wrapper

الإثنين 26 فبراير 2024

مختصرات :

محمد مجيد حسين - سورية 

 

"الثقافة هي ما يبقى فينا بعد أن ننسى ما قرأناه"
مكسيم غوركي


تُشكل الجندرةُ، بمُختلف تشعباتها، ومؤثراتها،مناخاً شائكاً ما بين الأفكار وتطبيقها على أرض الواقع فمعظمنا يدَّعي تبني الذهنية التقدمية في الظاهر وفي بعض المواقف كحد أقصى، وعلى المحك تُكشر ذكوريتنا عن أنيابها، ويتبوأ العنف ماهية سلوكنا.
ثمة صراع أزلي جندري لهُ جذور ضاربة في التاريخ بين السلطة الذكورية والمرأة عبر صراع ونضال وديمومة تنتقل من جيل إلى جيل. أمهات تقتربن بتضحياتهن من مشارف الأساطير، وأخوات يبلغن أعلى سلالم هرم الإيثار. ثمة فتيات منحنَ أباءهمن أطواقا من الحنان والسعادة والأنثى الزوجة، حسب مفهومي، عظيمةٌ ولكنً الاختلاف وارد بل حتميً وثمة شريحة شبه محدودة ارتقت راببة التمرد.
فمنذ جلجامش والكائن البشري يعيش صراعا بين الجنسين يتمدد ويتقلص بحركة شبيهة بالمد والجزر والى اليوم والجدلية قائمة بين الجنسين بنسبية بينة وفق الانتماءات الدينية والمذهبية والاجتماعية والفكرية.
" كفارة الحبس للنساء" هذا النحت المتقن ما ذهبت إليه الروائية حبيبة المحرزي القادمة من بعيد لتنضم إلى موكب النساء الأحرار عاشقات الكرامة والحياة خارج قلاع العبودية والخنوع. وأن تسمي كاتبة شرقية روايتها " كفارة الحبس للنساء" هنا يمكننا استساغة باقة من الهواجس المستندة إلى دوافع تصب في خانة الثورة على العبودية الذكورية دون تجاوز الخطوط الحمراء كإنسان لا كامرأة.
أي أنَّها تفضي بنا إلى ثورة على العبودية عبر خارطة طريق يرسمها العقل وتوجهها القيم الأخلاقية والإنسانية والاجتماعية دون المسً بالثوابت والفضائل.
الحياة في عمقها قائمة على الثنائيات الجمال، قبح ، الكراهية، المحبة، الرجل، المرأة، والسلسلة تمتد بنا حتى لا نهاية جدلية العلاقة ما بين الأضداد كما ذهب إليها الفيلسوف ألألماني هيغل في الجدلية التاريخية ومن أشهر أقواله في هذا السياق" وحدة وتناقض الأضداد".
الجدلية التأثير والتأثر كينونة الرجل ملازمة لوجود المرأة وكينونة المرأة مقترنة بوجود الرجل أي أن ووفقاً لهيجل الرجل والمرأة هما محور الحياة على سطح هذا الكوكب.
هنا نصل إلى المُتبغى من تسمية الرواية "كفارة الحبس للنساء"
ثمة مقولة شائعة " الحبس للرجال "
وهنا استبدلت الروائية المسند اليه من الرجال إلى النساء وكأنها أرادت أن تؤكد بأن لدى النساء المنظومة الأخلاقية ذاتها والتي تخرج من كينونتها المرذولة إلى الحمد والافتخار . فالرجل الذي يتفاخر بدخول السجن من أجل هدف نبيل بات لدى شريحة ليست بالقليلة من النساء أمرا ممكنا يحيل على القوة والصمود ما دامت الدوافع نضالية لإثبات الوجود.
فالمفردة " كفارة" لها بُعد ترميميً يؤشر على إمكانية البدء من جديد على أسس صلبة صحيحة دون تعثرات ولا زلاّت فهي.
العودة للصواب لتصحيح مسار كان دون المؤمل لكن المستقبل سيكون أعتى وأجمل.
و"الحبس للنساء" صرخة لزعزعة الآخر وبيان أنً المرأة وإن ظلمت فهي قادرة على المواجهة دون خوف أو خضوع حفاظا على الكرامة والحرية.
وردا على المنظومة الذكورية المتسلطة.
منذ جلجامش والكائن البشري يعيش صراعا بين الجنسين يتمتد ويتقلص بحركة شبيهة بالمد والجزر.
يمكننا أن نستسيغ جملة من دموع الدوالي تختزل بمقولة واحدة المرأة أعلنت ثورتها على الطغيان الذكوري ولا موطئ قدم للعودة للتبعية.

 

 

****

 

 

 *مختصرات صحيفة | الفيصل | باريس لمختارات من منشورات الأشهر الأخيرة ـ 2023
* 2023
Aperçu de dernières publications du journal « elfaycal.com » Paris , en ces derniers mois. 2023

https://youtu.be/dn8CF2Qd_eo
Pour acheter le dernier ouvrage littéraire publié par « elfaycal.com » dédié aux écrivains arabes participants:
« Les tranchants et ce qu’ils écrivent! : emprisonné dans un livre » veuillez télécharger le livre après achat , en suivant ce lien:
رابط شراء و تحميل كتاب « الفيصليون و ما يسطرون : سجنوه في كتاب! »
http://www.lulu.com/shop/écrivains-poètes-arabes/الفيصليون-و-ما-يسطرون-سجنوه-في-كتاب/ebook/product-24517400.html

رابط تصفح و تحميل الديوان الثاني للفيصل: شيء من الحب قبل زوال العالم

https://fr.calameo.com/read/006233594b458f75b1b79

*****
أرشيف صور نصوص ـ في فيديوهات ـ نشرت في صحيفة "الفيصل
archive d'affiches-articles visualisé d' "elfaycal (vidéo) liens روابط
https://youtu.be/zINuvMAPlbQ
https://youtu.be/dT4j8KRYk7Q

https://www.youtube.com/watch?v=M5PgTb0L3Ew

‎ـ تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها
www.elfaycal.com
- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des 
défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce 
lien: :https://www.facebook.com/khelfaoui2/
To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of 
freedom of expression and justice click on this 
link: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
Ou vous faites un don pour aider notre continuité en allant sur le 
site : www.elfaycal.com
Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com
https://www.paypal.com/donate/?token=pqwDTCWngLxCIQVu6_VqHyE7fYwyF-rH8IwDFYS0ftIGimsEY6nhtP54l11-1AWHepi2BG&country.x=FR&locale.x=
* (الصحيفة ليست مسؤولة عن إهمال همزات القطع و الوصل و التاءات غير المنقوطة في النصوص المرسلة إليها .. أصحاب النصوص المعنية بهكذا أغلاط لغوية يتحملون

مسؤوليتهم أمام القارئ الجيد !)

 

وسائط

أعمدة الفيصل

  • Prev
19 تشرين1/أكتوير 2023

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :