wrapper

التلاتاء 14 يوليو 2020

مختصرات :

كتب: مولاي عبد الحكيم الزاوي


أفردت مجلة زمان التاريخية الذائعة الصيت داخل المغرب، في عددها الصادر شهر نونبر 2016م، بورتريرها خاصا بأيقونة اليسار المغربي المناضل عبد الرحمان اليوسفي بعنوان مثير يُومز إلى أكثر من تعبير مبنى ومعنى: "عبد الرحمان اليوسفي: من عدو للنظام إلى صديق للملك".


والحال، يتغدى هذا الإهتمام الذي صارت توليه اليوم منابر الصحافة المغربية لموضوعة الذاكرة الحية من تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الصور التي أخدت رواجا واسعا، حول زيارة العاهل المغربي محمد السادس لعبد الرحمان اليوسفي في مصحة الاستشفاء.
في وقت يغتني هذا الاهتمام المتزايد ببورتيهات بعض الفاعلين السياسيين، في سياق الدينامية الجديدة التي أنتجت اهتماما ملحوظا منذ تسعينيات القرن الماضي بقضايا واشكالات الزمن الراهن، وبدعوة المؤرخين إلى ضرورة فك ملابسات جدل التاريخ والذاكرة، والعمل على استنطاق الشهادة التاريخية القريبة من الحاضر، رغبة في اقحام التاريخ في انشغالات الصحافة والعلوم السياسية...وأيضا في محاولة لإغناء الحوار المكثف بين المختصين، والإجابة عن الطلب المتزايد على هذا النوع من الموضوعات لقراء ومتتبعين ينتظرون بشغف حدوث تلك المصالحة مع الذاكرة الموشومة بالعنف السياسي، في سياق ما عرف تاريخيا ب"سنوات الجمر والرصاص".
ماذا نعرف عن مشوار عبد الرحمان اليوسفي في السياسة والحياة؟ هذا الرجل الذي آثر على نفسه الصمت وعدم الحديث حتى عن نفسه، وهو المشارك في كثير من محطات المغرب المعاصر.
ضمن مثن هذا البورتيه يشتبك القارئ مع صفحات من سيرة "السي عبد الرحمان"، وهي صفحات مستقاة من العمل الصحفي الذي اشتغل عليه لحسن العسيبي، الكاتب والصحفي المهتم بتاريخ الحركة الوطنية؛ معلومات وإضاءات تنشر لأول مرة عن طفولة اليوسفي، دارسته، بدايته الأولى في النضال الوطني، محطات من مسيرة العمل النقابي والمقاومة، انتهاء بمحن سنوات الجمر والرصاص...
يسوق المناضل الجزائري الأستاذ الأخضر الإبراهيمي شهادة عن اليوسفي "...إن اليوسفي يلوي لسانه سبع مرات في فمه قبل الكلام، هو أشبه ببودي، ومن الرجال الذي تتمنى النساء أن يضعن رؤوسهن على كتفه..."(ص24).
يكاد الأخضر الإبراهيمي يلخص ببلاغة حقيقة صورة الزعيم الاتحادي، فسلوك الرجل يكاد يكون قريبا من فلسفة كونفوشيوس، المتأسسة على مبدأ "الزن" (zen) الهادئة، العالية الوقار، ولعل ما يعزز مقولة الأخضر الإبراهيمي، أنك حينما تزور مسكن اليوسفي بحي بوركون بالدار البيضاء، تكتشف أن أغلب ديكوراتها وتفاصيلها آسيوية، صينية، يابانية، وكورية.
من سحر طنجة كانت الولادة، مدينة التاريخ الديبلوماسي المغربي، مدينة الانفتاح على الآخر، بوابة المغرب على الآخر، التي كان لها السبق في مجمل التحولات الكبرى التي أطلت على المغرب، مدينة ولادة الصحافة، بلغات متعددة...كل ذلك أسهم في ولادة هذا الإسم في سماء السياسة بالمغرب ذات ربيع من سنة 1924م.
بعد حصوله على الشهادة الابتدائية، عشية وصول اليسار إلى السلطة بفرنسا، شدَّ الرحال صوب مراكش بإعدادية سيدي محمد، قضى بها أربع سنوات حتى سنة 1942م، منها سيتفتق وعيه الوطني جراء العنصرية التي طفح بها أذناب الإستعمار الفرنسي، وسياسة التمييز المشين الفاصل بين المعمرين والمغاربة، وهو القادم من فضاء متفتح.
بعد مرحلة الدراسة بمراكش، وتزايد أنشطته التلاميذية، سيضطر إلى الرحيل عن مراكش صوب الرباط بسبب حادثة ضرب المدير، ليقتنصه أنداك الزعيم الروحي لليسار المهدي بن بركة، ويستقطبه إلى صفوف "الحزب الوطني"، ليصبح مسؤولا عن إحدى الخلايا الحزبية التلاميذية بالثانوية.
يقول اليوسفي"...طُردت مع عدد كبير من التلاميذ الداخليين من ثانوية مولاي يوسف بالرباط، وأنا أهيء للباكالوريا، بعد خروجنا في مظاهرة مؤيدة لوثيقة الاستقلال يوم 29 يناير 1944م، وحاول مدير الثانوية "روكس" منعنا، فدفعنا الباب بقوة، وسقط هو أرضا، وأصيب بكسر في يده، كانت تلك المظاهرة قد تمت بالتنسيق مع مدن أخرى مغربية في نفس اليوم، منها المظاهرة الشهيرة بسلا، التي تزعمها المرحوم عبد الرحيم بوعبيد، والتي كانت بسبب اعتقال قيادة الحزب في اللجنة التنفيذية، ومن نتائجها اتساع حجم الاعتقالات بالنسبة لنا نحن في ثانوية مولاي يوسف، كان الشهيد المهدي بن بركة هو المسؤول عن تأطيرنا، وبفضله التحقنا ب "الحزب الوطني" قبل أن يصبح اسمه حزب الاستقلال...".
سيجد عبد الرحمان اليوسفي نفسه مشردا بعد طرده من ثانوية مولاي يوسف، ليتوجه صوب المدينة العُمَّالية زمن الحماية، هناك سينخرط في تنفيد خطة وطنية حزبية، استهدفت مواجهة الاستعمار، من خلال واجهات متعددة لتأطير المغاربة، وتسليحهم بالوعي الوطني، وتجاوز أسباب التخلف. شملت هذه الواجهات ميادين: العمل الحزبي ومحاربة الأمية والتخييم والعمل الجمعوي والإعلام والرياضة، في إطار هذه الخطة سيحضر اسمه كمؤسس لفريق الإتحاد البيضاوي" الطاس".
اسم عبد الرحمان اليوسفي سيصدح أكثر في الخمسينات، من خلال نشاطاته ضمن الخلايا السرية للحركة الوطنية وجيش التحرير، وستتوطد علاقاته أكثر بالزعماء المغاربيين أحمد بنبلا ومحمد بوضياف وبن مهيدي وآخرين، بعد حادثة اختطاف الطائرة الشهيرة سنة 1956م، التي ستجر وراءها سيلا من الأقلام.
سيجد نفسه معتقلا مرة أخرى بمغرب سنوات الجمر والرصاص ب"دار المقري" سنة 1959م، رفقة الصحافي الشاب أندري أزولاي، بسبب مشاكسته الدائمة للنظام، ورفضه لمنطق الوصاية، ولمخزنة الدولة الحديثة، وسينصب نفسه محاميا لقضية المهدي بن بركة، ومترافعا عنها في كل المنابر الإعلامية الدولية، بعد حادثة الإغتيال المعروفة.
ما يزال عبد الرحمان اليوسفي حاضرا في المشهد السياسي والاعلامي، رغم اعتزاله السياسة منذ سنة 2003م، وتفضيله الصمت عن قضايا معتمة، وتحتاج إضاءات من طرف شخص فاعل في مدار الأحداث، سيظل الحاضر الغائب في لحظة خيبة أمل، وانحباس للهامش الديموقراطي.
باتت تجربة اليوسفي في سنة 2002م، بمثابة مقياس للحكم على الحاضر.

****

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html
رابط لتصفح و تحميل الملحق الشهري العدد 18 أفريل ـ ماي 2020
https://fr.calameo.com/books/0062335944f419a9f59a7
‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها لنصرة الكلمة الحرة
Pour FEUILLETER ou télécharger le supplément mensuel de "elfaycal.com" numéro 18 en 
format PDF, cliquez ou copiez ce lien :
https://fr.calameo.com/read/0062335941cea7efc8cef

*****
‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الأحد, 31 أيار 2020

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :