wrapper

الخميس 09 يوليو 2020

مختصرات :

قصة قصيرة بقلم:  سحر القوافي | الجزائر 

 

تناثرت أوراق الخريف على أضرحة السنين التي عشناها ،وعبثت خفافيش الظلام بسقياها.. ووأدت أحلامنا في قعر النسيان واقتلعت من أرواحنا جذور الياسمين والنرجس وخنقت أنفاس الفجر وضحكات الأطفال في أفئدتنا الكلمى .. تلك السنون التي حفرت في الذاكرة ندوبها الغائرة.. المٱسي التي غلفت الٱماسي وأغرقتنا في وهاد الظلام والوجع.. مازالت تعربد في الذاكرة تشوش مشاعري وتعبث بخواطري .. تحاصرني ظلالها الحارقة ،فيلازم الكمد نبضات فؤادي وشهقات أنفاسي..

ما تركت مني سوى الدخان والرماد الذي لهت به عواصف الأسى وجرفته سواقي الدماء.. والناس حولي أشباهي ؛ هياكل خاوية من الحياة .. أوثان  يدب فيها السقم والفراغ والجوع والوهن ويعبئها الصقيع والشجن.. ومازال نعيق الغربان يجلجل في الفضاء وجحافل الظلام وخفافيش الشؤم تملأ السماء.. مازلت التفت حولي فأجد ظلي لاهثا من عبء الحمل وأكداس الأشجان والحرمان التي أجرها من زمن القحط وسيول الأنين ترسمها خطواتي.. مازلت أحاول عبور عباب الواد والوصول إلى جسر الٱمان بلا جدوى.. أفتش عن موضع ٱمن لأقدامي لكن معابر التيه والسراب تضلل نظراتي وليلة الفرار عالقة بذهني ترفض العفاء والسلوان وتعيد نسخ نفسها ونسج أحداثها .. دوامة وجع تحوم في ذاكرتي فتبعثر ما تبقى من وهج في أعماقي وتجفف معين الٱفراح.. يباغثني كابوسها ويحف ليلي بأطياف غريبة تمتهن الجنون وتدق مساميرها الملتهبة في كل مسامات روحي المفزوعة من هول المشاهد وركام الذكريات الصادمة وشلالات الدماء الدافقة من الرقاب المنحورة والرؤوس المبتورة على مذابح السلام تثر حولي وتعبر شوارع عمري.. وعلى فراش الصقيع والقتاد المسنون أتوسد الرزايا والمحن لأفقد وعيي من روعة الألم .. إغماءة لا أفيق منها إلا على خيالات كابوس جديد أظنه يوما ٱخر أو واقعا مغايرا ألجه.. تلك الليلة الدامسة التي امتدت لأزمان وأزمان وتشرشت في روحي حد الإدمان ،تترنح سكرى في الوريد والشريان .. ليلة الجحيم الأولى.. بوابة القيامة البكر.. كل الأبواب قد غلقت في زمن العربدة والعهر والقهر والروح حطام عالق بمسافة.. قرار إبليس قد صدر في حقي وأقام المقامع والأصفاد ليحتفي بصلبي  وشنقي.. ليتلذذ بأوجاعي ويزهق روحي التي فضحت خباياه المدسوسةخلف رنين حروف الحكمة والتغيير المذاعة من إعلانات كتائب الموت الرعناء المبتذلة.. سيقيم الحفلة على إراقة دمي وانتهاك عرضي ويهلل بالنصر فأنا الجانية التي أزاحت غمامة البصائر وخلخلت الألباب بخواطرها وأعاقت المبايعة بالخلافة.. لقد تلا إبليس قراره على سحرته وأنصاره إنه  ينص على نفيي من فضاء الحرف ووأدي في إحدى المغارات لتنهش ما تبقى مني الذئاب و الغربان .. صدر القرار في حقي من أمير الظلام بطمسي في رمس النسيان ..

في تلك الليلة الليلاء وكما جرت العادة في زمن الردة بدت الشوارع خالية من الحركة والحياة .. توارى الجميع عند المغرب في بيوتهم يسألون الله النجاة من ماسورة الخفافيش وخناجر الغدر التي راحت عواصفها الهوجاء تهز أرجاء الوطن..وأعلنت القيامة الصغرى..وقد تناثرت الأجساد هنا وهناك وسالت أودية الدماء وعربد وابل الرصاص والقدائف دون هوادة ودوت الانفجارات والتحفت السماء الرماد والدخان ..وأطلق إبليس أبواقه وشياطينه يجوبون ربوع الوطن..يسلبون الأعراض والأنفس ..يزرعون الدمار والردى..لا أحد يأمن على نفسه وشرفه وماله وأهله..لا أحد ينعم بالنوم أناء الليل وأطراف النهار..لا أحد باستطاعته أن ينير بيته في هذا الريف اليتيم..أو يرفع صوته و صوت مذياعه و تلفازه المحرم.. الرعب وحده يغطي كل المساحات والفضاءات والرجفة تسري في الشرايين والأوردة .. البؤس والفواجع والأسى ترتفع أصواتهم وترقص وترسم على الجدران والعيون والأفئدة خلجات الردى ..والصمت والعبرات والهلع لوحدهم يضجون في كل الأرواح التي يختنق أنينها في المحاجر بينما اليأس يحجب جميع منافذ الضياء..

الزائر الغريب يطرق الباب بدقات متسارعة كأنما يستعجل القدر أو تطارده أياد الغدر..كمن يفتش عن وزر ينجيه .. 

قفز والدي من مكانه ودس خنجرا تحت سترته واستعاذ من كل شيطان رجيم واتجه نحو الباب بينما تجمدنا في أماكننا وعقدت الدهشة ألستنا وسأل :

من الطارق ؟!

فأجابه صوت مرتعد: هذا انا عاشور ياعم محمد،افتح الباب ،عندي لكم رسالة عاجلة ..

فتح والدي الباب بحذر وأدخل الطارق الذي كان يلهث ويتصبب عرقا  وهو يقول: خيرا يا بني..

فقال الزائر  بصوت متهدج فيه نبرات الحسرة والتأسف: إن الأمير مصعب أمير كتيبة سارية الخلاص قد أصدر حكمه في حق ابنتكم الصحفية خولة لأنها لم تتخل عن وظيفتها والكتابة،وسيمر لأخذها ويتم الاستماع إليها لتعدم أو لتأخذ سبية مدى الحياة أو تحرر  بدفع فدية والاحتمال الأخير ضعيف..لقد أرسلني في مهمة قريبة من هنا فاستغليت الفرصة وخاطرت بحياتي لتحذيركم فأنتم من أقارب والدتي..

نزل الخبر علينا كالصاعقة ،ولم أسمع بقية الحديث وارتميت في حضن أمي أحاول أن أطمئنها وقد اختلطت مشاعري بين الحقد والكراهية والتحدي والخوف والحيرة.. زخم متلاطم من الأحاسيس المتضاربة  أغرقني في هستيريا من البكاء بينما تملكت أمي موجة من النحيب..

استجمعت قواي بصعوبة و رحت أتفرس في وجوه إخوتي ووالدي الشاحبة ونظراتهم المفزوعة وقد خيم الصمت والوجوم على الجميع..

وفجأة تحدث أخي الأكبر: اجمعي ما أمكن من أغراضك يا اختي ،سنذهب من هنا حالا.

قفزت من مكاني وارتديت عباءتي وفي عجالى وضعت بعض الأغراض الضرورية في الحقيبة ..

ودعنا العائلة وتسللنا إلى السيارة

أدار أخي المقود  فانطلقت بسرعة فائقة ونحن نبتهل إلى الله أن يجنبنا حواجزهم الأمنية المزيفة المباغتة ،وفي بالي هاجت وماجت الخواطر السوداء ..وجل ماكنت أخشاه أن ينتقم أمير الكتيبة الضال من أهلي في هذه الليلة المشؤومة،وقد انتابني شعور قاتل حينما تمثلت أن صفحتي ستغلق وأن شبح المنايا بدأ يحوم حولي فأياد النحر القاسية تمتهن الجرائم الدموية البشعة في كل ركن وزاوية.. إنها لحظة فارقة بين الوجود والعدم.. بين الميلاد والوفاة.. أقصر مسافة بين الأرض والسماء وأطول مسافة وأشقها في حياتي كلها ،عندما تتحول الثانية إلى ٱلاف السنين ،وتتوقع النهاية عند كل نقطة تعبرها وتشعر أن الموت يطاردك حينها تفقد كل الأشياء معناها ماعدا الحياة..

أضحت المسافة بين بيتنا والمدينة  أطول مسافة عشتها في حياتي.. ليلة التسلل والفرار من همجية الإرهاب .. أعتى ليلة وأمرها ليلة سرمدية جمعت فيها كل أشكال المعاناة الروحية والوجع.. كل السنين واللحظات من زمن الميلاد حتى مشارف المنون..

ربما مازلت حية لم أمت بكاملي ولكن مات الكثير مني أو فني وقبرت سنون من حياتي في غياهب العتم..

بلغنا المدينة وطرق أخي باب أحد معارفه الذي فتح لنا المستودع حيث قضينا ليلة القيامة الصغرى في السيارة بداخله.. ليلة لا تشبه الليالي.. بت أبحث فيها عن سبيل للخلاص، فلم أر حولي غير العتم يلف درب السراب ،والخطوات تتيه بي لأسقط في غياهب العذاب..  ولم أسمع سوى صدى نحيبي يردده الردى في ضلوعي.. ليلة الكابوس الذي مازالت ظلاله تغطي مساحة كبرى في روحي..

وما إن انبلج الصبح حتى شرع أخي في البحث عن شقة لإيجارها.. عثرنا على واحدة بسعر باهض دخلتها بينما عاد أخي إلى بيتنا ليصطحب العائلة والأغراض معه .. ليبدأ فصل جديد من عمري يعج بالوجع والحسرة والكمد والضباب ونزر من السعادة المهربة من براثن الدهر..

 

****

 روابط لتحميل الملحق الشهري العدد 14 ديسمبر 2019

https://pdf.lu/q0nV

https://www.fichier-pdf.fr/2020/01/02/----14--2019/

<a href="/https://www.fichier-pdf.fr/2020/01/02/----14--2019/">Fichier PDF ملحق الفيصل الشهري العدد14ـ ديسمبر 2019 ».pdf</a>

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة

‎لتحميل الملحق الشهري العدد 14 ديسمبر   2019

‎و مشاركته عبر التويتر أو الرسائل القصيرة هذا الرابط الخاص:

https://pdf.lu/q0nV

‎المسنجر و البريد الإلكتروني  و واتس آب  استعملوا هذا الرابط :

https://www.fichier-pdf.fr/2020/01/02/----14--2019/

‎لمشاركته على موقع أو مدونة يجب نسخ هذا الرابط و لصقه على محرك البحث:

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 14 en 

format PDF, cliquez ou copiez lien au-dessus :

*****

‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

: journalelfaycal

‎ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 

défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce 

lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 

freedom of expression and justice click on this 

link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le 

site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

 

آخر تعديل على السبت, 11 كانون2/يناير 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :