wrapper

الأربعاء 02 دجنبر 2020

مختصرات :

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 

 

بومبيو مودعا يشرعُ الاستيطانَ ويشجعُ العدوانَ  : يأبى وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو مغادرة منصبه وتسليم مهامه إلى خلفه، في حال اعترف رئيسه دونالد ترامب بالهزيمة أمام بايدن وغادر مكتبه في البيت الأبيض، قبل أن يستكمل ما وعدت به الإدارة الأمريكية الكيان الصهيوني، ويفي بالوعود التي قطعتها لصالحه، وينفذ المشاريع التي بدأتها إدارته خدمةً للشعب اليهودي عامةً، ولرئيس الحكومة الإسرائيلية الذي يعاني سكرات الإقالة أو المحاكمة والسجن، ولعله يصر على إتمام ما بدأ وإنجاز ما وعد، خوفاً من انقلاب السياسة وتغير الإدارة، وتبدل الأولويات والعودة إلى السياسات القديمة والتفاهمات السابقة، التي كانت قائمة على أساس حل الدولتين، وتفكيك المستوطنات، وانسحاب الاحتلال من الضفة الغربية.


 
استباقاً للأحداث وقطعاً للطريق على الديمقراطيين في حال استقرار الحكم لهم، ومنعاً لهم من إحداث أي تغييرٍ يمس جوهر صفقة القرن، والأسس التي بنى عليها ترامب تصوره للحل، فقد قرر وزير خارجيته مايك بومبيو زيارة الكيان الصهيوني، قبل انتهاء مدة الستين يوماً الباقية لولاية رئيسه، ولقاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وشريكه في الحكومة بني غانتس، ليعلن أمامهما دعمه المطلق ل"إسرائيل"، والتزام الإدارة الأمريكية بوعودها، وتمسكها بشروطها، ووفائها بتعهداتها، فيما يبدو أنها محاولة منه لدعمهما في حال قرر نتنياهو الدعوة إلى انتخاباتٍ برلمانية مبكرةٍ، طالما أنهما يؤيدان الأفكار التي وضعها ترامب، ضمن ما بات يعرف باسم "صفقة القرن".
 
سيصل بومبيو خلال الأيام القليلة القادمة إلى فلسطين المحتلة، وقد هيأ له منظمو الرحلة زيارةً خاصةً إلى مستوطناتٍ إسرائيليةٍ مشادةٍ في الضفة الغربية، وهو يعلم أن أصحاب الأراضي التي تقوم عليها المستوطنات التي ينوي زيارتها يسكنون بالقرب منها، ويحرمون من الدخول إليها، وقد صادرتها سلطات الاحتلال منهم وطردتهم منها، وكأن بومبيو يريد أن يؤكد ما أعلنه رئيسه دونالد ترامب، من أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مستوطناتٌ شرعية، وأن من حق الحكومة الإسرائيلية البناء في أراضي الضفة الغربية حيث تشاء، ومن حقها أن توسع المستوطنات القائمة، وأن تزيد مساحتها وتحسن خدماتها، فهي وفق فهم ترامب وإدارته أراضي إسرائيلية، تخضع للسيادة الإسرائيلية الكاملة.
 
هذه الزيارة التي يخطط لها بومبيو للمستوطنات الإسرائيلية زيارةٌ وقحةٌ مستفزةٌ، تنم عن حقيقته الصهيونية وطبيعته العنصرية، فهو ومساعده السفير دافيد فريدمان يؤيدان الاستيطان ويحرضان الحكومة الإسرائيلية عليه، ويستخفان بمشاعر العرب الفلسطينيين وينكرون حقوقهم، ويصرون على حرمانهم ومنعهم من استعادة أملاكهم وتحقيق أحلامهم، وكأنه بهذه الزيارة يؤكد الشراكة الأمريكية للكيان الصهيوني في احتلال فلسطين، فالولايات المتحدة الأمريكية بهذه السياسات المنحازة، تتحمل كامل المسؤولية عن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في أرضهم ووطنهم، بل هي شريكة فيه وجزءٌ منه.
 
يتحدى بومبيو بالتنسيق مع نتنياهو بزيارته المستوطنات الإسرائيلية الأمم المتحدة، حيث يعتبر المجتمع الدولي كله، بما فيه الإدارات الأمريكية السابقة، أن المستوطنات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية مستوطناتٌ غير شرعية، وأن على الحكومة الإسرائيلية تفكيكها والانسحاب منها، وقد صدر بهذا الشأن قرارٌ أممي حمل الرقم 2334، أدان الاستيطان الإسرائيلي وندد به، واعتبره عدواناً على الشعب الفلسطيني واعتداءً عليه، ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى الاعتراف به والعمل بمقتضاه القانوني، إلا أن زيارة بومبيو التي هي الأولى التي يقوم بها وزير خارجية إلى المستوطنات الإسرائيلية، تتنافى مع القرار الأممي وتستخف به.
 
يحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بغض النظر عن محاولته التمسك بالسلطة وعدم تسليمها، استغلال الفترة المتبقية من ولايته في دعم الكيان الصهيوني إلى أبعد مدى، وذلك من خلال وزير خارجيته وسفيره إلى الكيان، ومساعديه ومبعوثيه إلى المنطقة، فهو يؤمن أنه مكلف بخدمة الشعب اليهودي ومساعدته، ويعتقد أن ما يقوم به إنما هو جزءٌ من تكليف الرب له، وعليه الالتزام والوفاء به، وهو ما وعد به ناخبيه والتزم به أمامهم، وقد عهد إلى وزير خارجيته تنفيذ وعوده، والعمل على دفع الدول العربية للاعتراف ب"إسرائيل" والتطبيع معها، وأوكل إليه مهمة تشريع المستوطنات وتقنين وجودها.
 
لن يكتفي بومبيو بزيارة مستوطنة "بساغوت" في مدينة البيرة المحتلة، واحتساء النبيذ من أحد المعامل التي يملكها مستوطنٌ يهوديٌ أمريكي جمهوري، حيث من المقرر أن يزوره في معمله، وقد كان له دور في دعم حملة ترامب الانتخابية، بل سيزور أيضاً مستوطناتٍ في هضبة الجولان السورية المحتلة، التي أعلن ترامب أنها جزء من أرض إسرائيل، وتخضع إلى السيادة الإسرائيلية الكاملة، وكأنه بهذه الزيارة الاستفزازية يبيض الأراضي التي اغتصبها الاحتلال، ويشرع الجرائم الي ارتكبها، ويؤكد على سياسة بلاده الداعمة للاستيطان، ويدعو المجتمع الدولي إلى الاعتراف به وعدم مجابهته.
 
لن يطول الأمر حتى يتفكك الكيان الصهيوني وينتهي مشروعه، وتسقط أحلامه ويزول وجوده، ومهما حاول المستكبرون في الأرض، والمستعمرون من الدول، والمستبدون من الحكام، والموالون من الأنظمة، والمطبعون من الجهلة، دعم هذا الكيان وإسناده، ومساعدته وتمكينه، وإطالة عمره وتشريع وجوده، فإن الشعب الفلسطيني الذي ضحى بعشرات الآلاف من أبنائه، سيتعهد بإنهائه وتحرير الوطن واستعادة الأرض وعودة الأهل، ولن تنفعه جهود بومبيو ولا مساعي سيده، بل إنهم ومن أيدهم سيرحلون، وهم ومن ساندهم سيزولون، ولن يبقى في الأرض إلا أصحابها، ولن يسكنها إلا أهلها، ولن يعيش فيها إلا عُمَّارُها الأصليون، العربُ الفلسطينيون.
 

***

السلطةُ الفلسطينيةُ تخطبُ سلفاً ودَ الإدارةِ الأمريكيةِ الجديدةِ



مجاناً دون ثمنٍ، وطواعيةً دون قهرٍ، وتسليماً دون ضماناتٍ، وعبطاً دون سؤال، قامت السلطة الفلسطينيةُ فجأةً ودون مقدماتٍ، بالإعلان رسمياً عن عودة العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية، وعودة التنسيق الأمني المشترك بين أجهزتها الأمنية، وقبولها استعادة أموال المقاصة التي امتنعت عن استلامها، ورفضت الخضوع للشروط الإسرائيلية المهينة حينها، ولكنها فجأةً تراجعت عن الكثير مما راكمته، وتنازلت عما ادَّعت التمسك به والحفاظ عليه، وعادت إلى المربعات الأولى التي يرفضها شعبنا ويدينها، ولا يقبل بها ولا يوافق عليها، والتي عانى منها وضحى، وتألم منها وشكا، وذاق مرارتها واكتوى بنارها، وطالب سلطته كثيراً بالمفاصلة مع العدو وعدم الاعتراف به والتعامل معه، وبوقف التنسيق معه والثقة فيه.
 
لقد أحبطت السلطة شعبها، وانقلبت على القوى والفصائل التي التقت بها واتفقت معها، وأفشلت حواراتها، ووأدت محاولات إنهاء الانقسام ومساعي بناء قواعد الوحدة، وتنكبت لما وافقت عليه وتراجعت عما تفاهمت عليه، فقتلت الأمل وقضت على فرص الاتفاق الذي بدا قريباً وممكناً، وجردت المتفاوضين في القاهرة من الأوراق التي يتحاورون حولها ويتفاوضون عليها، ولعلهم يضطرون الليلة إلى حزم أمتعتهم ومغادرة نزلهم، والعودة من حيث أتوا بخفي حنين، خاوي الوفاض، ينكثون غزلهم، ولا يملكون ما يفاخرون به أو يزفونه إلى شعبهم، فقد نكثت السلطة وعدها، وحنثت في قسمها، وعادت تَلِغُ من الوعاء النجس الذي دنسها.
 
يستغرب الفلسطينيون لماذا أقدمت سلطتهم الوطنية على هذه الخطوة، وما الذي دفعها إليها، خاصةً أنها تأتي في الوقت الذي تخوض فيه مع شركائها في الوطن معركة الوحدة، وتخطط وإياهم سبل النجاة ومسالك الوفاق، وخيارات تقرير المصير، وتتهيأ معهم لانتخاباتٍ تشريعية ورئاسية وأخرى للمجلس الوطني الفلسطيني، وقد صدقوها وأيدوها، واتفقوا معها وتعاونوا وإياها بعد أن أبدت انحيازها إلى خيارات الشعب وثوابت الوطن، وأبدت تصميمها على قطع علاقتها بالكيان ووقف التنسيق الأمني معه، بعد أن تأكد لديها كذبه وخداعه، ومراوغته وعدم جديته، وأن السلام معه وهمٌ وسرابٌ، وأن المفاوضات معه مضيعةٌ للوقت وخسارةٌ للوطن وإضرارٌ بالقضية.
 
فهل أن السلطة الفلسطينية صدقت وعود الإدارة الأمريكية الجديدة، وتنفست الصعداء بعد سقوط السابقة صاحبة صفقة القرن، فأرادت أن تقدم بين يدي جو بايدن وإدارته القادمة فروض الطاعة وآيات الولاء، وتسلمه أوراق القضية من جديدٍ، على أمل أنها تعارض صفقة القرن، وترفض الاستيطان وتصفه بأنه غير شرعي، وتؤيد حل الدولتين، ولا توافق على قرارات الرئيس ترامب فيما يتعلق بالقدس واللاجئين، وتأمل من الجديد أن يرضى عنها، ويعود إلى رعاية المفاوضات الثنائية بنوعٍ من المصداقية، ويتعهد بإعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ويعيد أوامر الصرف المالية للمؤسسات الفلسطينية المستقلة والمستشفيات والمشاريع الإنشائية والإنمائية التي جمد ترامب دعمها، وتوقف عن تمويلها.
 
أم أن السلطة الفلسطينية قد نضبت خزائنها، وشحت مواردها، وامتنع الكثيرون عن دعمها، فخشيت على نفسها من الإفلاس، وأصبحت عاجزة عن الوفاء بالتزاماتها، أو دفع مرتبات موظفيها والعاملين معها، فأرادت بهذا القرار غير الحكيم، أن تنعش خزائنها، وأن تفي بحقوق موظفيها، وأن تستدر عطف الإدارة الأمريكية لتعيد ضخ الأموال إليها، وتشجع من تتبع سياستها وتلتزم أمرها، لتعود وتدفع ما اعتادت عليه ودأبت على المساهمة فيه، ونسيت السلطة أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها أبداً، وشعبنا الفلسطيني حرٌ شريفٌ، أبيٌ عزيزٌ، لا يقبل بغير الطاهر، ولا يأكل الخبائث، ولا يتطهر بالنجس، وقد أعيا المحاصرين له وهزم المتآمرين عليه.
 
أم أن السلطة صدقت بيني غانتس وآمنت به شريكاً لها، واعتقدت أنه الأفضل والأحسن، فقبلت نصحه وأخذت بمشورته، واستجابت إلى اقتراحه وأعطته الأوراق التي يريد، على أمل أنه سيكون هو رئيس الحكومة الإسرائيلية القادم، في حال ذهب الإسرائيليون إلى انتخاباتٍ جديدةٍ، يسقط فيها نتنياهو ويرحل، ويكسب فيها غانتس وحلفاؤه، وحينها يعود إلى طاولة المفاوضات، ملتزماً بحل الدولتين والسلام الشامل مع الدول العربية، وما علمت السلطة أن غانتس يستخدمها ورقةً لأهدافه، ويستغلها مطيةً للوصول إلى غايته، خاصةً بعد أن تخلى عنه حلفاؤه وتركوه، ووصفوه بالانتهازي الوضيع، وبالمتسول الصغير، الغر الذي يسهل خداعه بفتاتٍ يلقى إليه، وبوعودٍ كاذبةٍ تنطلي عليه.
 
لا أحد من الفلسطينيين، قوىً وأحزاباً، وفصائل وشخصياتٍ، وعامةً ومستقلين، يوافق على ما قامت به السلطة الفلسطينية، التي فاجأتهم وصدمتهم، وأقلقتهم وأخافتهم، ذلك أنهم لا يريدون أن يعودوا إلى ذات الساقية، يدورون حول أنفسهم في سرمديةٍ لا تنتهي، يجربون فيها المجرب، ويثقون فيها بمن كذبهم وخدعهم، وتآمر عليهم واشترك في انتهاك حقوقهم والعدوان عليهم، ولهذا ارتفعت الأصوات الناقدة والمعارضة، التي تدين السلطة وتندد بقرارها، وتطالبها بالعدول عنه وعدم الوقوع في شراكه من جديد، وإلا فإننا سنفقد المزيد من الوقت، وسنبدد الثمين من الجهد، وسنخسر الثقة بأنفسنا، وسنعمق اليأس في قلوب شعبنا، وقد نتسبب له في ردةٍ خطيرةٍ، لا يعود فيها قادراً على الثقة بأحد أو تصديق أي طرفٍ.
 
أخطأت السلطة الفلسطينية كثيراً، وضيعت الفرصة الكبيرة التي أتيحت لها، وفقدت طوق النجاة الذي ألقي إليها، وألقت بقربتها في انتظار السحاب، وعادت لتلقي بنفسها في البحر، وهي تعلم أنه بحرٌ هائجٌ مائجٌ، أمواجه عاتية وأنواؤه خطيرة، وأنها فضلاً عن أنها لا تحسن العوم ولا تعرف السباحة وسط الحيتان الكبيرة وأسماك القرش الخطيرة، فإنها تسقط في مياه بحرٍ لا قعر له، فهل تؤوب إلى رشدها، وتستعيد وعيها، وتدرك خطورة قرارها، فتتراجع عن اعترافها، وتتنصل من التزامها، وتبرأ إلى الله عز وجلٍ من جريمةٍ يستعيذ شعبها بالله السميع العليم من شرورها.
 
بيروت في 18/11/2020

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العددين ـ 23/ 24 أكتوبر ـ نوفمبر 2020
https://fr.calameo.com/read/0062335945021221c6506
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéros 23 et 24 mois (octobre et novembre 2020
format PDF, cliquez ou copiez ces liens :
https://www.calameo.com/books/0062335945021221c6506
*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

آخر تعديل على الأربعاء, 18 تشرين2/نوفمبر 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :