wrapper

الجمعة 16 نونبر 2018

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

ـ حسن عزيز النصراوي | العراق

 

ادفع بالتي هي أحسن 

قالها رب العباد 

و نبي من بلاد (الآيپاد)

 

فتجرأ يا (العريفي ) وأعطنا 

فتوى الجهاد

وارحمونا من فتاويكم بقتل الفقراء

ادفع بالتي هياحسن

ادفع كل ما أمكن

عندها قد أعفو عنكم

وستبقى يا صديقي ملكا 

حتى المعاد

وستبقى غيمتي فوق بلادك

تمطر الخير  نقيعا ًبهوى الذل والفساد

وستدفع يا صديقي !!

فبدوني سوف تغرق ،

في متاهات البلاء

ثم ترجع لحياة الجاهلية ،

بين أتربة الصحاري

وتدير  الغزوات

باحثا  شربة ماء

ادفع بالتي هي أحسن ،

فهو عقد بين شيطان وشيطان

على سر البقاء

وهو سعرٌ  بات 

يهرب  ، من جيوب العملاء

وجهارا من سلاطين الدماء 

مثل خيط ذهبي

يتسلل من عقال الجبناء

وعباءات الهوان الأزلي 

حين تمزج

بترانيم الجهاد

رحم الله زمان( اللبلبي)

كان يطبخ فوق نار البسطاء

ماؤه  يغرق فيه

ثم يغدو  كحساءٍ لين ٍ

بأيادي الفقراء

طبخوكم يا ملوكا  في النوادي

طبخوكم لعقود 

 وضعوكم في قدور من زبادي

ونضجتم مثل حبة لبلبي

وستغدون حساءً في الأيادي

يأكل السيء منكم سيئا أسوء منه

يا ملوكا تترنح من توالي الصفعات

مثل شطرنج يقاتل دون عطر الملكات 

هكذا عشتم أذلة

وستقضون أذلة

في دهاليز الفتات

و بأمر من وزير 

كان يرعى البقرات

فأجاد الرعي فيكم

حاملا سوطا بكف ٍ

و بكف ٍ سيزيل الطائرات

هامش

اللبلبي هو حمص يطبخ على نار قوية ولفترة طويلة

وهي أكلة شعبية تباع في عربات  جوالة

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien:

آخر تعديل على الثلاثاء, 30 تشرين1/أكتوير 2018

وسائط

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :