wrapper

الأحد 16 يونيو 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ مجدي متولي إبراهيم ـ مصر 

 

كانت صباح, تستعد للهجرة بعد أن أعلن زوجها استعداده للرحيل.. عيناها تحدقان هنا وهناك تودع كل شىء.. متثاقلة الخطى لا تقوى على السير, ومع ذلك فقد كانت تمشى بالصالة ذهابا إيابا أصابعها متشابكة بقوة تحاول معها إخفاء حالة التوتر التى تستشعرها فى وحدتها..

صامتة هى لكنها تنصت لصوت الضجيج بأعماقها.. لملمت أشلاء أحلامها, الإنارة خافتة, وصافرات الإنذار تخترق أذنيها. الأرض تهتز تحت قدميها, وتميد بما عليها من عمارات شاهقة كأنه الزلزال, والناس يركضون فى كل اتجاه, بسرعات جنونية, بدا وكأن العالم على وشك الفناء. صوت الزجاج المتساقط من واجهات المبانى والمحال التجارية يصيبها بالرعب, يخيم الليل بعباءته على رأس السماء, يتابع دموع المدينة المحترقة, آهاتها, صرخات نسائها وشيوخها المؤلمة, تمزق تلك الوحشة الصعبة لشوارعها, ومنازلها التى أكلتها القنابل بمن فيها. أسندت ظهرها إلى أقرب حائط قبل أن تتابع سيرها, بحثت عن أطفالها وحضنتهم بقوة واحتمت بالجدران. من خلف النافذة من الجانب الآخر ترى صورة تصدمها.. المنزل المقابل خارت قواه وسقط أرضاً.. كذلك سقط قلبها بين أضلعها المفككة.. راحت تتحسس أطفالها توقظ من استغرق فى النوم.. الفوضى تعم أرجاء المدينة, وصراخ النسوة يمزق أحشاءها.. استرسلت دمعتان على وجنتيها تحملان معهما كل ذكريات المكان

فها هنا تحدثا عن المستقبل, وأخذا يتضاحكان.. وهمس لها:
ــ كم أكره الحرب والرحيل ؟
وعلى تلك الأريكة البالية كان يجلسان سوياً يتهامسان, ابتسمت شفتاها ابتسامة هادئة لم تخل من الغصة والمرارة. أوقظها دوى الصوت. الذى يسكن كل الأصوات, ويهز الجدران الهشة. كل المدينة تصحو على أصوات الرحيل, وكانت لحظة وداع تألم لها الجميع.. نهضت من سكونها مذعورة على آذان الفجر تبحث عن أطفالها تتحسس أجسادهم النحيلة.. تنصت إلى دقات قلوبهم:
ــ حمداً لله أنهم على قيد الحياة.
بزغ الفجر, والسكون يخيم على المدينة. الحركة معدودة, والكلام همس. إلا الآذان يخترق آذان الآخرين:
ــ الله أكبر.. الله أكبر..
صوت يجلجل بالتكبيرات, ومرتل يبكى بصوته الشجى مع آيات الله, وصوت آخر يردد عذابات الراحلين وينوح بحاله على الفراق, وينتحب بصوت الرصاص وشهادة ميلاد جديد !.. بزغ الفجر وازدادت الخيوط البيضاء فى السماء اتساعاً.
فيزيح من ستارالليل الموحش, كل شىء ساكن إلا الأم وأطفالها:
ــ أين أنت ياعبدالحميد.. ؟

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل:

ـ لتحميل ملحق "الفيصل"  الشهري   عددد 7 وفق تطبيق البي دي آف  إضغط على الرابط التالي أو أعمل قص/ ثم لصق على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/05/30/------2019/">Fichier PDF « ملحق الفيصل الشهري  ماي  2019».pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 7 en format PDF, cliquez sur ce lien

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :