wrapper

الإثنين 22 يوليو 2024

مختصرات :

أعمدة الفيصل

الاستعادة الخلدونية:



مولاي عبد الحكيم الزاوي


ابن خلدون علامة فارقة في مُنجز الفكر الإنساني. نظريته حول العصبية القبيلة في بلاد المغارب في القرن الرابع عشر الميلادي ظلت منطلق التفكير في عُمق وانشغالات أسئلة العمران البشري؛ وقد أتى تجريب هذه النظرية انطلاقا

إقرأ المزيد...

/عرب إسرائيل الجدد! / The new Arabs of Israel!/ Les nouveaux Arabes d'Israël !

بقلم: أحمد القيسي | لندن

 


هل سقطت الغيرة والنخوة عندكم؟ !                                    

كشفت الإمارات أخيرا ما كان يدور وراء الكواليس وأعلنت اتفاقاً لتطبيع كامل مع "إسرائيل". هذا الإعلان لم يكن مفاجئا لأحد. فالكل بات يعلم اليوم دفئ البسيط  وطيب العلاقات التي تربط معظم الأنظمة العربية بإسرائيل . الخطوة الإماراتية إذن ليست منشئة لحالة جديدة، بل هي كاشفة لحالة موجودة فعليا ترجمتها سلسلة طويلة من حلقات التطبيع الناعم رياضيا واقتصاديا وثقافيا بل وأمنيا مع كثير من الدول العربية 

إقرأ المزيد...

*ما هذا الخجل يا كُتّاب و يا مبدعين.. يا قامات الاِفتراض!

 ـ كتب: لخضر خلفاوي

 

 

Pourquoi cette timidité, ô écrivains et créateurs... Ô statures du virtuel !


What is this timidity, oh writers and creators... O statures of the virtual!

 

إنها حالة استنفار فكري و ثقافي إعلامي هنا في بلاد الغرب .. بلاتوهات القنوات المختلفة التليفيزيونية و غيرها و جميع المنابر بكل ما رحبت لا لأجل نصرة المظلومين في فلسطين من المسلمين و العرب من كل الطوائف و الديانات بسبب جرائم الصهاينة في الأراضي المحتلة بل لأجل نصرة « الصهيوينة » ضد الإرهاب العربي الإسلامي الذي مثّلوه في إيديولوجيتهم عمدا في « حركة حماس » و محاولاتهم مذ السابع من أكتوبر هي توجيهية و التأثير على الرأي العام (إعلاما و نظاما و مثقفين ) و تغليط الناس بأن القضية ليست صراع عربي إسلامي

إقرأ المزيد...

في الحرب مساحة شخصية كذلك En temps de guerre, il y a aussi un espace personnel***In war there is also personal space

فراس حج محمد| فلسطين


1
في الحرب، كما هو حادث الآن، أحاول أن أجد كل يوم مساحة شخصية، أبعد فيها- ولو من باب الوهم- عن الأحداث التي تدور فيّ، ومن حولي، وعلى شاشات الإضاءة كلها الصغيرة والكبيرة.

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

  • Prev
19 تشرين1/أكتوير 2023

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :