wrapper

التلاتاء 18 دجنبر 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

الفيصل ـ نشرـ باريس:

إيمانا منها بأهمية الفكر و الإبداع الأصيل و المتميّز و الهادف البناء و الإختلافي في الرؤى لإثراء النقاش الثقافي الأدبي ككل، تواصل " الفيصل" بنفس النوايا و الإصرار لمد يد العون لكل من يفتقد إلى الصوت النزيه للتعريف بقدراته و ملكاته الإبداعية في مختلف الأجناس الأدبية العربية.

 

و ها نحن نقدم بهذه التجربة في سبيل دفع متميزينا من الأدباء الذين غيبتهم من جهة ظروفهم الخاصة و من جهة أخرى سياسات التعتيم و الإبعاد و الإقصاء لخيرة أفراد المجتمع الذين يسكنهم هم واحد ، و هو الارتقاء بالمجتمع و تهذيبه و توعيته من خلال الإبداع و الفكر النيّر. ـ انطلقت عملية تشجيع الأدباء و المبدعين العرب من كل قطر دون ميز أو حساسية في نشر تسلسلي لكل من يرغب لمخطوطات أعماله الروائية و القصصية و الشعرية، مصحوبابغلافمنتصميمالفيصل بغية شد انتباه " دور النشر العربية" النزيهة التي تتأصّل و تتنصَّل متبرئة  من تلك الدور المشبوهة و الشبيهة بدكاكين " النشر للرداءة  و النصب و توزيع الاحتيال!". " باب الشمس" هي رواية جيدة و جديرة بالقراءة و المتابعة من قبل القراء و المهتمين و كذلك المبدعين كتبت و وثقت في أواخر القرن الماضي من قبل المؤلف . ننشر حيثياتها في أجزاء إثراءا للطرح الأدبي المتنوع و تشجيعا من القلب إلى الأستاذ " حسين الباز" ـ المغرب ـ على ما يقدمه من أفكار جديرة باحترام الجميع.ـ نتمني لكم قراءة ممتعة مع رواية " بــــــــــــــــاب الشـــــــــمس"  لـ حسين الباز.

 *كل الحقوق محفوظة للفيصل و للمؤلف، و كل جهة تودّ استغلال هذا العمل الأدبي أو التقدم بعرض نشر لطبعه ورقيا أو إلكترونيا الاتصال بالصحيفة و بالمؤلف لمدارسة ذلك. 

الفيصل  ـ  باريس

****

رواية : "باب الشـــــــ17مس

بقلمحسين الباز/المغرب

الفصل الثالث:

17/.. مر خليل في إحدى الأيام الثقيلة من شارع مونتيرا (Montera) فسمع مناديا ينادي باسمه ، التفت فإذا به المهمش بعينه ، أقبل إليه ببدلة أنيقة ، حياه بوجه أصفر من أثر السهر ، وبعينين غارقتين خضراوتين اخضرار جبال الأطلس مسقط رأسه ، ثم انطلق كالسهم في الكلام..
- تمر من ساحة باب الشمس دونما تفقد لرفاقك القدامى.. وكأني بك نسيت ما كان بيننا من عشرة!
- كفى! إني أبتعد لشهور.. وكلما مررت من هنا لا أسمع ما يفرح.. أنت بالذات لا تود الصلح مع نفسك.. باب الشمس باب للمهزلة! صداها وصل إلى ما وراء البحار ، بعت أرضك وبهيمتك وجئت للنصب .. لست وحدك! هجرات سرية عديدة بقوارب الموت ، (يشير الى جماعة من المهاجرين) كل هؤلاء نسوا أنفسهم والهدف الذي جاءوا لأجله.. يحترقون بباب الشمس من أجل الفراغ.. الوقت عندنا لا قيمة له.. المكان أيضا.. أصبحنا مجرد رماد.. فكيف تراني أو أراك..?! (يصيح مبتعدا) الجذور ظلت هناك.. هنا ليست إلا الأوراق الذابلة!
.. يرافقه المهمش في المشي ، لا يفتر من الثرثرة ، وصاحبنا لا يكاد يلتفت إليه ، يحكي له عن ما يروى من أخبار المهاجرين ، عن امرأة ودعت صغارها مع زوجها واغتصبت في ليالي الغابات بعدما نجت من الغرق ، عن المتاجرة في العملات وتبييض الأموال ، عن تزوير أوراق الإقامة والشغل ، عن ترويج المخدرات وتعاطي الهروين والكوكايين وشبكات للمومسات والأطفال.. عن بيع المسروقات وقطع الطرقات والتحرش بالسيدات والسكر الفادح والسب والضرب وتحطيم السيارات...و... خلاصة القول: 
إن باب الشمس أضحت مسرحا للجرائم! 
-(قاطعه بسخرية) وأنت.. من تؤرخ المسخرة?!
-(أعاد ترتيب ربطة العنق) أنا اعتزلت النصب وتطوعت في منظمة الصليب الأحمر!
- هنيئا لك ببطاقة جديدة
-(أخرج محفظة جيبه) بهذه البطاقات لن يقلعني من هنا حتى فيليبي كونزاليس (Felipe González) * 

-اطمئن ، قد قرأت في إحدى الصحف عن زعيم حزب إسباني يقول: "لو كنت طفلا من شمال إفريقيا، ولي سبعة إخوة، لفكرت في العبور نحو الضفة الأخرى"

..كان توزيع الجرائد قد ألهى صاحبنا عن مصدر أخبار المهاجرين بساحة باب الشمس ، ونسج في تلك الفترة علاقات صداقة حميمية سواء في الحي الجامعي أو في المركز الإسلامي بحكم تردده عليهما ، في الحي انشغل بماري ، وفي المركز بخوسي.. 
هذا الأخير قدم له نفسه ذات تعارف"بلكنة طنجاوية"*
-(يتضاحك) خوسي.. بوطية .. ردومة*.
(يتبع)

Felipe González :رئيس حكومة اسبانيا في تلك الفترة*

*لكنة طنجاوية: نسبة الى مدينة طنجة.
*ردومة: بعامية سكان طنجة/ قنينة او زجاجة وبالاسبانية بوطية/ Botetta

ــــــــــــــــــــــــــ

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

آخر تعديل على الجمعة, 07 كانون1/ديسمبر 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :