wrapper

الأربعاء 22 ماي 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

أعمدة الفيصل

هل أطفال سورية وراء سقوط الاتحاد السوفياتي السابق

ـ آراء حرة ـ الفيصل*

أقتراف الجرائم والذنوب والخطايا ،محرم تحريما قطيعا، في الايام العاديه ،فكيف بمن يقترفها معا وفي مستهل أيام شهر رمضان الفضيل، الذي يلزم المتخاصمين أنهاء نزاعهم وأبداء مشاعر التسامح والتعاطف بينهم،والجنوح إلى الصلح والسلم. الروس كان بإمكانهم تجنب قصف أدلب أو على الأقل تأجيل الهجوم عليها إلى ما بعد أنتهاء هذا الشهر الفضيل، لكنهم ويا للفجيعة

إقرأ المزيد...

الاحترام بين الموطن والدولة

جهاد مقلد ـ سوريا

 

هل الاحترام يفرض نفسه أم هو ردةفعل انعاكسية لعمل ما؟ متى يكون على المواطن احترام دولته، وكيف يرد لها الجميل صحيح أن الموضوع من البديهيات لكن وجب التطرق، والتصريح جميعنا نعلم أن الاحترام صفة اجتماعية متوارثة، ومفروضة بين الإنسان وأخيه الإنسان وهي علاقة اجتماعيةطبيعية، ومتداولة بين الأفراد منذ نهض الإنسان واستقام.

إقرأ المزيد...

 يا صالح أينك ؟

ـ لخضر خلفاوي ـ باريس

 

في انتخابات 1995 المتعلقة بالاستفتاء على تعديل الدستور في عهد اليامين زروال، كنت إعلاميا يافعا طموحا، حضرت إحدى مكاتب الإقتراع  ببلدتي الكائن بمدرسة " راجعي عمار" ـ مسكيانة كان من بين الناخبين و الناخبات عجوز جاءت لتؤدي واجبها الوطني رغم الظروف القاهرة و رغم عدم استقرار البلاد أمنيا.. 


أذكر سُئِلت تلك المرأة  بعد أداء واجبها و قبل خروجها من المكتب عن رأيها في " التعديل الدستوري " و شعورها بعد تصويتها؛ فاسترسلت تشكر الجميع من مسؤولين  و حضور في المكتب و ختمت إنطباعها قبل انصرافها  بدعواها : "ربي يجيب  إنسان صالح !" كانت تلك العجوز لا تدري بأن الدستور ليس شخصا مرشح للإنتخابات و إنما هي تعديلات دستورية وعد بها الرئيس زروال أنذاك.  فكتبت في عمود ساخر أسبوعي في جريدتي :" استفتاء تعديل الدستور:  و تمنته أن يكون إنسانا صالحا" .. و كأنها ترى الدستور السابق  بالفاسد أو الناقص، أو أن حلم الجزائريين  كبير و عظيم في حكم صالح و راشد و أن يحكم هذا البلد الغني الأبي من قبل صالحين لا فاسدين و إنقلابيين علىى شرعية الشعب.. أذكر كانت عبارة تمني الجزائريين لقدوم "إنسان صالح " للحكم  بمثابة الأمنية الشبه مستحيلة بعد عملية  السطو على الثورة و قرصنة  " الإستقلال" الذي لا يتمتع به إلا شرذمة أصحاب النفوذ و ورثة "البايلك" .. عبارة " ربي يجيبلنا إنسان صالح " هي عبارة صارت كتسبيح جزائري قادم من أعماق القلب في هكذا مواعيد انتحابية رغم وباء التزوير و الإنقلابات التي يكون وراءها دائما أحفاد فرنسا من قدامى ضباط جيشها  و من أبناء الحركة الذين تحولوا إلى مجاهدين بقدرة قادر بعد الاستقلال..  و الإدارة أيضا التي كانت شريكا رئيسيا في منع المواطن و حرمانه من حقوقه الدستورية لحساب مجموعات نافذة حزبية و منظماتية تشتغل لمصالحها الشخصية.

ـ كان من المفروض ألا نتكلم أبدا عن المؤسسة العسكرية عندما يتعلق الأمر برهانات سياسية أو انتخابية .. ففي الدول المدنية المتطورة الديمقراطية العريقة و التي نالت استقلالها منذ قرون و أمد طويل  هكذا حديث عن دور و رأي الجيش يعد موضع سخرية و لا يستوعبه العقل المدني.. الجيش مكانته الطبيعية هي الثكنة و الدفاع عن السيادة و الحدود. في الخصوصية الجزائرية الحديث عن دور الجيش هو أمر  تطبيعي منذ الاستقلال بل صار ضرورة في كل مناسبة سياسية. فبحكم استقلالنا ( اللامكتمل) و الفتي مازالت المؤسسة العسكرية وراء كل سيناريوهات  اختيار الوجوه و الشخصيات التي تترأس رمزية النظام في البلد، الرئيس في الجزائر إن لم يكن عسكريا فقد يكون مدفوعا من طرف الجيش ـ مدفوعا إلى الاتجاهين ـ إما التمكين و الترئيس أو الاغتيال و الطرد إنقلابا !دلئما الحكايةوراءها الجيش  ؛ بل أصبحنا لا نستحي من القول  علنا و كتابة العناوين الكبيرة على صفحات الجرائد عبارة " مرشح الجيش" و غيرها من التوصيفات التي لا تتماشى مع دولة من المفروض أن تكون مئة بالمئة مدنية ! ثم من هو الرئيس المدني الذي حكم الجزائر  دون تدخل هذه المؤسسة.  و الكل يعرف طبعا ضلوع هذه المؤسسة في  تسعينيات القرن الماضي في " الانزلاق الأمني الكبير" و جرّ الحزب الفائز بأولى تشريعيات في عهد الجزائر المستقلة  إلى مستنقع العمل المسلح.. و استطاعت " ألوية الاستئصال الدموية " أن تتخندق وراء حجة " إنقاذ الجزائر من مستقبل أصولي مدمّر " أن تقحم المؤسسة العسكرية في حربها على شريحة عريضة من الشعب بعد حظر إرادته  و حقوقه الدستورية.. ضباط و جنرالات كالعربي بلخير، خالد نزار و طرطاق و مدين و العماري و القائمة طويلة شاركوا جميعهم في مخططهم المدعم من قبل أجندات أجنبية في " حربهم القذرة" على الشعب الجزائري.. و الكل يعرف الفاتورة الغالية التي دفعناها من وراء هذا الإنقلاب على إرادة الشعب .. ما يفوق من نصف مليون من الضحايا و  عشرات الآلاف من المفقودين و المختطفين، بغض النظر عن تهديم البنية التحتية و المنشآت الكبرى الإقتصادية! كل هذا لأن الله ابتلى هذا البلد بتأخر  ظهور المهدي المنتظر ، ذلك الإنسان الصالح الذي يتوق إلى ظهوره الصبي و الشاب و العجوز .. "إنسان صالح " إختاروا كل الصالحين إلا أبي ، سوف يحرقكم جميعا !! ـ رجلا ليس دمويا و لا إنقلابيا و لا فرنسيا و لا إسرائيليا و لا رجعيا و لا خائنا للأمانة التي تركها الشهداء.. 

فقط إنسان صالح يدافع عن مصلحة وطن و شعب فوق مصلحة أشخاص أو حساسية سياسية تعمل لأجندات أجنبية. 

عندما انطلق الحراك في جمعته الأولى كان موقف الجيش و قائد الأركان مريبا إلى أبعد الحدود، و هذا طبيعي بحكم أن قيادة الأركان كانت متورطة بشكل واضح مع " الزمرة البوتفليقية السعيدية"، لأنه لا أحد كان يتوقع أن الحراك سيكون طوفانا من الوعي و الحضارة  و أنه ليس بـ " أكذوبة نيسان" قبل الأوان.. عند اكتساح الشوارع و تزايد الملايين من الجزائريين أعادت قيادة الأركان حساباتها و بدأت تتراجع عن نظرتها السلبية اتجاه الحراك و في ذات الوقت بدأت تتنصل من " الزمرة" و تخطط لإيجاد مخرج لها و إبداء موقف يتلاءم مع مطالب الملايين، ثم خلصت  إلى المواقف التي دعمت الحراك و سقوط الباءات المغضوب عليها بكل اللاءات ، بعدها كانت للجيش من خلال قيادة الأركان  الميلة الواحدة باتجاه صوت الشعب الذي اعتبرته أخيرا مصدر كل السلطات . خيار قايد صالح" لشراء ذمته و اسمه و عرضه و عدم الاستمرار في تلطيخها مع سيرة لصوص الجزائر الفاسدين المجرمين في حق الإقتصاد كان خيارا عقلانيا و منقذا لشرف الجيش .. نعم هو  خيار استراتيجي و  منطقي و لو أنه  كان متأخرا فقد وضع بثقل المؤسسة في كفة ميزان المطالب و  جعل من الجيش الرهان الرابح رغم محاولات إنقلابية داخلية للإطاحة بقائد الأركان و زمرته لكي يُعاد سيناريو شبيها بسيناريو ديسمبر ١٩٩١ كـ الإنقلاب على الشعب مرة أخرى و حفظ ماء وجه العصابة و تجنيبها الخزي التاريخي و المحاكمات و المحاسبات.

ـ لذا فإن كل الأصوات الحزبية و بعض الحساسيات و الشخصيات التي تنادي بضرورة ـ رحيل ـ القايد صالح قائد الأركان من خلال دس " مطالب و شعارات " في الحراك و على منابرهم  هي جهات تريد للجزائر أن تستمر  و تمتد مع النظام القديم أي نظام الفساد و العبث بمصير أجيال لثلاثين أو أربعين سنة أخرى بحكم أن " ضرع البقرة الحلوب" لم يجف بعد!   و عليه أن يتفطن كل من يريد الخير لهذا البلد أن تنحية " الصالح" معناه عودة البوتفليقية و السعيدية و الأويحية و السلالية و كل رموز الفساد الفاحش و تنتهي قصة السعب للأبد. الشعب الجزائري في هذه الظروف بالذات بحاجة ماسة إلى حماية و ضمانة قوية و لا أحد يمتلك الأدوات و الآليات اللازمة عدا مؤسسة الجيش بإطاراتها المخلصين الغيورين  رغم بعض الخلافات الداخلية التي نأمل أن يقطع دابرها قائد الأركان و أن تتوحد كل المؤسسة العسكرية وراء قيادتها حتى يمكنها أن  تستأصل الخونة من الجيش و من الأوساط الحزبية و تتوحد من أجل و مع مطالب الشعب و تنصر الجزائر أخيرا على هذه الأورام الخبيثة، العملية ليست سهلة كما نتصور في مسيرات " فيسبوكبة " ، لكنها ليست مستحيلة .. اللهم أجعل " قايد صالح" و أركان جيشه سببا في مجيء " الإنسان الصالح" الذي انتظرناه منذ وفاة الراحل هواري بوميدين . 

****

طالعوا الصفحة الإجتماعية للصحيفة و اشتركوا فيها إن كنتم من ناصري الكلمة الحرة و العدل:

: https://www.facebook.com/khelfaoui2/

@elfaycalnews

instagram: journalelfaycal

ـ  أو تبرعوا لفائدة الصحيفة من أجل استمرارها من خلال موقعها

www.elfaycal.com

- Pour visiter notre page FB,et s'abonner si vous faites partie des défendeurs de la liberté d'expression et la justice  cliquez sur ce lien: : https://www.facebook.com/khelfaoui2/

To visit our FB page, and subscribe if you are one of the defendants of freedom of expression and justice click on this link:  https://www.facebook.com/khelfaoui2/

Ou vous faites  un don pour aider notre continuité en allant  sur le site : www.elfaycal.com

Or you donate to help our continuity by going to the site:www.elfaycal.com

إقرأ المزيد...

الملك الشهيد "فيصل" .. يسّر لنا الحياة فاغتالوه لأنه تحدى الإستعمار و الغزاة

ـ رأي بقلم:عبد حامد ـ السعودية 

 

رحم الله الفقيد الشهيد الملك فيصل الذي يسّر لنا الحياة حتى بعد رحيله ومغادرته هذه الدنيا الفانية إلى دار البقاء والخلود، وظل  خالدا ،حيا بالفعل يرزق بيننا، ننعم بإرثه  الثمين أقول بصدق يسّر لنا الحياة لحكمته و فطنته العالية. فإهمال ما تجود به ملكاتنا الفكرية ،والأدبية، والوجدانيه ،والانسانيه

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :