wrapper

التلاتاء 20 أكتوبر 2020

مختصرات :

سخرية الفيصل

فليذهب ترامب إلى الجحيم بدلا من الدعاء له بالشفاء !

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

الدعاءُ بشفاءِ ترامب سفهٌ وخبلٌ وعبطٌ وجنونٌ : لست أدري أهم مجانين أم فقدو عقولهم، فلم يعودوا يميزوا بين الحق والباطل، وبين الصواب والخطأ، وبين الطاهر والنجس والنظيف والقذر، والطيب والخبيث، أم تراهم يستهبلوننا ويستخفون بعقولنا، ويظنون أننا بلهاء مثلهم، سفهاء نشبههم، وجهلاء نصدقهم، وأذلاء نتبعهم، وصبية نقلدهم.

إقرأ المزيد...

يُسمعني جرذي حـينَ يقاطعني

 بغداد- بقلم علي الجنابي (االعراق)

 


تقدمة لا بد منها:هذه زفرة قيلولة من وحي (دعوة لمقاطعة "نتفلكس"بسبب فيلم "كيوتيز") , وأني متعلمٌ وما أنا ببذيئِ حرفٍ, وأبن حسبٍ وما كنتُ ثقيلَ طرفٍ, فلرُبَما هي زفرةٌ تفلَّتَت ففَلَتت من كيسِ خلجاتٍ لي أصابها الخرف؟ فأراني أطلبُ العذر فيما هو آتٍ من كَلمٍ على غير عُرف, رغم أني أمقت كل عذرٍ وأبغض كلَّ معتَذِرٍ وما حواه من صرف. الإعتذارُ عيبٌ إن قلَّ أو إن كَثُرَ وما هو بترف.

إقرأ المزيد...

من الأستاذ الرسول إلى الأستاذ الكسول.

 مولاي عبد الحكيم الزاوي | المغرب 


هناك من يعتبر أن وظيفة المدرس ميكانيكية صرفة...نقل ديداكتيكي لمضامين معرفية، إعادة تدوير محتويات ثابتة، تحضير وثائقي مكثف...لا شك أن التصور لا يليق بوظيفة التنوير،

إقرأ المزيد...

سقطة العصر: الفلسطينيون ملعونون أينما ثقفوا محرومون أينما وجدوا

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


هل بدل بعض العرب والمسلمين كلام الله سبحانه وتعالى وحرفوا كتابه، وقلبوا مفاهيمه وغيروا معانيه، وأبطلوا أحكامه وعطلوا سننه، فأصبح الفلسطينيون في قاموسهم هم الملعونين والمغضوب عليهم، وهم الذين يجب أن يطردوا من بلادهم، وينفوا من أرضهم، ويشردوا بعيداً عن وطنهم، ويعذبوا في حياتهم، ويعانوا طيلة عمرهم، ويقاسوا في حلهم وترحالهم، ويسجنوا ويعتقلوا ويسحلوا، ويعذبوا ويهانوا ويضطهدوا، ويؤخذوا بالقوة والعنف ويقتلوا تقتيلاً، فهذا هو جزاؤهم الذي يعتقدون، وعاقبتهم التي يريدون، وكأنهم هم اليهود والذين أشركوا، الذين ذكرهم الله عز وجل في كتابه، وأكد عليه رسوله الأمين محمد صلى الله عليه وسلم " مَّلْعُونِينَ أَيْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلا سُنَّةَ اللهِ فِى الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِيلاً ".

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :