wrapper

السبت 11 يوليو 2020

مختصرات :

كتب: ياسر الشرقاوي ـ مصر

أقبلت مهرولة بالكاد تلتقت أنفاسها قادمة من سفر عبر الأزمنة السحيقة
ورغم ما يعلو وجهها من أثر السفر إلا أنها ما زالت تحتفظ ببقايا الجمال
قالت - وهي تتلعثم وكنت أعتقد أن مثلها لا يتلعثم -مسألة يا فيلسوف:


تزوجت وأنا أرملة من ذكرأكد لي بعد الزواج أنه لم يكن طامعا يوما بالزواج
من مثلي او من غيرك , لكن أبناء الحلال نصحوني بانه فارسي الذي أنتظره
والسندباد الذي يخرج من بين صفحات الكتب ليحملني فوق فرسه ويطوف بي العالم
وبعد الزواج اكتشفت الكارثة فليس له من الرجولة إلا اسمها, ولا من الفحولة حتى وصفها...عندها توقف تاريخي وتاريخ من حولي , تهت وتاه دليلي ..نصحني بعض الصالحين أن أصبر و أن أجرب حفلات الزار جربت أن أجرب السحر جربت , ثوري ضده وسُبيه بما فيه عله يتركك ويرحل ثرت في كل الميادين واستوقفت جل العابرين وسجلت بدموعي سيرتي على الجدران وفوق الطرقات فلم يرحل ويحررني جأرت إلى العلماء أستفتيهم فأفتوني بالصبر وأن هذا قضاء الله فيَ..وأنك حين تتمنين زوجا غيره تكونين آثمة , وإن تسكعت في الطرقات تبحثين عن الرجولة في عيون بعض الشباب تكوني فاجرة كافرة .. فأصبحت يا فيلسوف كما تراني ..فما رأيك وما فتواك وأنت الكافر العلماني ؟ !! فاجبتها بما فهمت لأني من كلامها تأذيت. يأمة الله لا يحمل الله نفسا فوق طاقتها , ولقد تحملت ما لم يتحمله بشر , فلك أن تخلعيه وهناك ما يسمى تطليق للضرر!

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الخميس, 04 حزيران/يونيو 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :