wrapper

الخميس 17 يناير 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

 حوار: خالد عبد الكريم العراق ـ  سامراء

‎التقينا بالمبدع العراقي الرائع أبو مختار حيث كشف  لنا عن أهم محطات حياته بين أروقة التأريخ والحضارة البغدادية وعبق الماضي الحاضر في شارع المتنبي ومن مقهى الشابندر تحديدا ،كان اللقاء مع عاشق الشعر والأدب الجميل و المميز "أبو مختار" وكان السؤال الأول هو :

 

س / ما هي البطاقة الشخصية للأديب الرائع أبو مختار؟

- إسمي هو "كريم احمد خلف الجبوري" المعروف بأبو مختار من مواليد 1962/9/2 بغداد - العطيفية ، التحصيل الدراسي اعدادية ، متزوجٌ ولديّ ستة أبناء( ثلاثة بنات و ثلاثة صبيان ) منهم نالوا الشهادةَ الجامعية اما البقية لا يزالون طلبةَ جامعيين عدى مختار ولدي الصغير طالب في الصّفِ الثاني الابتدائي اعملُ حالياً رئيسَ ملاحظين في وزارةِ النفط العراقية .

س2 / لمن تحبُ أن تقرأَ دائماً ؟ وهل تعشقُ الشّعرَ ؟

- أحبُ أن اقرأَ لعالمِ الأجتماع العراقي العظيم المرحوم ( علي الوردي) ، بالتأكيد جدا أعشقُ واحبُ الشعرَ ؛ فأنا أتنفسُ الشعر و أعشقُهُ كما يعشق نهرُ دجلة سواقيه . س3 / ما هو ارتباطُك بالأدبِ وعالمِ الكتابة ؟ حدثْني أكثر عن بداياتِك في الدخولِ الى هذا العالم الجميل ؟

- حقيقة في دراسة المتوسطة في السبعينيات كان الطالبُ يختلفُ عن طالبِ اليومِ ؛ في كلِّ شيء ثقافته ، معلوماته العامة، واحترامه للأستاذ ،التزامه ، لانريد ان نخرج عن الموضوع ! كانت صحيفةٌ اسبوعيةٌ اسمها "الراصد" تصدرُ كلَّ يومِ احدٍ كان يحبُها الشبابُ المثقفُ بعيدة كل البعد عن السياسةِ وكذبها ونفاقها، فيها شعر ونثر وهمسات و وقفات وتعارف بين الأصدقاء .. يجدُ بها الشابُ والمثقفُ ضالتهُ ويعبرُ عن مشاعرِه واحاسيه عن طريق المراسلة يسمى (مكتوب) فكنتُ ايضاً اراسلُ هذه الصحيفة وارسلُ وقفاتي وهمساتي البسيطة.. لك ان تتخيلَ طالبُ صف اول متوسط ماذا يكتبُ ؟ وهو في سنِ المراهقةِ ! ولاتنسى كنتُ أعاني لأنّي أعيشُ في قريةٍ محافظةٍ لاتقبلُ في ذلك الوقت هكذا أمر ويعتبرونه بالحرف الواحد وكما يقولون( بطران _ شبعان خبز ) وهذا الشيء كان مدمراً ومُحبطاً ومقيداً لكل طموحك وامكانياتك ، بل عكس التشجيع! أحببتُ في المتوسطة الشاعر اللبناني( ايليا ابو ماضي) "نسي الطين ساعة انه طين حقير فصال تيها وعربد وكسى المال جيبه فتمرد"؟ احبه ؛ لانه كثير الواقعية والشعر الذي تغنى به الأستاذُ المرحوم (ناظم الغزالي) " اي شيءٍ في العيدِ اهدي إليك ".ايضاً له. وكذلك احبُ الشاعرَ العظيم (ابو الطيب المتنبي) ، هذه كانت بداياتي المتواضعة والبسيطه مع الادبِ والكتابة، فعلا انه العالمُ الجميل الخالدُ في الذاكرة..

س4 / أين تكمنُ قوةُ قلم أبو مختار؟ وهل تأثرتَ بشخصٍ معين؟

- أنا رجلٌ واقعي جداً لا اميلُ الى ايديولوجيةٍ فارغةٍ ليس لها وجودٌ ؛ بل الشيء الملموس الواقعي ، اكتبُ من واقعِ بلدي المرير والناس التي تعيشُ على ارضِه والتغيرات التي حدثتْ في بلدي من احتلالٍ وعنفٍ ووضعٍ سياسي غير مستقر ،سرقَ وعبثَ في مقدرات وثروات الشعب ،اميلُ الى النقدِ الغير مباشر بمعى الاصلاح وتوجيه النقد . ان هذا الشيء هو الأصحُ واضربُ امثلةً ؛ لأجعلَ المتلقي المقصود يحاسبُ نفسَهُ بنفسِه واجعلُه يحس بتقصيره وبالمقابل يشكرني على ذلك .. لا احبُ التقليد ولم اتأثرْ بأي شخصٍ ،هذا ماقاله اهل الأختصاص عني عندما ارسلتُ لهم كتاباتي قالو انت لك خصوصية واضحة ؛ الحمد لله وانا اعملُ لتطويرِ قدراتي اكثر واكثر .

س 5/ كيف يقضي أبو مختار وقته ؟ وهل تحبُ السفر بقلمِك إلى فضاءِ الخيال أم أنّك تعشقُ الواقعيةَ بالطرحِ دائماً؟

- انا موظف لديّ عمل وارتباط بدوام واتواصل مع كل الأصدقاء لن افارقَهم دائمُ التواصلٍ لدي على الإنترنت وصل لأكثرِ من ( ١٥٠٠ صديق ) . نعم احبُ السفرَ بقلمي الى فضاء الخيال وبلا حدودٍ بالرغمِ من اني اعشقَ الواقعية ، لانه شيء يذهب عنك كل الهموم والمآسي ويضيفُ لك راحةَ جسديةٍ ونفسيةٍ كبيرة..

س6 / أسئلة وأجوبة سريعة :

● ماذا يعني لك الحب ؟ وهل تجرعتَ مرارةَ العشقِ يوماً ؟

- سوف اخبركَ شيء لم تسمعْه من قبل ؛ المرءُ من دونِ ( الحب ) يفقدُه ويجردُه حتى انسانيته والعياذ بالله !

● كيف ترى واقعَ الأدب العربي والشعر الحديث اليوم ؟

- واقعنا الادبي في الوقتِ الحاضر جيد ويوجدُ شعراءُ وشاعراتٌ وكتابُ وادباءُ واقلامٌ شابة رائعة تستحقُ الاحترامَ والتقدير..

● هل لك مؤلفات أدبية ستصدرُ قريباً ؟

- ان شاء الله خيرا في قادمِ الأيامِ .

● لمن يحب أن يكتبَ دائما أبو مختار وهل للحبيبةِ نصيبٌ من فيضِ القلم؟

- تقريبا 80 % للحبيبةِ اكتب والباقي هموم ومعاناة المجتمع والواقع العراقي .

● ماهو أصعبُ شيء فقدته في حياتِك ؟ وماذا يعني لك نكران الجميل؟

- اصعبُ شيء فقدتُه وطن بل هوية ؛ ماذا يعني لي نكران الجميل؟.....

(خيانة ) ليس اقل .

* كلمة أخيرة تحبُّ أن توجهها في ختام ِهذا اللقاء المميز؟

- اولا شكري وتقديري لجنابِكم استاذ "خالد عبد الكريم" ربي يحميك ويحفظك ويسعدك دعواتي لك بالتوفيق والنجاح الدائم ان شاء الله. ختاما أقول : ان سرَّ نجاحِ اي شخصٍ وعن تجربةٍ ومعروفة هو ان يكون الانسان (صادق ) في كلِّ شيء وفي كل مكان وزمان سوف ينجح ويسعد في حياته، اللهم احفظ العراق واهله.

  ــــــــــ

‎ الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
@elfaycalnews
instagram: journalelfaycal
‎ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على السبت, 12 كانون2/يناير 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :