wrapper

الأربعاء 20 مارس 2019

aps facebook     aps twitter

مختصرات :

أعمدة الفيصل

روحاني في بغداد والمواطن في المهجر..

ـ قراءة بقلم:عبد حامد ـ السعودية

ـ ( رأي حر): أيران دولة جارة للعراق ومن الطبيعي جدا أن يزور رئيسها بغداد ، للتباحث والتشاور وتنسيق المواقف، بما يخدم مصالح الشعبين، لكن أن يفرض إرادته على العراق لضمان بقاء العراق تحت قبضة الاذرع الإيرانية التي استباحت دماء العراقيين وهجرتهم من مدنهم وترفض عودة الكثير منهم إلى بيوتهم ومدنهم،

إقرأ المزيد...

مصافحة الأعداء

ـ كتب: عبد الكريم ساورة

 

هذا الصباح كل شيء يبدو جميلا، أين تختبئين أنت، ياملهمة هذا الجمال ؟ الشارع شبه فارغ، أجلس وحدي بالمقهى، تذكرت اليوم صديقي نيتشه وها أنا أعيد قراءة كتابه " نقيض المسيح " للمرة الثالثة ،بصراحة لا أعرف لماذا ؟ لكني أشعر أنه يجيب على العديد من الأسئلة التي تشغل بالنا اليوم، أغلب أصدقائي لم يظهر لهم أثر هذا الصباح وهذا من حسن حظي لأ تامل في وجه المدينة  الحزين،

إقرأ المزيد...

ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

إن كان من مسؤولٍ عن الجريمة النكراء التي وقعت أحداثها الدموية على الهواء مباشرةً في مسجد النور بنيوزلاندا خلال خطبة صلاة الجمعة، فهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته اليمينة المتطرفة، فهو الذي يتحمل وزر هذه الجريمة ووزر غيرها، وهو المسؤول عنها والمحرض عليها والداعي إليها، وهو الذي أسس لها وحرض مرتكبيها، ولعله أكثر الناس سعادةً بها وفرحاً لها، وقد لا يدين فاعلها، ولا يصف جريمته بالإرهاب، فتغريداته العنصرية التي عودنا عليها تشي بالكراهية وتنز بالعنصرية وتحرض على العنف، وقد مضت ثلاثة أيامٍ على الجريمة وهو صامتٌ لم يغرد، ساكتٌ لم يدن، فرحٌ لم يستنكر، وربما شامتٌ ويظهر، علماً أنه لم يعزِ المسلمين بالحادث الأليم، وإنما عرض مساعدته على نيوزلندا وأبدى تضامنه مع حكومتها.

إقرأ المزيد...

"بوحيرد" الجميلة النائمة

كتبت: فردوس عيسى  ـ مصر 

 

في نسمة جميلة لماضي لم نعشه وكدنا أن ننساه، طلت علينا معزوفة الحرية وامرأة الوطن والعرب ببهائها المعتاد وصلابتها المعروفة بين الحشود تهتف للحرية كما اعتادت وغنت لأزمان

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :