wrapper

الأحد 25 غشت 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

الفيصل ـ وكالات بتصرف : توفي يوم الاثنين بالقاهرة الرئيس المصري السابق، محمد مرسي، عقب حضوره جلسة محاكمته في قضية "التخابر" تتعلق ب"مكالمات هاتفية" مع بلد أجنبي، كما أورده التلفزيون المصري.

و أوضح المصدر ان الفقيد مرسي توفي بعد طلبه الكلمة من القاضي الذي سمح له بالكلام، مضيفا انه عقب رفع الجلسة أُصيب مرسي بنوبة إغماء توفي على إثرها، حيث تم نقل الجثمان إلى المستشفى وجارى اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وقالت مصادر إعلامية مصرية أن وزارة الداخلية  في مصر أعلنت حالة الاستنفار القصوى في البلاد بعد إعلان وفاة مرسي.

وقد حكم محمد مرسي البلاد من 30 يونيو 2012 إلى غاية 03 يوليو 2013، تاريخ تنحيته.

 حزن، غضب و اتهامات تغذي موجة التفاعل على مواقع التواصل

حسب موقع "الجزيرة نيت" فإن "حالة من الحزن الممزوج بالغضب سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي إثر الإعلان عن وفاة محمد مرسي أول رئيس منتخب لمصر عقب ثورة يناير/كانون الثاني 2011، وذلك أثناء جلسة محاكمته اليوم.

و اتهام السلطات في فضاء الافتراض  بقتل مرسي قتلا بطيئا و ممنهجا!
وخلال أقل من ساعة من الإعلان عن نبأ الوفاة، تصدرت عدة وسوم على مواقع التواصل الاجتماعي تتحدث عن مرسي بحالة من الحزن، فيما صبّ آخرون غضبهم على النظام المصري متهمين السلطة والأجهزة الأمنية بتعمد إهمال مرسي صحيا.

وحمّلت منظمة هيومين رايتس ووتش الحكومة المصرية مسؤولية وفاة مرسي نظرا لفشلها في توفير الرعاية الطبية الكافية له وللسجناء السياسيين، معبرة عن حزنها على وفاة مرسي بعد سنوات من اعتقال وحشي وغير عادل على يد حكومة الانقلاب."

و من ضمن التفاعلات الحزينة و الغاضبة من حادثة رحيل مرسي و المتهمة للنظام ببرمجة ـ قتل ـ مرسي قتلا بطيئا و ممنهجا:"مرسي لم يمت !
وإنما قُتل قتلاً بطيئاً من الفئة الباغية !
حسبنا الله ونعم الوكيل !
ذهب عند من لا تضيع عنده الحقوق !
سيشكو ظالميه وقاتليه للقوي الجبار !
لن تذهب كل هذه الدماء سُدى !
عند الله تجتمع الخصوم !
"
أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ"

د. علي القره داغي (@aliqaradaghi) June 17, 2019"

*

نبذة عن محمد مرسي الرئيس المصري الراحل

تولى الرئيس المصري الراحل محمد مرسي سدة الرئاسة عام 2012 بعد أول انتخابات شهدتها مصر عقب الإطاحة بنظام حسني مبارك، ليكون الرئيس الأول بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني 2011، والرئيس الخامس الذي يتولى سدة الحكم في مصر.

ولم يستمر مرسي في الحكم إلا حوالي عام لتتم الإطاحة به بعد أحداث 30 يونيو/حزيران في مصر 2013.

نشأته و حياته

ولد في 20 أغسطس/ آب 1951 في قرية العدوة بمحافظة الشرقية ونشأ وسط عائلة بسيطة إذ كان والده فلاحا فيما كانت أمه ربة منزل. تزوج عام 1978 وله خمسة أولاد وثلاثة من الأحفاد.

كان يسكن في التجمع الخامس في القاهرة. وكانت زوجته، التي لم تكمل الدراسة الجامعية، تنشط في العمل الدعوي والاجتماعي من خلال قسم التربية بجماعة الإخوان المسلمين.

حصل اثنان من أولاده على الجنسية الأمريكية بالولادة، وقالت مصادر حزب الحرية والعدالة إن مرسي عُرض عليه الحصول على الجنسية الأمريكية أثناء وجوده في الولايات المتحدة، لكنه رفض ذلك. حسب ورقة لموقع البي بي سي.

***

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصر ي الكلمة الحرة و العدل:

ـ لتحميل ملحق "الفيصل"  الشهري   عددد 7 وفق تطبيق البي دي آف  إضغط على الرابط التالي أو أعمل قص/ ثم لصق على محرك البحث:

<a href="https://www.fichier-pdf.fr/2019/05/30/------2019/">Fichier PDF « ملحق الفيصل الشهري  ماي  2019».pdf</a>

Pour télécharger le supplément  mensuel de "elfaycal.com" numéro 7 en format PDF, cliquez sur ce lien

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :