، فإن السياسة الأمريكية الثقافية هي " محاولة للغزو والسيطرة على عقول الشعوب و إرادتها ، والواقع أن محاولة السيطرة على العقول تعكس الميول البراغماتية والأساليب اللاأخلاقية المبنية على المكر و الخبث ، بمعنى أنها نفعية تنطلق من النهج الميكافللي - الغاية تبرر الوسيلة . 
وهذا ما عبر عنه أبرز أقطاب المدرسة الواقعية هانز مورغنتاو (Morganthau Hans) في تحليله للسياسات الليبرالية ، بالقول : لعل ما نسميه الإمبريالية الثقافية ، هو أكثر طرائفها مكراً ودهاء ، ولو قدر لها أن تنجح بمفردها ، فستكون أكثر السياسات الإمبريالية نجاحاً ، فهي تهدف الى الغزو الإقليمي أو السيطرة على الحياة الأقتصادية ، مستخدمة من احتلال عقول الناس والسيطرة عليها لتغيير علاقات القوى بين أي بلدين أو أكثر و هنالك فرق كبير بين الدبلوماسية الثقافية ، بوصفها وسيلة معيارية تشترط مبدأ التفاهم المتبادل ، وتستند إلى أسس سياسية أخلاقية – معنوية ، وتمارس التأثير بطرق تبدو مشروعة من جهة ومثيرة و مريبة من جهة اخرى ، وبين الإمبريالية الثقافية بوصفها أداة خارجية ذات قوة ثقافية خفية مسخرة للتوظيف السياسي خدمة للمصلحة الوطنية المطلقة على حساب الآخرين ، في إطار من النزعة الاحتكارية والرغبة في فرض الهيمنة على الثقافات الأخرى ، وضمن أساليب مبنية  عن التلقائية ومبدأ التبادل فيه على الإكراه والإقناع الخداعي ، وممارسة التأثير بشكل أحادي بعيداً عن معطيات التفاهم والمنافع بشكل مشترك . ورغم الآراء الداعية إلى إعادة قراءة الولايات المتحدة أدوات قوتها الصلبة في تحقيق  أهداف سياستها الخارجية نظراً للتكاليف المرهقة والباهظة المترتبة على استخدامها ، وما يمكن أن تثيره من ردود أفعال على مستوى الرأي العام الأمريكي في الداخل ومستوى الرأي العام الخارجي ، فإن ما يترتب على إستخدام القوة الناعمة من نتائج في الواقع ، والتي لم  تخلو أجوائها من آثار سلبية ، وقد شهدت وما تزال تشهد المنطقة العربية بالعديد من دولها التي تعرضت إلى فعل كل ذلك على هذه القوة ، تداعيات خطيرة ،  بل وكما يصفها البعض بالتداعيات المأساوية ، سواء مستوى بنية العقل العربي ، أو على مستوى بنية النظام السياسي للدولة العربية أو على مستوى النظام الإقليمي العربي الذي يفترض فيه أن يتحول إلى وحدة إقليمية متجانسة في مواجهة تحديات ومخاطر مشتركة . في ضوء هذه المستويات سيتناول  التعرض إليها عبر صيغها وصورها وكيف عملية تأثيرها !

إن طريق العلم قد استهوى الفتى الأندلسي الذي نشأ في بيئة تُقدره ، و يعتلي بعض أفرادها كبريات المناصب القضائية ، فأتجه صوب سرقُسطة في شمال طرطوشة ليُحصّل على العلوم
والثقافة كقوة ناعمة يسرت لقوى عظمى امتلاك أدوات الجذب و الإقناع بأنماط تفكيرها و عيشها أكثر مما وفرته لها القوة الصلبة إن البحث عن الوفاق العالمي والتقارب بين الشعوب ليس أمراً جديداً في عالم الدبلوماسية والعلاقات الدولية ، بل هو هدف ناضلت من أجله أجيال من المفكرين والسياسيين ودعاة الحوار الثقافي ، وسارت على منواله المنظمات الدولية بنشر خطابات مختلفة ومنها "التنوع الثقافي". وعماد البحث عن الوفاق بين جميع شعوب الأمم ، يجعلنا ننظر إلى علاقتنا بالآخر المختلف باعتبارها شرطاً من شروط وجودنا ، لأن أي مجتمع لا يستطيع العيش دون علاقات مع المجتمعات الأخرى حتى وإن كانت تختلف عنه في العرق واللغة والمعتقد والثقافة .لقد فكرت القوى العظمى كثيراً من خلال مراكز أبحاثها و مفكريها في كيفية استعادة مكانتها أو مواجهة التحديات الجديدة دون اللجوء إلى إستخدام القوة الصلبة ، وهو ما أفرز منذ بداية التسعينيات نمطا جديدا من أنماط الدبلوماسية الدولية وهو "الدبلوماسية الثقافية" .
فما من إنسان في هذا الوجود يستطيع العيش منفرداً ، وبتعبير الشاعر الألماني غوته : "ليس هناك عقاب أقسى على المرء من العيش في الجنة بمفرده ، من المؤكد أن الوجود من دون الآخرين يبدو ضرباً من المستحيل" . لذلك شكلت الصراعات بين الأمم خلال الألفية الماضية صورة معاكسة للطبيعة البشرية التي وصفها ابن خلدون بـ"الطابع المدني"، فمثلما يكون الإنسان مدنياً بطبعه بمعنى أهليته للتواصل مع غيره من البشر تكون المجتمعات مدنية في أحكامها إلى ضرورة التواصل الدولي .
أي مجتمع لا يستطيع العيش دون علاقات مع المجتمعات الأخرى ( شترستوك )
وإذا كانت الثقافة مثلما أشرنا هي القوة الفاعلة في هذا التواصل ، فإن اعتبارها قوة ناعمة منذ عقود يسر لقوى عظمى امتلاك أدوات الجذب و الإقناع بأنماط تفكيرها و عيشها أكثر مما وفرته لها القوة الصلبة التي اعتمدت على الآلة العسكرية . ذلك ما ترجمه الواقع الدولي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية و إبان دخول العالم في تجاذب قطبي بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي ، حيث اكتشف السياسيون في تلك المرحلة أنهم بحاجة إلى وسيلة أكثر فاعلية من طاولات المفاوضات ، وأدركوا ما للثقافة من دور في التأثير على الشعوب وقدرة على تشكيل العلاقات الدولية .
اكتشف السياسيون بعد الحرب العالمية الثانية أنهم بحاجة إلى وسيلة أكثر فاعلية من طاولات المفاوضات ، وأدركوا ما للثقافة من دور في التأثير على الشعوب ..

 -   الثقافة وزن دبلوماسي جديد :

لقد فكرت القوى العظمى كثيراً من خلال مراكز أبحاثها و مفكريها في كيفية استعادة مكانتها أو مواجهة التحديات الجديدة دون اللجوء إلى استخدام القوة الصلبة ، وهو ما أفرز منذ بداية التسعينيات نمطاً جديداً من أنماط الدبلوماسية الدولية وهو "الدبلوماسية الثقافية" ، ولم يتم الاهتداء إلى هذا النمط بفضل تراجع المواجهة العسكرية بين القوى العظمى فقط ، و إنما لظهور معطيات جديدة قلبت منطق "العلاقات " وطبيعة الصراع ".

ففي عالم تشهد فيه وسائل الإتصال ثورات عقب ثورات لم يعد من السهل قبول منطق إستقواء دولة على أخرى ، فقد تقلصت الفوارق الفكرية والنفسية والإعتقادية بين البشر ، بسبب انفتاح الشعوب على بعضها البعض ، و انتقال العالم من تاريخ الإعلام التقليدي إلى "   الإعلام الرقمي " فصار العالم أشبه بقرية صغيرة .
A team of people work creatively together building giant digital tablets, like skyscrapers, and creating the content. Other people download content on their mobile devices. Horizontal composition.
وقد ساعد هذا الامتداد الإتصالي في التقارب بين الشعوب ، والأهم من ذلك أنه أعطى قوة جديدة للثقافة . إننا حين نؤكد على دور الثقافة في العلاقات الدولية فذلك لنشير إلى أن الدول المتقدمة بالخصوص أدركت أهمية الصناعات الثقافية في مبادلاتها التجارية ، مما سمح لها توظيفها في دبلوماسيتها الناعمة ، ألم يقل ستيف جوبز إن التزاوج بين التكنولوجيا والفنون والإنسانيات هو ما جعل قلب آبل يغني ؟ ذلك أنه اعتقد أن التكنولوجيا لا تتقدم ولا تنمو بواسطة علوم الحاسوب و إنما من خلال تواصل تلك العلوم بالعلوم الإنسانية والفنون .

 ( الفرنسية )
غالبا ما تكون الثقافة مؤثرة في صناعة الصورة التي تحتفظ بها الدول عن بعضها البعض ، وتساهم أيضا في تصحيح الانطباعات ونبذ الأفكار المسبقة و المغلوطة ، لأن تحقيق التفاهم يتطلب التعرف على الحقيقة . ويزداد أثر الثقافة كلما تمكنت الدول من أدوات الجاذبية و الإقناع ، فتتحول المُثُل التي تنادي بها عبر دبلوماسيتها الثقافية إلى أفق خلاص لبعض الشعوب أو طموحا لبعضها الآخر .
فريديريك بارتولدي له أعمال و منحوتات منتشرة عبر مدن العالم وهو صانع تمثال الحرية في نيويورك (غيتي ) لننظر في تلك المرحلة التي عاشتها أميركا بعد الحرب العالمية الثانية حينما تم جذب الشباب الأوروبي الذي كان يشرئب إلى الموسيقى خلف جدار برلين ، وكيف أصبحت المثل الأميركية في الحرية أملا ً للشباب في الصين عند حادثة تيانانمين حين بنوا نسخة من تمثال الحرية ، وغيرهم من شباب العالم الذين رأوا في النمط الفكري الأميركي خلاصاً لا أوضاعهم فتبنوا الموسيقى الأميركية ونمط اللباس الأميركي و الأكلات الأميركية . 
وفي المقابل ، لننظر في الأثر الذي تركته أميركا في نفوس الشباب إثر حرب الأسابيع الأربعة في العراق عام 2003 حين كسبت الولايات المتحدة الأميركية الحرب بإسقاط نظام صدام ، ولكن طغيان الآلة العسكرية أثر في تراجع صورتها و شعبيتها في العالم ، وحتى في البلدان التي تشارك حكوماتها في الحرب . ذلك أن شن حرب على العراق بأتلاف صغير من الدول ، ودون غطاء واسع للشرعية الدولية ، ساهم في زعزعة صورة أميركا في العالم ، فقد انتصرت الآلة العسكرية و هزمت "المثل" الأميركية ، ولم يكن من اليسير على الولايات المتحدة الأميركية أن تستعيد قوتها التأثيرية ثقافياً في العالم ، إذ كما يقول جوزيف ناي سيكون "كسب السلام أصعب من كسب الحرب" .
إن تبادل الأفكار والمعلومات وكافة السلع الرمزية دون إكراه هو وسيلة الدبلوماسية الثقافية ، وهذا التبادل يضمن بقاء تأثير أي دولة على دول أخرى أكثر من الهيمنة العسكرية أو الاقتصادية ، فلو قارنا بين أثر غزو روما لليونان عسكريا وغزو اليونان لروما ثقافيا لوجدنا أن الحضور الروماني سريعاً ما اندثر ولم يخلف أثرا ً في الشعب اليوناني بينما دام التأثير اليوناني في المجتمع الرومانية .
توالت غزوات الرومان على اليونانيين باحتلال أجزاء ومدن تابعة لليونان على مراحل وسنوات عدة 

 ملابس الرومانيين :

تقليد الرومان لنمط حياة اليونانيين حتى غدت الثقافة اليونانية في كل بيت وركن من أركان مدينة روما ، وفقد الرومان سمتهم وما يميزهم عن الآخرين ممن حولهم من شعوب هناك نقش عتيق يظهر المنتدى الروماني بمركز مدينة روما القديمة حيث كانت تقام الاحتفالات والخطب لذلك تسعى الدول إلى تفقد موارد قوتها الناعمة من فترة إلى أخرى ، ونقصد بذلك أن تهتم أكثر بوسائل الإعلام والأدوات الثقافية والمساعدات في مجالات التعليم بالخصوص في شكل تقديم منح للراغبين في مواصلة تعليمهم الجامعي ، أو في مساعدة دول العالم الفقيرة على تنفيذ مشاريع تعليم الأطفال ، فتكون للقوة الناعمة قدرة على الجاذبية والتأثير في وقت واحد ، وهو ما لا تستطيع القوة الصلبة تحقيقه .
وقد يذهب بعض الباحثين إلى القول إن القوة الصلبة قادرة أيضا على التأثير في الشعوب من خلال استخدام وسائل التهديد والرشى وشراء الذمم ، إلا أن هذه الوسائل السيئة لا تنجز ما ينجزه التفاعل الطوعي للشعوب مع الثقافات والأفكار وأنماط السلوك التي تبثها الدبلوماسية الناعمة ، لأنها أكثر إغراء .

أين نحن من الدبلوماسية الثقافية ؟!

أدركت على امتداد مسيرتي الدبلوماسية والثقافية أن النية الحسنة غير كافية لتفعيل دور التبادل الثقافي إن لم تتبعها سياسة ثقافية لأي دولة من أجل إحكام قوتها الناعمة ، وكثيرا ما عبرت عن انشغالي بوضع صرح ثقافي عربي ، ألا وهو معهد العالم العربي بباريس باعتباره أداة من أدوات الدبلوماسية الثقافية ، وحزنت لما آل إليه من تراجع وضعف في تحقيق الأهداف التي بعث من أجلها . وكم أسهبت في تناول النتائج الوخيمة لمحدودية إيمان بعض الدول العربية بجدوى الثقافة في نهضة الشعوب بالداخل وفي أثرها على تغيير صورة العرب في الخارج ، ولكن الوضع العربي اليوم لا يساعد البتة على خياطة قوة ناعمة بقماشة مهترئة .

معهد العالم العربي في باريس  ?!

معهد العالم العربي بباريس أداة من أدوات الدبلوماسية الثقافية ، إن السياسة الدولية سريعة التغيير، ونحن لا نعرف إلى حد الآن كيف سيشكل العالم بعد هذه الأزمات المتتالية التي مر بها ، وآخرها استمرار الحرب الروسية الأوكرانية ، ولكننا ندرك أننا مطالبون كعرب استلهام التجارب الناجحة للقوة الناعمة ، والمضي في تفعيلها .
ثمة تحولات كبرى تستدعي النظر ، في أثر الدبلوماسية الثقافية الغربية تتراجع قياسا بنمو دبلوماسية الصين التي تعمل على إعادة صياغة " قوانين اللعبة " ، ويبدو أن التوسع الصيني في العالم وخاصة أمام انحسار دور الولايات المتحدة الأميركية ، يعكس بداية الاستعداد إلى انتقال قيادة النظام العالمي إلى الضفة الشرقية ، وقد منحت السياسة الخارجية الصينية للموارد الثقافية والاقتصادية دورا مركزيا في تحقيق هذه الغاية .
تستهدف الصين التوغل في دول أفريقيا عن طريق الدراما والترفيه لنشر الثقافة الصينية بصورة أعمق وأدق  .

رقصة الشاي من عروض حفل انطلاق عام قطر-الصين 2016 من خلال فعاليات العام  الثقافي " قطر- الصين " ومن معالم الذكاء الصيني في إدارة الخطوة الحضارية القادمة أن الصين لا تقدم نفسها بديلا عن الولايات المتحدة الأميركية ، فهي لا تدعي إعلان التحدي مع القوة العظمى التي تهيمن على العالم ، بقدر ما تتقدم بنعومة نحو هدفها ، وقد انعكس ذلك على خطابها الذي جذب نخبا و شعوباً كثيرة في العالم ، حيث تبنى خطابها السياسي القول بوجود عالم متعدد الأقطاب لا تحتكر فيه القيادة ولا الأنماط الثقافية ولا تُحتقر فيه ثقافات الآخر مقابل مركزية الثقافة الغربية . لذلك تقدم الصين نفسها باعتبارها قوة مضافة للتطور في العالم وليست خطراً يهدد السلم العالمي وهذا ما لخصت العروض الصينية بعرض جماعي لكل الفرق الصينية المشاركة في حفل انطلاق عام قطر- الصين إن هذا الدور الصيني يذكرني بما لعبته الحضارة العربية الإسلامية في أزهى مراحلها ، حين كان العرب يهبون الإنسانية و علومهم وآدابها ، فأنتعشت حركة الترجمة بين العرب وغيرهم من الشعوب ، لما تفطن إليه العرب من أثر للتبادل الثقافي في تطوير الحضارة الإنسانية . وسارع الغرب في أكثر من مرحلة تاريخية إلى الاستفادة من التراث الفكري العربي ، ذلك ما شهدته طليطلة على سبيل المثال في القرن الحادي عشر للميلاد ، حين أصبحت مركزا للترجمة يقدم للعالم الغربي ثمرات   التأليف العربية وتأسيس فيها "معهد المترجمين الطليطلي"للاستخدام الداخلي فقط  - في الترجمة ، تلعب دوراً مهماً في نماء الفنون والتقنيات وأنماط الحياة ، لأنها أشبه بجسر تعبر منه السلع الثقافية بشتى أنواعها وتزيد في تمتين الصلات بين الشعوب حتى يتبين لها أن الغاية من الوجود واحدة وأن مصيرنا مشترك . وتبادل السلع الثقافية من شأنه توطيد العلاقات بين المجتمعات الإنسانية ، وهو ما يكون سدا منيعا أمام اهتزاز قيم المحبة والحوار والتفاعل الحضاري في هذا المجال 
Alfonso X el Sabio y su corte - المصدر: Scanned from Four Gothic   Kings, Elizabeth Hallam ed.
ألفونسو العاشر مع معاونيه من البلاط الملكي الذي اهتم بترجمة الكثير من مؤلفات المسلمين إلى الإسبانية (مواقع التواصل )
ولكن واقع الترجمة في العالم العربي مازال مترديا ، فمن المحتمل أن ترجمة آداب الشعوب الأخرى تشهد إقبالا ونسبٍ مرتفعة إلا أن ترجمة آدابنا العربية إلى اللغات الأجنبية هزيلة جدا ، ولا يزال أمامنا طريق طويل لإحداث تطوير لهذا المجال الذي يعد من أبرز أدوات صناعة صورة الثقافة العربية .
الترجمة أشبه بجسر تعبر منه السلع الثقافية بشتى أنواعها 
وإذا ما أردنا تطوير آفاق هذه الدبلوماسية الثقافية فإنه لا خيار أمامنا غير فسح المجال أمام النخب الثقافية لتقدم تصورات وخطط من أجل تفعيل التبادل الثقافي وتزويد الدبلوماسية العربية بمنتجات التبادل الثقافي ، ومن ضرورات ذلك تشريك الأكاديميين ، والمؤسسات الأكاديمية ، في العلوم التي تدرس في الجامعات ليس غايتها الأساسية توفير كفاءات للمجتمع فحسب ، بل تأهيل مواطنين يمارسون قيم الحوار وتبادل الثقافات من أجل نشر التفاهم مثلما تقوم الجامعات بتوفير منتجات علمية لها اثرها في العالم .
ولا يعني ذلك أن الدبلوماسية الثقافية شأن تختص به الأجهزة الحكومية فقط ، بل للمثقفين والنخب والأدباء والفنانين دور مهم في تطوير أثرها وجاذبيتها ، ورغم ذلك يظل دور الدولة أساسيا . لذلك كنا في قطر واعين تمام الوعي بهذا الأمر و مارسنا الدبلوماسية الثقافية بتميز، مما عزز مكانة بلدنا وتفاعله مع العالم ، فكانت تجربة السنوات الثقافية بين قطر وبعض دول العالم علامة فريدة على نجاح الثقافة في بناء جسر بين الشعوب ، وتعزيز التفاهم من خلال تبادل التجارب الإبداعية واستكشاف التنوع الثقافي والتفاعل الحضاري .
 
قوة الطبيعة هي قطعة فنية في الحي الثقافي كتارا ، وهذه عبارة عن سلسلة منحوتات للفنان الإيطالي الشهير لورينزو كوين (شترستوك) شاركت مختلف المؤسسات الثقافية في هذا الاتجاه ، لتمنح الدبلوماسية الثقافية محتوى متجدد في البرامج الثقافية . كما ساهمت مبادرات " التعليم فوق الجميع " و"علم طفلاً " في تعزيز الروابط الدبلوماسية لما تحمله رسالة التعليم من تنمية لثقافة السلم ، وعزز نجاح قطر في تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 من تقديم الحجة على دور الرياضة في بث الرسائل الثقافية التي تدعم القوة الناعمة .
ساهمت مبادرات "التعليم فوق الجميع" التي أطلقتها الشيخة موزا في تعزيز الروابط الدبلوماسية ( التعليم فوق الجميع )
إن العالم يتغير من حولنا بنسق سريع ، وإذا أردنا أن تبوأ المكانة التي تسمح لنا بالمساهمة الفاعلة في الحضارة البشرية فما علينا إلا أن نعيد الإهتمام دبلوماسيتنا الثقافية و نتعهد مكاسبها بالتطوير حتى لا نقف عند نجاحات بعض ما نقوم به ، دون أن نستفيد حقاً من ثمار تلك النجاحات .

إن البحث عن الوفاق العالمي والتقارب بين الشعوب ليس أمرا جديدا في عالم الدبلوماسية والعلاقات الدولية، بل هو هدف ناضلت من أجله أجيال من المفكرين والسياسيين ودعاة الحوار الثقافي، وسارت على منواله المنظمات الدولية بنشر خطابات مختلفة ومنها "التنوع الثقافي". وعماد البحث عن الوفاق بين جميع شعوب الأمم، يجعلنا ننظر إلى علاقتنا بالآخر المختلف باعتباره شرطا من شروط وجودنا ، لأن أي مجتمع لا يستطيع العيش دون علاقات مع المجتمعات الأخرى حتى وإن كانت تختلف عنه في العرق واللغة والمعتقد والثقافة وأن خلاصة ما تقدم 
لقد فكرت القوى العظمى كثيرا من خلال مراكز أبحاثها و مفكريها في كيفية استعادة مكانتها أو مواجهة التحديات الجديدة دون اللجوء إلى استخدام القوة الصلبة، وهو ما أفرز منذ بداية التسعينيات نمطا جديدا من أنماط الدبلوماسية الدولية وهو "الدبلوماسية الثقافية"  .

 

 

*****

 

 

 *مختصرات صحيفة | الفيصل | باريس لمختارات من منشورات الأشهر الأخيرة ـ أفريل 2023
* تتمنى لكم (الصحيفة) عيد فطر سعيد 2023
Aperçu de dernières publications du journal « elfayal.com » Paris , en ces derniers mois. Avril 2023

https://youtu.be/dn8CF2Qd_eo
Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://youtu.be/zINuvMAPlbQ
https://youtu.be/dT4j8KRYk7Q

https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
19 تشرين1/أكتوير 2023

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :