wrapper

الإثنين 13 يوليو 2020

مختصرات :

أعمدة الفيصل

كورونا: أيها السلطان

مولاي عبد الحكيم الزاوي


هناك صفحات لا تطوى من تاريخ البشر، يتذكرها الإنسان كما يتذكر تاريخ ولادته، رقم هاتفه، أو رصيده البنكي...كورونا سلطان جديد يا سادة...السلطان الذي لم تتم له بيعة على الأشهاد، ولم يعقد له وثاق على السوقة والأغفال، وتجاسر على حرمة الأسياد...السلطان الذي نصب نفسه أميرا بلا حرب وقتال...يصول ويجول، يمحي ويرسخ،

إقرأ المزيد...

فضائح العالم في زمن الكورونا فايروس

 - خالد عبد الكريم ـ العراق

 

لا عجب أن تكون هناك صورتان للشخص بعد تلقيه ضربة موجعة فمن المؤكد ستكون صورته بعد الحادث مغايرة عن ما قبله تماماً، كذلك هو العالم اليوم بعدما ضربه "فايروس كورونا" المستجد سرعان ما هلع العالم وبات الموت في السطر الأول على قائمة الأعمال !

إقرأ المزيد...

كوابيس و هواجس « كورونا »: محاولة للهرب !

 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


أحاول بكل السبل الممكنة الهروب من موضوع فيروس كورونا، والتخلص من وساوس المرض وكوابيس الوباء، وغض الطرف عن سلسلة الشروط وقائمة الإرشادات ومطولة الممنوعات وجدول التعليمات، والابتعاد قليلاً عن نشرات الأخبار اليومية ومحطات التلفزة العالمية، والانقطاع عن البرامج السياسية والاقتصادية والطبية والصحية التي تتحدث عن الوباء وتحذر منه، وتعدد مظاهره وتسجل حوادثه، وتنقل صوره وتنشر أخباره، وتحصي ضحاياه من الموتى والمصابين، وترصد آثاره الاقتصادية وتداعياته على أسواق المال والبورصات العالمية، ومستقبل سكان الأرض ومستوى معيشتهم، وترسم صورةً قاتمةً للعالم الآخذ في الترنح والسقوط، والانهيار والضعف، فما أصابه من كورونا لا تُجدِ معه مشاريعُ الإغاثة ولا برامج التنمية أو خطط النهوض.

إقرأ المزيد...

كورونا واحدة أَمْ كورونات ..

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي | بغداد ـ العراق

مُرابطٌ يحتويني الاحتراقُ ريثَما تنجلي غبرة هذا الزائرِ غير المرحّبِ بهِ ، قدْ اكتملَ نصابُ الفيروسات ذات التكاثرِ العَدَدي وفقَ المتوالياتِ الهندسيةِ ،

إقرأ المزيد...

أعمدة الفيصل

حولنا

‫"‬ الفيصل‫"‬ ‫:‬ صحيفة دولية مزدوجة اللغة ‫(‬ عربي و فرنسي‫)‬ ‫..‬ وجودها معتمد على تفاعلكم  و تعاطيكم مع المشروع النبيل  في إطار حرية التعبير و تعميم المعلومة‫..‬ لمن يؤمن بمشروع راق و هادف ‫..‬ فنرحبُ بتبرعاتكم لمالية لتكبير و تحسين إمكانيات الصحيفة لتصبح منبرا له مكانته على الساحة الإعلامية‫.‬

‎لكل استفسارتكم و راسلوا الإدارة 

القائمة البريدية

إنضم إلى القائمة البريدية لتستقبل أحدث الأخبار

Faire un don

Vous pouvez aider votre journal et défendre la liberté d'expression, en faisant un don de libre choix: par cartes bancaires ou Paypal, en cliquant sur le lien de votre choix :