wrapper

الأحد 29 مارس 2020

مختصرات :

صحافة دولية

اليوم العالمي للمسرح والفايروس المرعب القاتل.

حسين داخل الفضلي  ـ العراق

 

ثمة إرهاصات تغدو ليست في متناول اليد ، ، إنها كانت وجوم لايمكن تفسيرها ، ....إنها جائت دون سمة إذن أو إنذار. ..
تزامنت مع البوم العالمي للمسرح انه يوما ليس كباقي الأيام. ...ا((نه يوما عبوسا )) للمسرح وللمسرحيين والجمهور والخشبة. ...انه يوما بالحجر الصحي البيتوتي.

إقرأ المزيد...

الكلوروكين و كورونا: دواء قديم يثير الضجة في الأوساط الطبية و الحكومية دوليا !

فتحي عبد العال* ـ مصر 

***

منذ اعلان الصين وفرنسا واخيرا الرئيس الأمريكي ترامب عن فاعليته ضد فيروس كورونا المستجد حتى أصبح عقار الهيدروكسي كلوروكين والمعروف تجاريا بالبلاكنيل حديث الساعة هذه الأيام... فما هو هذا العقار وما هي آليات عمله وفيما يستخدم؟

إقرأ المزيد...

الكورونا تتهادى بين التشخيصِ الطبي والتحقيقِ الأمني

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


يكاد لا يكون هنالك ثمة فرق جوهري كبير بين التشخيص الطبي للمرضى بفيروس كورونا والتحقيق الأمني معهم، فإن كان الأول يقوم به أطباءٌ مختصون وممرضون مساعدون، وأخصائيون متمرسون، فإن الثاني تتولاه الشرطة الطبية والأجهزة الأمنية المولجة بمحاصرة المرض وملاحقة المصابين به وضبطهم وإحضارهم، أو عزلهم وفصلهم عن بقية أفراد المجتمع والعائلة، وهم أيضاً مؤهلون متمرسون، ومهنيون مختصون، عندهم الخبرة الكافية والتجربة الوافية، وكلاهما يقوم بدوره الاستنطاقي الاستقصائي بمهنيةٍ عاليةٍ ومسؤوليةٍ كبيرة، يتحملان فيها كامل المسؤولية عن سلامة المجتمع، وضمان صحته ومنع انتشار الفيروس فيه أو انتقاله إليهم بواسطة آخرين عائدين من سفرهم، أو وافدين إلى بلادهم، للزيارة والسياحة أو لأي سببٍ آخر.

إقرأ المزيد...

ـ فلسطين: عهد الوفاء للأسرى الأحرار

 بقلم : وفاء بهاني


إذا كان الشهداء قد رحلوا بأجسادهم عنا ودفنوا في باطن الأرض، ونالوا أعظم الدرجات وأنبل المناصب بشهادتهم، فإن الأسرى الذين غيبوا في السجون والمعتقلات، ونالوا أشد العذاب والحرمان ممن اغتصب أرضهم وسلب حريتهم، أضحوا في حياتنا كالنجوم الزاهرة التي لا تغيب عن حياتنا ليل نهار.

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :