wrapper

الأربعاء 17 غشت 2022

مختصرات :

أسرتي

بين الأمس واليوم تأريخ طويل .. بغداد أزاحوا عنكِ وجهَكِ الحضاري والتأريخي ؟!

  بقلم: أحمد القيسي |  لندن

 

تعتبر العاصمة العراقية بغداد  ، ثاني أكبر المدن العربية من حيث الكثافة السكانية بعد العاصمة ألمصرية القاهرة  ، بغداد هي عاصمة ألخلفاء والخلافة والعباسيين بناها الخليفة أبو جعفر المنصور وخلفها الأسطورة هارون الرشيد  ، كانت تسمى بالمدينة المدورة  ، ودار السلام  ، والزوراء  ، بغداد هي دار العلم والعلوم بمختلف عناوينها  ، بغداد الثقافة والأدب  ، أشتهرت بوجود أكبر جامعة العلوم وأشهرها هي الجامعة المستنصرية والتي تعتبر من أوائل الجامعات في العالم حيث كان يؤمها الكثير من طلاب العلم والمعرفة من شتى بقاع الأرض لينهلوا منها أبتغاءاتهم ألعلمية  . 

إقرأ المزيد...

ألنفايات ألفَكريَة وتَشويشْ ألعَقل ؟!

 ـ د . أحمد ألقيسي لندن 

 

مَن يَنشرون ْ ألنفايات ألفَكريَة يُلوثون أسماعنا ، أفكارنا ، مَنصاتنا بسِمومَهم هذهِ هيَ ألنفايات ألفكريَة وهيَ أشدُ خَطراً وفَتكاً على ألمُجتَمع مِنَ ألنفايات المُتراكمَة في ألشارع . 
وُهذهِ ألمُراشقات لا تنحصر في نِطاقٍ واحد .. مثال ذلِك ألصُحُف الإلكترونية ألغير مُعرفة وألتي لا تَخضع لرَقابة وتَدقيق لما يُنشَر بها من أمور تفتقد إلى ألشروط وألضوابط .
باتَ ألعالم أليوم في عَصر ألعَولمَة قرية صَغيرَة مُترابطَة  ، إلا أنَ هذا ألتَرابط لا يَحمل بالضَرورة مَعني إيجابي ! 

إقرأ المزيد...

حوار تربوي يجيب عليه المشرف التربوي فراس حج محمد

فريق منهجيات:


وصلني عبر البريد الإلكتروني، هذه الأسئلة من موقع مجلة منهجيات التربوية (بدر عثمان، من هيئة تحرير المجلة)، للإجابة عليها. هذه الأسئلة موجهة للمعلمين في الأساس، ومعدة لتنشر في باب "دردشة" في موقع المجلة.

إقرأ المزيد...

ثقافة لايعرفها المنافقون ...!

 بقلم / د. أحمد القيسي  | لندن



ألنفاق في أللغة هو أظهار الإنسان غير مايبطن .. وأصل ألكلمة من ألنفق ألـذي تحفره بعض ألحيوانات كالأرانب وغيرها من ألتي تعيش في ألجحور وتجعل لـه فتحتين أو أكثر فإذا هاجمها حيوان مفترس خرجت من ألجهة الأخرى .. ولهـــذا يسمى ألمنافق ..لأنه يجعل لنفسه وجهين يظهر أحدهما حسب أقتضاء ألحاجــة وألموقف ألذي يواجهه .

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :