wrapper

التلاتاء 28 يونيو 2022

مختصرات :

ـ الفيصل | واج


الجزائر- أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني, السيد إبراهيم بوغالي, اليوم الاثنين, أن الجزائر تملك "إستراتيجية واضحة" لمواجهة التهديدات الأمنية في إفريقيا ولا تزال ترفع الراية الحمراء ضد كل أشكال التغييرات غير الدستورية.


وأوضح السيد بوغالي, خلال افتتاحه ليوم برلماني حول "الجزائر وإفريقيا: فرص وتحديات", أن "الجزائر استطاعت بما حققته من استقرار داخلي وما وفرته من بيئة ديمقراطية, أن تلعب دورها الريادي على مستوى الدبلوماسية, وهي تطرح إستراتيجية واضحة لمواجهة التهديدات الأمنية في إفريقيا خاصة على مستوى دول الجوار".
وأبرز أن هذه الإستراتيجية "تقوم على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان, كما تقوم على روح التعاون وتبادل التجارب, وإنها تملك من الخبرة ما يؤهلها لأن تلعب دورا محوريا".
وتابع قائلا: "الجيش الوطني الشعبي له من رصيد محاربة الإرهاب والتصدي للجريمة ومكافحة الآفات وعلى رأسها المخدرات والمتاجرة غير المشروعة والتهريب, ما يجعله قادرا على أن يكون شريكا أساسيا في القارة التي تعاني الأزمات, وتحاول أن تحلحل قضاياها العالقة والتي جعلتها تعيش بؤر التوتر ومناطق التأزم المختلفة, كما تعيش مسألة تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية".
وأبرز السيد بوغالي بأن "الجزائر تملك أيضا رؤية جديدة لزيادة دورها الفعال في القارة الإفريقية, وهي تدرك أن التنافس الدولي على القارة والتكالب عليها له انعكاسات وتداعيات جيوسياسية عليها, لذلك هي تحرص على أن يكون لها  حضور قوي لتمتين التضامن الإفريقي لاسيما في ظل توفر إرادة سياسية وجيش قوي".
وأشار في هذا المنحى, إلى أن رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون "أكد في أكثر من مناسبة على هذا التوجه", مضيفا بالقول أن "دبلوماسيتنا النشطة أكدت أن الجزائر تملك من قدرات التنافسية في إفريقيا وسط هذا التموقع والتموضع الذي لا يتوقف من قبل الدول الكبرى".
 
الجزائر ترفع الراية الحمراء ضد كل أشكال التغييرات غير الدستورية
 
وبالمناسبة, أشاد السيد بوغالي ب"الجهد الكبير الذي تبذله الجزائر دفاعا عن مصالح شعوب القارة, وما تقدمه من أجل تحضير جيوش الدول الصديقة تصديا لرهانات السلم والأمن والاستقرار".
كما شدد على أن "الجزائر كانت ولا تزال ترفع الراية الحمراء ضد كل أشكال التغييرات غير الدستورية", داعيا إلى "التعامل مع الأسباب العميقة التي أدت إلى عودة هذه الظاهرة الخطيرة الضاربة للاستقرار, والناسفة لكل جهود محاولات الأمن والتعاون".
وأمام هذه "الظاهرة التي تفتح أبواب التدخل في الشأن الإفريقي واسعة", أشار السيد بوغالي إلى أن "التنافس على إفريقيا, بل التكالب عليها وعلى خيراتها, يزداد ضراوة بحكم ما تزخر به من إمكانيات وثروات, وبحكم موقعها الجيوستراتيجي".
واعتبر أنه "لم يعد أمام دول القارة إلا دعم كل آليات الاتحاد الإفريقي لوقف هذا الزحف وعسكرة القارة والدفع بها نحو المجهول, وتأزم أوضاعها السياسية والاجتماعية والاقتصادية,(...) لتبقى عرضة للنهب والسلب والاستغلال, وهو الأمر الذي يخلف الانعكاسات ويبعث على استفحال الظواهر الخطيرة كالإرهاب والجريمة بمختلف أنواعها".
وحسب السيد بوغالي, فإن "الحل للوضع القائم لا يمكن مواجهته فقط بالطرق العسكرية والأمنية, بل يجب أن يكون شاملا في رؤية متعددة الجوانب من خلال إعطاء الأمل لكل شرائح المجتمع دون إقصاء".
واستطرد قائلا: "إننا في المجلس الشعبي الوطني نعمل من خلال الدبلوماسية البرلمانية على تعميم المقاربة الجزائرية والتي تقوم أساسا على حق الشعوب في تكييف سياساتها وفق خصوصياتها, ومن منظار طبيعتها دون تدخل أجنبي, هذا التدخل الذي يحاول أن يتنازع القارة خدمة لمصالحه واستنزافا للمقدرات الإفريقية".
من جهة أخرى, عرج السيد بوغالي على "أهمية تفعيل الدبلوماسية الاقتصادية ومواصلة الجهد من أجل التنافس في العمق الإفريقي من خلال استغلال الفرص المتاحة خدمة للجزائر ولإفريقيا", إلى جانب حديثه عن "الدور المحوري لكل من الدبلوماسية البرلمانية والدينية".
للإشارة, سيناقش المشاركون خلال هذا اليوم البرلماني, عدة محاور منها "دور الجيش الوطني الشعبي في تجسيد استراتيجية الجزائر لمواجهة التحديات الأمنية على حدودها" و "قدرات الجزائر التنافسية في إفريقيا أمام إعادة تموضع وصراع النفوذ بين الدول الكبرى", إلى جانب مواضيع تتعلق بالدبلوماسية الاقتصادية والدينية.

 

 

****

 

Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

آخر تعديل على الإثنين, 30 أيار 2022

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :