wrapper

الإثنين 26 فبراير 2024

مختصرات :

ـ  زيد الطهراوي

 

قالت : ما شأنهم يتدخلون في حياة الأزواج ؛ معلنين أن الزوجة لا يجب عليها أن تطبخ لزوجها و أبنائها
قال زوجها : يريدون أن يحدثوا شرخاً ما و لو بحجم ذرة غبار


قالت : و هل نحن محاصرون و مطاردون
قال : نعم و لن يتركوا أقلامهم السوداء حتى يحدثوا هذا الشرخ
قالت : فواجب إذن أن تعلن المرأة في كل مكان أنها مستعدة للقيام بأعباء البيت ليكون هذا سدا أمام المتطفلين
قال : و هل تظنين أن أعباء البيت هي العقدة التي سينجحون بها من إيقاف المنشار عن السير قدما في الإنتاج؟
أعباء البيت هي الأسنان الأولى التي ينهشون بها الحياة الأسرية و إن لم تنجح هذه الحيلة فهناك حيل كثيرة قذرة
ليست المرأة بحاجة إلى أن تعلن أنها مستعدة لأعباء البيت
فهي تقوم بذلك عن طيب نفس و هناك أسر تستمتع بأن يقدم الأب المبدع وجبة طعام شهية لهم كل أسبوع بل كل يوم (١)
فهذه مسألة خاصة بالبيوت لن ينجحوا بهدم جدار الأسرة المتين بها
قالت : و هذا التشتت على أبواب محاكم الأسرة هل هو من هؤلاء ؟(٢)
قال : لا ؛ فكل الحيل التي يقدمونها أوهى من بيت العنكبوت
هم يسهلون طريق الفجور و لكن نحن ننمي الإيمان بالله و الإرادة
و هم يفسدون أخلاق المجتمع بأفلام و أغان هابطة و نحن نسمو بأخلاق العفة
قالت : صحيح ؛ البيوت التي تهدمت أمام المحاكم كانت تشير إلى مأزق حقيقي في حياتنا
و لكن كل هذه الصلوات في المساجد و البيوت و كل هذا التدين ما كان كفيلا بإنقاذنا؟
قال : الصلوات و التدين كفيلان بإزاحة الشقاء عنا
و لكن الصلوات ينبغي أن تكون خالصة لله و أن تكون خاشعة فيخرج العنيف من صلاته هادئاً متزناً و يخرج المريض بالحقد و الأنانية و إرادة الشر طاهراً من كل أمراضه فيتقوى الإيمان و يظهر جلياً على الحياة و السلوك
و كذلك التدين لا بد أن يكون صادقاً متكاملاً فخطأ عظيم أن يهتم المؤمن بصلاته و لا يهتم بأخلاقه فيخدع نفسه و يظن أنه وصل إلى درجة الأولياء و الحقيقة المرة أنه ما زال يسير في خطواته الأولى على درب السالكين

ـــــــــــــــ

(١) كان النبي صلى الله عليه و سلم يساعد أهل بيته في شؤون المنزل
في صحيح البخاري : قال الأسود بن يزيد رحمه الله تعالى: (سئلت عائشة رضي الله عنها: ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله ؛ فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة) رواه البخاري

أي: كان في بيته صلى الله عليه وسلم في خدمة أهله

(٢) إشارة إلى ازدياد نسب الطلاق في المجتمعات العربية

 

*****

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على السبت, 10 أيلول/سبتمبر 2022

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
19 تشرين1/أكتوير 2023

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :