wrapper

السبت 21 سبتمبر 2019

مختصرات :

العالم العربي

 تونس نقلة نوعية ديمقراطية  ثانية في ربيع آخر

عبد حامد | السعودية

 

تصدر المرشح للانتخابات التونسية قيس سعيد وزميله نبيل القروي نتائج الانتخابات الأولية في تونس ،بينما تراجعت ،أو بالأصح هزمت الأطراف السياسية من الطبقة المتوسطة،ويعد هذا يحقق ثورة ثانية ،وربيعا آخرا ،ونجاحا مدويا ملفتا،

إقرأ المزيد...

الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ ـ الجزء الأول

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

يعتقد الإسرائيليون أنهم وصلوا في مشروعهم إلى مرحلة قطف الثمار، وتثبيت المكتسبات، وزيادة الحصص، وترسيخ الواقع كما يريدون، وتطويع العالم والجوار لما يحبون، ولهذا فقد بدأت أصواتهم تعلو وترتفع، لا لدواعي انتخابية فقط من أجل الحصول على أصواتٍ هنا أو هناك، بل علت أصواتهم وكثرت تصريحاتهم لاعتقادهم أن المرحلة اليوم هي مرحلتهم، والفرصة المتاحة لهم هي الأفضل منذ تأسيس كيانهم، وأن الزمان لن يجود عليهم بمثلها، فهم يتمتعون بقوةٍ كبيرةٍ، وتفوقٍ لافتٍ، وحليفٍ صادقٍ، ويشهدون تحولاتٍ إقليميةٍ عربيةٍ كانت بالنسبة لهم حلماً بعيد المنال، ولكنه اليوم يتحقق مع العديد من الأنظمة العربية تحالفاً وتعاوناً وتنسيقاً، ويترجم إلى زياراتٍ وبرامج عملٍ وتنسيقٍ وتعاونٍ.

إقرأ المزيد...

غورُ الأردنِ المنكوبُ نقبُ فلسطينَ المنهوبُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

كثيرون هم أولئك الذين يجهلون قيمة غور الأردن وشمال البحر الميت، ويظنون أنهما فقط منطقة سياحية حارة، تجتذب إليها السياح والمصطافين من كل أنحاء العالم، وأنها تتميز عن غيرها من مناطق العالم بانخفاضها الشديد عن سطح البحر الذي يتجاوز الــــ 410 متراً، فيمنحها هذا الانخفاض برودةً في الشتاء وحرارةً عاليةً

إقرأ المزيد...

الكيان الصهيوني يحترم الأقوياء ويخاف منهم

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

ملاحظة: المقال قبل ساعاتٍ قليلةٍ من ردِ حزبِ الله: أثبتت الأيام القليلة الماضية بما لا يدع مجالاً للشك ولا فرصةً للظن، أن العدو الإسرائيلي يخشى الأقوياء ويخاف منهم، ويحسب حساباً للجادين في تهديداتهم، والصادقين في وعودهم، والمستقلين في قرارهم، والأحرار في سياستهم، الذين يقولون ويفعلون، ويعدون ويوفون، ويتعهدون وينفذون، الذين لا يغامرون بمكانتهم، ولا يقامرون بسمعتهم، ولا يترددون في مواقفهم، ولا يجبنون في مواجهتهم، ولا يهربون عند منازلتهم، إذ يحرصون على الوفاء بكلمتهم، والصدق مع أهلهم، ويحفظون كرامة شعبهم وسيادة بلادهم وعزة أمتهم.

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :