wrapper

الأحد 18 غشت 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ قراءة بقلم:عبد حامد ـ السعودية

ـ ( رأي حر): أيران دولة جارة للعراق ومن الطبيعي جدا أن يزور رئيسها بغداد ، للتباحث والتشاور وتنسيق المواقف، بما يخدم مصالح الشعبين، لكن أن يفرض إرادته على العراق لضمان بقاء العراق تحت قبضة الاذرع الإيرانية التي استباحت دماء العراقيين وهجرتهم من مدنهم وترفض عودة الكثير منهم إلى بيوتهم ومدنهم،

وملايين المواطنيين العراقيين لازالوا في بلاد الغربه ، لكون الميليشيات الخارجة عن القانون ستستهدفهم في حال عودتهم،فهذا ما لا يمكن القبول به على الإطلاق ، كلنا يعلم كيف خرجت تظاهرات حاشدة في البصرة وغير البصرة وفي قلب بغداد أيضا تطالب إيران برفع يدها عن العراق،وعدم التدخل في شؤونه الداخليه،كما أن إيران اليوم تخضع لعقوبات صارمة بسبب رعايتها وتمويلها للتنظيمات الإرهابية المعروفة وربط العراق بإيران في مثل هذا الحال الخطير يضر بالعراق ويحول دون خروجه من الحال المرير الذي يرزح تحت وطأته منذ أعوام طويله.ثم كيف يستقيم اقامه علاقات جيده مع حكام ايران وهم يقترفون ابشع المجازر الفظيعه والمروعه بحق أهلنا في اليمن وسوريه وغيرهم ، وقوات التحالف العربي تخوض صراعا طاحنا مع ايران في اليمن منذ اعوام طويله .اما موقف الشعب العراقي بصدد هذه الزيارة فقد تجلى في أوضح صورة في تلك الشعارات الرافضة لتدخل إيران في الشؤون الداخلية للعراق أثناء كل المسيرات التي لطالما تكررت في مختلف مدن العراق، ومن اللافت أنها تركزت في المحافظات الجنوبية بشكل أوضح وأكثر حدة ورفضا.وعلى حكومة العراق أن تعتبر من واقعة مطالبة إيران للنظام السوري بتسديد ديون إيران كاملة غير منقوصه رغم العلاقات الحميمة بين نظام الملالي في طهران والنظام السوري، وأن يتم التعامل مع إيران تعامل الند للند والا فالشارع العراقي يرصد كل ما يحدث وعلى استعداد لتكرار تلك التظاهرات الحاشدة وبشكل مضاعف حاد وعنيف، أما السلام لكلا البلدين واما الفوضى العارمة لكليهما، كنا نتمنى أن نشاهد في بغداد حضور كل القادة العرب وعودة كل المهجرين العراقيين إلى بيوتهم ومدنهم وبلدهم العراق قبل حضور أي مسؤول تسببت بلاده في اقتراف مجازر مروعة بحق العراق منذ اجتياح قوات التحالف الدولي للعراق بلا وجه حق وبدون موافقة مجلس الأمن وإلى اليوم...

2019-03-17

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

 

آخر تعديل على الثلاثاء, 19 آذار/مارس 2019

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :