wrapper

الأحد 05 يوليو 2020

مختصرات :

سخرية الفيصل

إنها أمريكا يا سادة!

 ياسر خليل  الشرقاوي. مصر


يكاد العالم يصاب بالشلل التام وكأن عجلة الزمان تكاد تتوقف وأصيب بنوع من الشلل التام والهلع والفزع بسبب فيروس كورونا الصيني وكأن العالم على أعتاب يوم القيامة وفي ظل هذه الأجواء الأخراوية أخذ بعض المحللين والدارسين المهتمين بالشأن الانساني في دراسة ما يموج به العالم وما سر كورونا الذي انتشر بهذه السرعة كالنار في الهشيم هل هو نوع من أنواع الحرب البيلوجية

إقرأ المزيد...

رأي حر: الكوارثُ و الأوبئة ظاهرةٌ طبيعيةٌ أم مؤامرةٌ دوليةٌ

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لا أقف ضد الطبيعة وقوانينها، ولا أتعارض مع سنن الكون ونواميس الحياة، ولا أنكر التطورات الحادثة والمتغيرات الكونية، ولا أنفي الأسباب ونتائجها، ولا أعطل منطق المقدمات وحتمية النتائج، ولا أغمض عيني عن الحقائق ولا أغض الطرف عن الوقائع، ولا أتنكب للعلم وألوذ إلى الشعوذة والسحر والدجل والجهل، بل أؤمن بالله عز وجل الخالق المدبر لشؤون الحياة، الذي قدر الموت والحياة، وكتب الصحة والمرض، والعافية والسقم، والغنى والفقر، وأنزل الداء وأوجد الدواء، وخلق السعادة والشقاء، وقدس النور والعلم وأقسم بالحرف والقلم، وعلم الإنسان ما لم يعلم، ودعاه لأن يتعلم وأن ينفر ليتثقف، ليواجه الحياة ويتغلب على صعابها وينتصر على تحدياتها، ولا يقف عاجزاً أمام مستجداتها، أو ضعيفاً في مواجهة تطوراتها.

إقرأ المزيد...

رقصة الموت لفتاة فلسطينية!

 ـ خاطرة: محمد الصليبي ـ سوريا

 

رقصة الموت ترقصها فتاة فلسطنية...على وقع الموسيقا الإسرائيلية..

إقرأ المزيد...

حذار من العبيط "نفتالي بينت" !

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لا تتوقف وسائل الإعلام الإسرائيلية عن التهكم والاستهزاء بوزير حرب الاحتلال نفتالي بينت، وكيل الاتهامات له، وإطلاق الأحكام عليه ومختلف الأوصاف والنعوت بحقه، فتنقل تصريحات رئيس وأعضاء الحكومة الساخرة منه والناقدة له، وتساهم في إشاعة غضب وانتقادات رؤساء الأحزاب وقادة المستوطنين،

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :