wrapper

الإثنين 30 مارس 2020

مختصرات :

أعمدة الفيصل

كوابيس و هواجس « كورونا »: محاولة للهرب !

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


أحاول بكل السبل الممكنة الهروب من موضوع فيروس كورونا، والتخلص من وساوس المرض وكوابيس الوباء، وغض الطرف عن سلسلة الشروط وقائمة الإرشادات ومطولة الممنوعات وجدول التعليمات، والابتعاد قليلاً عن نشرات الأخبار اليومية ومحطات التلفزة العالمية، والانقطاع عن البرامج السياسية والاقتصادية والطبية والصحية التي تتحدث عن الوباء وتحذر منه، وتعدد مظاهره وتسجل حوادثه، وتنقل صوره وتنشر أخباره، وتحصي ضحاياه من الموتى والمصابين، وترصد آثاره الاقتصادية وتداعياته على أسواق المال والبورصات العالمية، ومستقبل سكان الأرض ومستوى معيشتهم، وترسم صورةً قاتمةً للعالم الآخذ في الترنح والسقوط، والانهيار والضعف، فما أصابه من كورونا لا تُجدِ معه مشاريعُ الإغاثة ولا برامج التنمية أو خطط النهوض.

إقرأ المزيد...

كورونا واحدة أَمْ كورونات ..

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي | بغداد ـ العراق

مُرابطٌ يحتويني الاحتراقُ ريثَما تنجلي غبرة هذا الزائرِ غير المرحّبِ بهِ ، قدْ اكتملَ نصابُ الفيروسات ذات التكاثرِ العَدَدي وفقَ المتوالياتِ الهندسيةِ ،

إقرأ المزيد...

لماذا يستهبلون شعوبهم وسائر الشعوب؟

فازع دراوشة ـ نابلس


الناظر في تصرفات السفلة والاوغاد من المتحكمين العرب والمسلمين يجد أن ثمة خيطا يربطها بعقد غير فريد , ألا وهو استهبال الشعوب واستغباؤها، ويتضح هذا الخيط أكثر ما يتضح عند تعامل السفلة والأوغاد مع العدو الاسرائيلي والتطبيع معه.

إقرأ المزيد...

لجنة بنموسى والمصالحة: هل مازال لدينا الحق في الحلم ؟

عبد الكريم ساورة


هل مازال لدينا الحق في الحلم ؟:
هذا السؤال الأفلاطوني الشكل والروح، هو في نفس الوقت عبارة عن جواب لأحد الشبان المغاربة عندما طرحت عليه الباحثة حكيمة حميش عضوة لجنة بنموشى قائلة له : هل لديك حلم  ؟ 

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :