wrapper

الجمعة 16 نونبر 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ كتب: صالح جبار خلفاوي | بغداد | العراق

 

وقف أمام الجمع وقال بصوت  يشوبه الغضب : لن أخلع قميصا ألبسنيه الله \ بعدها وقعت الفتنة وقتل الخليفة ومزق الثوار قميصه .. ترى ما قصة القميص في تراثنا من قميص يوسف الى

قميص عثمان ..

كم قميص مزق وكم سر هتك وعرض انتهك - وهدمت صوامع وبيع ومساجد يذكر فيها اسم الله \ هل حقا رب العزة والجبروت يلبس عباده قمصانا !! أم أنه الطمع في السلطة والجاه .. سلطان القميص دمر أمة كاملة .. لذلك قال الرشيد لإبنه : لو أنك نازعتني على هذا الامر لقطعت الذي فيه عيناك - أثبت لنا الخليفة العباسي أن القميص أغلى من الأبن - بمعنى ثانِ للقميص تخريج أناني مفرط لا يمكن الركون إليه قدام أي حجة تسوقها أمامه إنه قميص من دم يغلي في العروق ويسفك عند المحك ..اللهم ألبسنا لباس الستر والعافية ولاتسلط علينا أصحاب القمصان الغالية فقد عاثوا في الأرض الفساد وإذا كان قميص يوسف أعاد البصر إلى  يعقوب - الآن ذوي القمصان أعموا البلاد والعباد - ولله الأمر من قبل ومن بعد.

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الأربعاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :