wrapper

الأربعاء 20 مارس 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

نخبة


قراءات نقدية في نصوص: سليم عيشان، نعيمة عادل بزي، فاطمة سعد الغامدي و سيد ناصر

 *قراءات  الملف: صالح جبار خلفاوي | العراق


ـ الفيصل ـ باريس ـ إبداع: يواصل الأديب و القاص العراقي " صالح جبار خلفاوي" في عمليات التنقيب في نصوص مبدعين عرب "نخبة كانوا أو مبتدئين" و محاولة قراءتها كما تبدو له كأديب و كقاص و كقارئ متميّز له مكانته على الساحة العربية ، فاختار لنا "صالح جبار " نصوصا استهوته للمبدعين :

إقرأ المزيد...

‎قراءات نقدية لـ‫: الطاهر مشي، علا فياض و سندس سالمي‬

ـ كتب: صالح جبار خلفاوي | العراق


ـ الفيصل ـ باريس ـ إبداع: يواصل الأديب و القاص العراقي " صالح جبار خلفاوي" في عمليات التنقيب في نصوص مبدعين عرب "نخبة كانوا أو مبتدئين" و محاولة قراءتها كما تبدو له كأديب و كقاص و كقارئ متميّز له مكانته على الساحة العربية ، فاختار لنا "صالح جبار " نصوصا استهوته للمبدعين : الشاعر التونسي الطاهر مشي" و المبدعة اللبنانية " علا فياض" و المبدعة الجزائرية" سندس سالمي" .

 

هَمْسَة صَادِحَة:الطاهر مشي نحو فضاءات حسبناها مغلقة...

سحبني الشاعر التونسي الطاهر مشي نحو فضاءات حسبنا أنها أغلقت .. عالم المعلقات وبحور الشعر وجعلني أتذكر بيت أبو نؤاس :
دع عنك لومي فأن اللوم إغراء وداوني بالتي كانت هي الداء
حقا أن للشعر الموزون أغراء كونه موروث زاخر وحقبة ممتدة لاجيال كانت تتناوله قصائد الشعراء وأقيمت لأجله أسواق وسوق عكاظ خير شاهد .
بداية القصيدة كما هي قصائد الاسلاف تبدأ بكلمة \ يا دهر \ وهذا شأن الشعراء العرب قديما تكون مطلع قصائدهم بالشكوى . لم يخالف الطاهر مشي هذه القاعدة احتراما للموروث الشعري أولا وليثبت قدرته وموهبته العالية .
)يَا دَهْر لاَ تقْسُ عَلَتْ أشْجَانِي هَا قَد تشظى الفِكْر بِالأحْزَان
دَعْنِي سَجِين السُّهْد مَاضٍ حُكْمُه فَالفِكر عَانَى مِنْ هَوَى الخِلاَّن
هَا قَد رَحَلْنَا دُون جُرح فِي الهَوَى كَالسَّهْم يَرمِي الشَّجْو فِي الوِجْدَان
مِنْه الهَوى قَد عَلّ نبْضِي فِي الخَفَا يَجْرِي وَيَسْرِي فِيه كَالطّوفَان
قسوة الدهر جعلت من الطاهر مسهد من هوى الاحبة والذين هم حتما فارقوه .. هذا النمط يذكرنا بالشعر العذري ل عمر بن ابي ربيعة وجميل بثينة يحاول الشاعر المجد الطاهر مشي يحذو حذوهم .
كَالعَبْد أضْحَى القَلب مَعْبُود الجَوَى يَهْفُو بِسَلْوَى لَوعَة التِّحْنَان
القَلْب كَمْ عَانَى وَكَمْ عَاشَ الأَسَى قَدْ ذَاع بِالتَبْيين والتِّبيَان
هَا قَد تَعَدَّاني فَأرْدَانِي الشَّقَا بَاتَ الصَّدَى كالهَمْس فِي الأَزْمَان
في صورة شعرية راقية وجميلة يختم قصيدته التي كستها نبرة الحزن والتوجع لفقد الحبيبة يقول : بات الصدى كالهمس في الأزمان . يقفل شكواه عن صدى الهمس \وجع القلب \ كَالعَبْد أضْحَى القَلب مَعْبُود الجَوَى\ عبودية يرفضها لكن هسيسها
\ يَهْفُو بِسَلْوَى لَوعَة التِّحْنَان \
خلاصة ما عاناه من وجع . بهذا يثبت لنا الشاعر المبدع الطاهر مشي قدرته الفائقة في مجاراة القصائد القديمة الموزونة واسماء حول من عمل عليها . القصيدة سياحة في الموروث الهائل اتحفنا به من رابية تونسية الطاهر مشي

****

هيا نلعب لـ "علا فياض": وعاء الأحلام و محاولة الفلاش باك لاسترجاع طفولة منسية

من القصائد التي أثارت انتباهي قصيدة هيا نلعب للشاعرة اللبنانية علا فياض سبيتي لها وقع خاص تمازج الحلم كهدف والعشق كثيمة صوفية أراها اكتشاف يحتاج الى سبر الغور
هيا نلعب لعبة العشق هيّا
ببراءة لا نملك حقدا ولا غَيّا
نزرع الحب بين الجفون نسائمٌ
ونقطف العشق ورودا جورية
اللعب عندها يزرع الحب بعيدا عن الحقد والكراهية حبا ملتزما لا شائبة به انه نوع من الالتزام .. 
أنعود نسامر السماء العليّا؟
سئمنا أن نكون بين الأضاحي
وسيوف ترتقب نحر الضحية!!
مناجاة عسى ان تفلح لكنها تشهد سئمنا ان نكون أضاحي هذا النحر له استمرارية وعمق تاريخي ..
هيا..
لنصنع من أحلامنا همسات نقية
نسرق معا قبلات طفولة مَنسية
نتسمّى بأنقى أسامي الغرام
قبلنا ما كان ولن يكون لها سَمِيّا
وعاء الأحلام ومحاولة الفلاش باك في استرجاع طفولة منسية وغرام يتسامى بنقاء محسوب في مقاديره ..
بين ورود المقابر وصدري ألف معنى
ورود المقابر تنمو بحياء ماء نَقيّا
انأ لا أريد شذا ورود المقابر
أريد على صدري تنموا ورودا نرجسية
لكن مقابر الشهداء المغطاة بالورد وصدرها حيث الرغبة في الاستشهاد كمشروع للمقاومة تنمو خلسة فتشتاق الى نرجسه تنموا على صدرها كما قبور الشهداء مزدانة بالورود 
سأتلو على أرواحنا آيات طهر
سلام على عاشق يوم وُلد...
ويوم يموت...
ويوم ....يبعثُ حيّا!!!
 وتمهيدا لذلك تتلو آيات ولكل شهيد سلام حين يبعث حيا ..صوت واعد يأتي من النبطية يحمل شاعرية تتقرب من التفعيلة لأجل إعطاء النص نغمة محببة ..صوت المقاومة يتمرى كملامح محفورة في الوجدان لتنبت في الأرض مقاوم لا يهادن
****
‎عندما تبكي الملائكة لـ " سندس سالمي:كيف تنسج خيوط الليل و التسلل في مركب النسيان

‎لا شك إن الكاتبة الجزائرية سندس سالمي أسم له وقعه وقصيدتها ( ندماً تبكي الملائكة ) من القصائد التي تعتمد السردية الشعرية بمعنى هناك حكاية تسرد تحاول فيها سندس سالمي رصد مجرياتها
‎قي الحكاية السردية توافق بين إرادتين .. تتحدان ثم يحصل الفراق . الثيمة مطروقة لكن استطاعت الشاعرة أن توصل لنا الفكرة بأسلوب رشيق مفعم بالدلالات الحسية الجميلة .
‎ )تسبيح الروح عانقت ظلها سافرت على مركب العشق تنادي القلب الذي ضمها
‎أسرار تحكي أسرارها للقمر والنجوم التي توضأت بالدمع صلت على بساط القلب
‎امرأة رقصت للدجى يوم زارها القمر فباحت له عشقها ..
‎يوم.. يومان .. عام .. عامان.. والعمر الذي توسعت خطاه
‎وقلب الجميلة في صدر التوهج يطبع قُبًل الأشواق فتنمو براعم الحروف في تنهد الفجر)
‎البداية تحكي عن توق ورغبة أمرأة تحتفي يوم جاءها القمر \ الحبيب \ المعشوق \ الفارس \ بعد انتظار ليس بالهين .
‎( حبك أيها القادم.. فجّر الألغام بين القلب والصدر فأضرمت الحرائق ..
‎وأشرقت الشموس ..
‎وزغردت تاء التأنيث وبان صبح شهرزاد صاح الديك وقال اقرعوا طبول الفرح واعقدوا ولائم المرح
‎فاليوم ميلاد الملاك اسمه الأول حاء والثاني باء حب ..
‎وحب على خارطة الصدر..
‎على حقول الشمس ينمو بنفسج الود وأشجار التوت والخوخ وذاك الزهر الذي عطر الفضاء )
‎لابد من استحضار الموروث ليكون علامة فارقة بعد كل هذا الوقت المضني في الانتظار يجب أن يكون هناك رمزاً تستمد منه العزيمة حتى تنتصر على القلق واقرب مثال في الوعي الجمعي شهرزاد لما تمثله من أنموذجا واضحا وصريحا في الثقافة العربية المقتبسة من ألف ليلة وليلة .
‎(فكانت لعروس الزنابق بياض المرافئ
‎ومطر الدهشة المعلق في سماء العشق اخضُر لونُه..
‎أعطرُ ريحُه.. ألطفُ حسُه.. اشجنُ صوتُه..
‎أعذبُ في مساء النشوة أرق من النسمة عند الغروب
‎في رشاقة رقص المشاعر على موسيقى القلب المشحون بالصفاء والينابيع أغنية التوحد في التواصل( ..
‎لكن دوام الحال من المحال . وقع في يد شهرزاد أن المشاعر تغّيرت وما كان محذورا وقع رغم صوت العندليب ورقة الملاك مال القلب تأتي بعدها التداعيات لترسم وقع الأمر بينهما .
‎( وبين صوت العندليب ورقة الملاك زلزلت المشاعر زلزالها
‎من صدى الروح أخرجت أثقالها مال القلب على القلب وقال ويحك يا خليلها مالك ومال العواصف التي أججتها
‎بعثرت ما كان في صدرها طوفان يشتعل في أوصالها يبدد ما كان في أعماقها..
‎وسادة الأشجان تستبيح معاقل ذاكرتها..
‎تنتحب الصبايا في صدر الملاك
‎ تتساءل في حضرة الشجن أيها الحب الذي شرب من زمزم روحها كيف يحق لك الرحيل عن قلبها..؟ ؟
‎ كيف تنسج خيوط الليل والتسلل في مركب النسيان .. تهجر القلب وما حوا
‎ تقتل الروح التي هبّت نسائمها في صبيحة دغدغت وشائج الحب صارت للعيون أحجيتها
‎ وماءها المرمريُ .. مسافات المراكب.. جرح على الجرح وارتعاش المدى ,,
‎نزلت المدامع على الخدود نهر المقلتين اغتسال الوجه والقلب الذي بكى..
‎شفاه تتعذب .. تتشقق من يوم القحط دم ينساب مجراه ملح أجاج
‎فسلام أيها الدمع الذي اشتكت منه المناديل ..
‎وسلام أيها الحزن الذي أتى على الجوارح فبكت الملائكة طهارة لذاك القلب
‎الذي عشق فمات غرقا في بحر اسمه الحب الأبيض المستحيل.)
‎في القسم الأخير تطفح الأسئلة بين استغراب \ عتب \ ألم \ حيرة \ مجموعها يشكل صدمة لم تهضم الموقف .. أشارة الى أن الحب الذي عاشته من نوع أبيض مخزونه النقاء في العلاقة . مع تلميحات دينية \ زمزم \ وما يمثله من ماء طهور أيضا الملائكة وتجسيدها للسمو عن الخطيئة .
‎أفلحت سندس سالمي في شّدنا الى نصها الجميل مستخدمة براعتها في تطويع اللغة وهو ليس غريبا عن صوت شعري متمرس ودائم العطاء .

****

‎طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:
‏: https://www.facebook.com/khelfaoui2/
‪‪@elfaycalnews‬‬

instagram: journalelfaycal

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice cliquez sur ce lien:

إقرأ المزيد...

قراءات نقدية لنصوص : "رياض جواد كشكول ، ستار الدراجي و لخضر خلفاوي"

 *قراءة: ‎صالح جبار خلفاوي | العراق

 

يواصل الأديب و القاص العراقي " صالح جبار خلفاوي" في عمليات التنقيب في نصوص مبدعين عرب و محاولة قراءتها كما تبدو له كأديب و كقاص و كقارئ متميّز له مكانته على الساحة العربية ، فاختار لنا "صالح جبار " نصوصا استهوته للمبدعين و الكاتبين العراقيين " رياض جواد كشكول" و " ستار الدراجي" و نص للأديب المبدع الجزائري" لخضر خلفاوي.

إقرأ المزيد...

جحافل المختزلين و الإرث المقدس

*‎سـري كـالـو | سـوريـا


‎قد كثرت في الآونةِ الأخيرة عن نماذجٍ تعتقدُ إنها تحاكي الشِّعرَ و الأدب بمختلفِ مكنوناته ، عبر منصاتٍ غامضة ، دون علمٍ بأسسِ و قواعد تلك اللغة ..

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :